اعلانات مبوبة صيدلية بشار-جبلة-الكراج القديم -حسم خاص. مختبر جورج للتصوير-تقنيات عالية-أسعار متواضعة-بانياس -مقابل مصرف التسليف الشعبي. فندق شاهين- طرطوس- خدمة رفيعة-تأمين كافة طلبات الزبائن. مطعم الجغنون -اللاذقية- وجبات متنوعة حسب الطلب-إطلالة بحرية. خليوي الزين-أفخر الأجهزة بأسعار مناسبة-جبلة-مقابل صيدلية بشار. قرار: تأكيدا لقرارنا السابق بإلغاء التكاليف الممنوحة للعاملين في الموقع ،يستمر الإلغاء لغاية 1-3-2021 ولحين صدور تعليمات جديدة. مواطنون: نتمنى من المسؤولين الأعزاء تخفيض أسعار المواد الإستهلاكية بأسرع وقت ممكن. مواطنون: نأمل من الحكومة الإستجابة السريعة لحاجات الناس المتزايدة من كهرباء ومشتقات بترولية.

أخر الاخبار الأديب محمد عزوز: الرواية أكثر حضوراً خلال الحرب الإرهابية على سورية سلة برامجية ودرامية منوعة خلال رمضان 2021 على شاشتي السورية والدراما جبلة وحطين يتأهلان إلى المباراة النهائية لكأس الجمهورية بكرة القدم وفاة طفلين غرقاً بريف دير الزور حل سحري للقضاء على بطء الإنترنت اختراع يؤمن الكهرباء لكامل سورية .. والمخترع يدعو المهندسين المهتمين للمشاركة رئيس مجلس الشعب يعلن فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية اعتباراً من يوم غدٍ الاثنين الواقع المعيشي يجبر السوريين على إلغاء سلع أساسية من موائدهم الرئيس الأسد يوجّه بوضع تحديد دقيق لصلاحيات ومسؤوليات الجهات المعنية بتنفيذ قانون حماية المستهلك الجديد الرئيس الأسد يتلقى برقيات تهنئة بعيد الجلاء من رؤساء روسيا الاتحادية ودولة فلسطين وبيلاروس والإمارات وإيران وأبخازيا وملك ماليزيا المهنة آمان من الفقر..ماهي أهمية التعليم المهني؟...فيديو مناسب شخصية أبو الطيب المتنبي وشعره؟...فيديو معبر فرقة أوركسترا (سبرانا توريتسكوفا) الروسية تشارك في إحياء عيد الجلاء في حميميم

صربيّة تحول منزلها إلى متحف لدمى أطفال تعود ل200 عام


الجمعة 02-04-2021 - منذ 3 اسابيع - إختيار: هيا فايز نبهان

حولت مواطنة تعيش في قرية صغيرة تتبع لمدينة “كوفاسيكا” جنوبي صربيا، منزلها إلى متحف هو الأول من نوعه في البلاد يضم الكثير من دمى الأطفال القديمة.

وحَوَت، أولغا لوكيك، في متحفها قرابة 700 دمية مصنوعة من الخزف والبلاستيك والقماش، اشترتها من مناطق مختلفة من يوغوسلافيا السابقة وروسيا ودول أوروبية.

قالت لوكيك، بحسب وكالة “الأناضول”، إن “متحفها يضم مقتنيات تعود إلى نحو 200 عام، واهتمامها بالدمى المختلفة والقديمة منها دفعها لتنظيم معارض عدة تجذب المهتمين”.

وأشارت إلى أنه “وفقا لخبرتها في هذا المجال بات الكثير من الناس يرسلون إليها دمى قديمة بغرض إصلاحها والسؤال عن التاريخ الذي تعود إليه”.

وذكرت لوكيك أن “متحفها يضم دمى كانت قديما لا غنى عنها للأطفال في يوغسلافيا السابقة، ويرسل الناس إليها صورا للدمى التي يمتلكونها عبر الهاتف النقال للسؤال عن تاريخها ونوعها”.

يذكر أن زيارات المتحف حاليا محدودة جدا بسبب جائحة كورونا، بحسب “لوكيك”.



المصدر: الاناضول