اعلانات مبوبة صيدلية بشار-جبلة-الكراج القديم -حسم خاص. مختبر جورج للتصوير-تقنيات عالية-أسعار متواضعة-بانياس -مقابل مصرف التسليف الشعبي. فندق شاهين- طرطوس- خدمة رفيعة-تأمين كافة طلبات الزبائن. مطعم الجغنون -اللاذقية- وجبات متنوعة حسب الطلب-إطلالة بحرية. خليوي الزين-أفخر الأجهزة بأسعار مناسبة-جبلة-مقابل صيدلية بشار. قرار: تأكيدا لقرارنا السابق بإلغاء التكاليف الممنوحة للعاملين في الموقع ،يستمر الإلغاء لغاية 1-3-2021 ولحين صدور تعليمات جديدة. مواطنون: نتمنى من المسؤولين الأعزاء تخفيض أسعار المواد الإستهلاكية بأسرع وقت ممكن. مواطنون: نأمل من الحكومة الإستجابة السريعة لحاجات الناس المتزايدة من كهرباء ومشتقات بترولية.

أخر الاخبار الأديب محمد عزوز: الرواية أكثر حضوراً خلال الحرب الإرهابية على سورية سلة برامجية ودرامية منوعة خلال رمضان 2021 على شاشتي السورية والدراما جبلة وحطين يتأهلان إلى المباراة النهائية لكأس الجمهورية بكرة القدم وفاة طفلين غرقاً بريف دير الزور حل سحري للقضاء على بطء الإنترنت اختراع يؤمن الكهرباء لكامل سورية .. والمخترع يدعو المهندسين المهتمين للمشاركة رئيس مجلس الشعب يعلن فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية اعتباراً من يوم غدٍ الاثنين الواقع المعيشي يجبر السوريين على إلغاء سلع أساسية من موائدهم الرئيس الأسد يوجّه بوضع تحديد دقيق لصلاحيات ومسؤوليات الجهات المعنية بتنفيذ قانون حماية المستهلك الجديد الرئيس الأسد يتلقى برقيات تهنئة بعيد الجلاء من رؤساء روسيا الاتحادية ودولة فلسطين وبيلاروس والإمارات وإيران وأبخازيا وملك ماليزيا المهنة آمان من الفقر..ماهي أهمية التعليم المهني؟...فيديو مناسب شخصية أبو الطيب المتنبي وشعره؟...فيديو معبر فرقة أوركسترا (سبرانا توريتسكوفا) الروسية تشارك في إحياء عيد الجلاء في حميميم

على ذمة التموين .. الأسعار انخفضت 30% من يوم أمس .. ومن يخالف عقوبته اغلاق


الاربعاء 31-03-2021 - منذ 3 اسابيع - متابعة: معن أكرم حسن

على الرغم من انخفاض سعر الصرف خلال الفترة الأخيرة وانخفاض الأسعار نوعاً ما حسب ما أكدت وزارة التموين بنسبة وصلت اليوم لحدود 30 بالمئة إلا أن أسعار الفول والفلافل والمسبحة التي كانت تسمى سابقاً «مأكولات الفقراء» مازالت مرتفعة وتفوق قدرة المواطن على شرائها.

وخلال جولة على محال مبيع الفول والفلافل والمسبحة في دمشق فقد وصل سعر سندويشة الفلافل اليوم إلى 1200 و1500 ليرة حيث يختلف سعرها بين محل وآخر ووصل سعر قرص الفلافل الواحد لـ100 ليرة، كما وصل سعر كيلو المسبحة لحدود 5 آلاف ليرة وكيلو الفول مابين 2000 و2500 ليرة، أما بالنسبة لسندويشة الشاورما فقد تراوح سعرها بين 2500 و3000 ليرة.

مدير الأسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك علي عقل ونوس بين أن نشرة الأسعار الصادرة عن وزارة التموين تم تعديلها أمس وتم تعميمها على جميع مديريات التموين في المحافظات وتم التوجيه بالتشدد في المراقبة على الأسعار وبشكل إلزامي.

وأكد بأن التركيز حالياً والأولوية على أسعار المواد والسلع الاستهلاكية الأساسية، مبيناً أن الخطوة القادمة سيكون التركيز فيها على موضوع أسعار السندويش.

ولفت إلى أنه سيكون هناك تشدد وقساوة من قبل وزارة التموين بالنسبة لموضوع ارتفاع أسعار السندويش سواء الفلافل أو الشاورما أو غيرها، وسيتم وضع آلية قاسية لمعاقبة المخالفين بأسعار السندويش، وستتم متابعة هذا الموضوع تباعاً بعد موضوع المواد الأساسية.

وبين بأن جميع مستلزمات الإنتاج حالياً إلى انخفاض والسعر الجديد شمل كل المنتجات ولم يعد هناك أي حجة لأحد بالقول: إن السعر مرتفع والتكلفة مرتفعة وخصوصاً أن السعر حالياً أصبح واضحاً ضمن الظروف الحالية.ولفت إلى وجود إجراءات ستقوم بها وزارة التموين خلال الأيام القادمة لضبط الأسعار وسيتم اتخاذ إجراءات رادعة بحق المخالف للنشرات التموينية الصادرة عن وزارة التموين وسيتم لمس هذه الإجراءات على الأرض بشكل واضح.

ونوه بأن الأسعار انخفضت لحدود أمس بما يعادل 30 بالمئة تقريباً، مبيناً أنه من المؤكد أن نرى بعض التجار غير ملتزمين بتخفيض أسعارهم بهذه النسبة، مشيراً إلى أنه تم التوجيه بالأمس لجميع دوريات جهاز حماية المستهلك التشدد بمراقبة الأسعار وتنظيم الضبوط بحق المخالف بأقسى درجة من العقوبة، لافتاً إلى أن أقسى عقوبة ممكن اتخاذها ضمن القانون 14 الصادر عن وزارة التموين هي الإغلاق وفي حال تكرار المخالفة تتم إحالة المخالف إلى القضاء المختص.

وأشار إلى أن الجهود الحكومية جميعها تبذل باتجاه تخفيض الأسعار ونحن نتمنى انخفاض الأسعار بنسبة أكبر من هذا بكثير، مبيناً بأننا سنشهد خلال الأيام القادمة انخفاضات تدريجية في الأسعار وستشمل هذه الانخفاضات كل القطاعات التجارية.

وأكد بأنه إضافة للتشدد بمراقبة الأسواق تقوم وزارة التموين بمتابعة المحتكرين للمواد، لافتاً إلى أنه خلال الفترة الماضية تم الإعلان عن تنظيم ضبوط وخاصة بمادة الزيت لمستودعات ضخمة مخزنة الزيت حيث تمت مصادرة الكمية الموجودة في هذه المستودعات وتم تحويل الكميات المصادرة إلى «السورية للتجارة» من أجل بيعها من قبلها.

وأشار إلى أن خطة وزارة التموين تسير حالياً على جميع الاتجاهات سواء بالنسبة للأسعار المتداولة بشكل يومي أو باتجاه المحتكرين للمادة الاستهلاكية.

وفي ختام حديثه نوه ونوس بأنه لا يمكن إنكار موضوع التزام بعض المنتجين بتخفيض الأسعار والذين يعتبرون من أصحاب الأيادي البيضاء بهذه الأمور، لكن المنتج الذي لا يلتزم حالياً بموضوع تخفيض الأسعار سيصبح ملتزماً من خلال تطبيق الإجراءات القانونية بحقه.

 



المصدر: الوطن