اعلانات مبوبة مواطنون: نأمل من الحكومة الإستجابة السريعة لحاجات الناس المتزايدة من كهرباء ومشتقات بترولية. وزارة النقل تسعى لتنفيذ إصلاح إداري منهجي وعلمي ودقيق يلبي حاجات المرحلة. قرار: يوقف العمل بكافة التكاليف الممنوحة من قبل الموقع لكافة العاملين في الموقع إعتبارا من 1-6-2020 لحين صدور تعليمات جديدة.

مرضى الناعور من دون دواء والإبرة المهربة بـ125 ألف ليرة!


الاربعاء 25-11-2020 - منذ 2 شهور - إهتمام رئيس التحرير :أ.فايز علي نبهان

باتت حياة عشرات مرضى الناعور مهددة بالخطر بسبب انقطاع الدواء الخاص بهم منذ أكثر من شهرين.

وأكد أهالي المرضى ممن تواصلوا مع أن انقطاع الدواء من المشافي الحكومية اضطرهم باللجوء إلى المهرّب منه لعدم توافره حتى في القطاع الخاص، وقد أوضحوا أن سعر الإبرة الواحدة وصل إلى 125 ألف ليرة. وأنهم يضطرون إلى الاستدانة من أجل تأمين الدواء لأبنائهم نظراً لخطورة حالتهم الصحية في حال عدم الحصول عليه وخاصة الأطفال.

رئيسة جمعية مرضى الناعور في سورية الدكتورة تهاني علي أكدت أن أدوية الناعور محضرة من البلازما واستيرادها أو تسويقها محصور بمؤسسات الدولة حصراً عن طريق فارمكس التي تؤمن حاجات المشافي العامة، مشيرة إلى أن التأخير في تنفيذ العقد الخاص بتوريد أدوية مرضى الناعور يهدد حياة أكثر من 1500 مريض على ساحة القطر منهم 30 مريضاً في محافظة السويداء.

وأكدت علي أن تكاليف الإبرة عالية جداً والتي لا يمكن تأمينها إلا عن طريق المهرّب منها والتي تصل إلى 125 ألف للإبرة الواحدة علماً أن المريض يحتاج في حال تعرضه للنزف إلى جرعتين كل جرعة 4 إبر عيار 500 حيث يحتاج البعض إلى 8 إبر في كلتا الجرعتين وإبرتين في الحد الأدنى حسب وزن المريض.

وتساءلت علي لماذا لا يتم تحضير (الراسبة القرية) كبديل محلي مؤقت في جميع مشافي المحافظات وأن تتوافر في مصرف دم المشفى علماً أن عمرها الخدمي (سنة من دون تلف)؟مبينة أنه يجب على كل مشفى يهتم بمرضى الناعور تأمين مخزون احتياطي من هذا المنتج الدموي حيث يتم تقديمه كعلاج لأي مريض ناعور يراجع المشفى، موضحة أن النزف إن لم ينهي حياة المريض فإن تكراره يؤدي إلى تخريب المفاصل والتهديد بالإعاقة.
 



المصدر: الوطن