اعلانات مبوبة د.يوشع عمور-إختصاصي نفسية-جبلة دوار العمارة. مؤسسة الطيران المدني-جهود حثيثة لأداء متميز. صيدلية شهناز-جبلة-قرب ال م ت ن. مطعم الجغنون -اللاذقية- وجبات متنوعة حسب الطلب-إطلالة بحرية. المصرف التجاري السوري يحاول جاهدا تأمين كافة خدمات المواطنين وبالسرعة القصوى-أية شكوى عليك مراجعة الإدارة فورا-ساحة المحافظة. الإدارة العامة لمصرف التوفير-دمشق- مقابل ساحة عرنوس- خدمة متميزة لكل المواطنين. قرار: يوقف العمل بكافة التكاليف الممنوحة من قبل الموقع لكافة العاملين في الموقع إعتبارا من 1-6-2020 لحين صدور تعليمات جديدة.

أحمد داوود أوغلو: أردوغان وأسرته أكبر مصيبة حلت بتركيا


الاثنين 12-10-2020 - منذ 2 اسابيع - متابعة: مازن علي

رأى أحمد داوود أوغلو زعيم حزب المستقبل في تركيا إن رئيس البلاد الحالي رجب طيب أردوغان وأسرته هم أكبر “مصيبة حلت على شعبنا”.

وحسبما نقلت صحيفة “زمان” التركية المعارضة قال داوود أوغلو، أحد أقرب المقربين من أردوغان في السابق وشغل منصب وزير الخارجية ثم رئيس الوزراء قبل استقالته، أن حرص أردوغان على البقاء في الحكم جعله لا يتردد في عقد التحالفات السياسية غير الطبيعية مبدئياً كتحالفه مع حزب قومي وآخر يساري هما الحركة القومية بقيادة دولت بهجلي وحزب الوطن بقيادة دوغو برينجك.

وأوضح داود أوغلو في مؤتمر حزبه في مدينة مرسين جنوب تركيا، أن أردوغان أقام تحالفاً حتى مع انقلابيي نهاية تسعينيات القرن الماضي، متهماً إياه أيضاً بوضع العراقيل في وجهه.

وأضاف: “أردوغان ترك أصدقاءه الذين كافحوا وناضلوا معه في مقابل رموز تركيا القديمة، ويحاول أن يعيقنا نحن الآن، جعل على يمينه بهجلي الذي كان أحد شركاء انقلاب 1997، وعلى يساره برينجك المعادي للأذان والحجاب وقال إن انقلاب 1997 لا يزال مستمراً”.

وفي تعليقه على دعوة أردوغان الأتراك مؤخراً للصبر على المصاعب التي يمرون بها، قال داوود أوغلو “إن الأمة ستصبر، ولكن على أي مصيبة سيصبرون؟ ومن هم المتسببون في هذه المصيبة؟ إذا كان يقصد الصبر على الفقر والبطالة والتضخم والفساد والظلم، حسناً، فمن السبب في كل ذلك يا ترى؟ أنتم أنفسكم المصيبة، أكبر مصيبة حلت على هذا الشعب هو ذلك النظام الذي حول البلاد إلى شركة عائلية كارثية”.

يذكر أن الليرة التركية خسرت أكثر من 25% من قيمتها خلال العام الأخير وأعاد العديد من المراقبين سبب ذلك إلى سياسات أردوغان التوسعية وتدخلاته في العديد من الملفات الساخنة عالمياً.



المصدر: زمان التركية