اعلانات مبوبة مواطنون: نأمل من الحكومة الإستجابة السريعة لحاجات الناس المتزايدة من كهرباء ومشتقات بترولية. وزارة النقل تسعى لتنفيذ إصلاح إداري منهجي وعلمي ودقيق يلبي حاجات المرحلة. قرار: يوقف العمل بكافة التكاليف الممنوحة من قبل الموقع لكافة العاملين في الموقع إعتبارا من 1-6-2020 لحين صدور تعليمات جديدة.

أخر الاخبار ضبوط في عدد من المحافظات تتضمن مخالفة أفران ومطاعم ومحلات بيع مواد غذائية اتحاد كرة القدم يعلن خسارة جبلة أمام الحرجلة لاعتداء مشجع على الحكم الفنان توفيق اسكندر: النص الضعيف يسقط العمل الدرامي فوائد صفار البيض .. 17 فائدة رائعة ونصائح هامة لتناول البيض بأمان سوريا في أجندة بايدن.. بعض الإجابات حول سياسة الرئيس الأمريكي الجديد في سوريا فرق الأسعار الحكومية عن السوق تجعل المواطن يقف عاجزاً أمام “بورصة” الغذاء العروس ترتدي أبشع الثياب قبل الزفاف: أغرب عادات الزواج عند التونسيين وزيرة اقتصاد سابقة :السياسات الاقتصادية في سوريا تؤدي إلى الخراب أدونيس.. الخارج والمختلف والضِّليل.. رغم كل التحذيرات.. تسمم عائلة جديدة بسمكة البالون في اللاذقية حول الحقوق الشرعية للمرأة في قانون الأحوال الشخصية السوري وزارة النفط تنبه على النقص في التوريدات روسيا: الملف السوري يكشف إصابة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بمرض التسييس

35 مليار ليرة.. غرامات البضائع المهربة التي ضبطتها مديرية مكافحة التهريب خلال 2020


الاربعاء 06-01-2021 - منذ اسبوع - إهتمام رئيس التحرير :أ.فايز علي نبهان

بلغ عدد القضايا المحققة لدى مديرية مكافحة التهريب في مديرية الجمارك العامة خلال العام الماضي 430 قضية تهريب قدرت غراماتها بنحو 35 مليار ليرة سورية تم تحصيل أكثر من 9 مليارات ليرة منها في حين بلغت قيمة الغرامات غير المحصلة حوالي 26 مليار ليرة وذلك عن القضايا التي تم تحويلها للمحكمة الجمركية.

وأكدت المديرية في بيان لها أن البضائع المصادرة في قضايا التهريب العام الماضي تضمنت “الألبسة والأحذية والغذائيات والمستحضرات الطبية والتجميلية والأدوية والمواد المخدرة والمشروبات الروحية والسيارات السياحية المزورة والتي دخلت بطريقة غير مشروعة والمازوت والفواكه الاستوائية والأجهزة الكهربائية والمصوغات الذهبية”.

وواصلت مديرية مكافحة التهريب خلال عام 2020 تكثيف نشاطها ودورياتها لضبط ومصادرة المهربات في الأسواق المحلية والمستودعات والمنشآت وحماية الاقتصاد الوطني من ظاهرة التهريب التي تستنزف القطع الأجنبي بينما تم منذ نحو أسبوع تحقيق قضيتي تهريب بقيمة 22 مليوناً و7 ملايين ليرة سورية في محال تجارية بمجمع تجاري بدمشق تضمنتا “ألبسة مهربة” ذات منشأ أجنبي “تركي صيني بنغلادشي تايلاندي”.

كما تمكنت المديرية الشهر الفائت من تحقيق أكثر من 30 قضية في مدينة حلب ضمن حملة للتحري عن البضائع المهربة شملت محلات ومستودعات وشركات تجارية وتضمنت البضائع “مصوغات ذهبية ذات منشأ إيطالي وإماراتي وأخرى لا تحمل دمغة ومواد غذائية وألبسة وأقمشة تركية ومكسرات وأجهزة موبايل وأجهزة لوحية” وتجاوزت غرامات هذه القضايا المليار ليرة سورية.

من جانبه كشف المقدم بديع عاقل رئيس ضابطة سيار دمشق عن ضبط 5 قضايا تهريب منذ بداية العام الجاري بلغت غراماتها أكثر من 94 مليون ليرة سورية وتضمنت البضائع المصادرة ذات المنشأ الأجنبي “ألواحاً خشبية مغلفة بالفورميكا وأحذية وأقمشة وإكسسوارات وأدوات صحية”.

وأشار عاقل إلى أن ضابطة مكافحة سيار دمشق تمكنت من ضبط 6 قضايا تهريب نهاية العام الماضي تجاوزت غراماتها 242 مليون ليرة سورية مؤكداً أن الضابطة كثفت مؤخراً حملاتها لمكافحة المواد والبضائع المهربة على الطرق الرئيسية والمحاور الجمركية بهدف حماية الصحة والسلامة العامة للمواطنين ودعم الاقتصاد الوطني والمنتجات المحلية.
 



المصدر: سانا