اعلانات مبوبة د.يوشع عمور-إختصاصي نفسية-جبلة دوار العمارة. مؤسسة الطيران المدني-جهود حثيثة لأداء متميز. صيدلية شهناز-جبلة-قرب ال م ت ن. مطعم الجغنون -اللاذقية- وجبات متنوعة حسب الطلب-إطلالة بحرية. المصرف التجاري السوري يحاول جاهدا تأمين كافة خدمات المواطنين وبالسرعة القصوى-أية شكوى عليك مراجعة الإدارة فورا-ساحة المحافظة. الإدارة العامة لمصرف التوفير-دمشق- مقابل ساحة عرنوس- خدمة متميزة لكل المواطنين. قرار: يوقف العمل بكافة التكاليف الممنوحة من قبل الموقع لكافة العاملين في الموقع إعتبارا من 1-6-2020 لحين صدور تعليمات جديدة.

الزواج المبكر..ظاهرة تحكمها العادات والظروف الاجتماعية و يدفع ضريبتها الشباب


الاربعاء 07-10-2020 - منذ 3 اسابيع - ريما حجازي

رغم اختلاف المجتمعات وتطور الحضارات المتلاحق لا يزال الكثيرون متمسكين بعادات ومعتقدات آبائهم وأجدادهم القديمة وتقاليدهم المتناقلة إذ يعتبرونها إرثاً مكملاً لشخصيتهم لا يستطيعون التخلي عنها ومن تلك التقاليد والظواهر السائدة حتى يومنا هذا زواج الفتيات المبكر.

وبالرغم من وجود هذه الظاهرة في كثير من المجتمعات ومنها المجتمع السوري إلا أنه لم تتوفر بعد إحصائية دقيقة حول الزواج المبكر بيد أن آخر إحصائية لتعداد الفئات العمرية السورية بالألوف والتي أجراها المكتب المركزي للإحصاء عام 2010 بينت أن مجموع الفئة العمرية للأعمار مابين 10 إلى 14 عاماً تبلغ 2372 ألفاً مقسمة إلى 1203 آلاف من الذكور و1169 ألفاً من الإناث وأن الفئة العمرية للأعمار مابين 15 إلى 19 عاماً يبلغ مجموعها 2223 ألفاً مقسمة على 1162 ألفاً من الذكور و1061 ألفاً من الإناث.

وعن الزواج المبكر توضح الدكتورة هالة اللبون الأختصاصية بالتوليد والأمراض التناسلية عن مفهوم الزواج المبكر ومعرفة إياه بأنه الزواج قبل سن 18 عاما وأن علم الطب البشري جزأه إلى قسمين الأول الزواج قبل سن 15 عاما والثاني الزواج بين سن 15و18 عاما مشيرة إلى أنها طبياً وأخلاقياً ضد فكرة الزواج المبكر للجنسين وخاصة الفتاة وذلك لجهل أكثر الفتيات اللاتي تزوجن مبكراً بتفاصيل العلاقة الزوجية وكيفية حدوث الحمل والتعامل معه وكيفية التصرف مع مخاض وآلام الولادة.

وأشارت اللبون إلى المشكلات الصحية الأخرى التي قد تتعرض لها الفتاة أثناء مرحلة المراهقة وخصوصا ما يسمى تسمم الحمل عدا احتمالية تعرضها لسرطان عنق الرحم مضيفة أن متوسط حالات الحمل المبكر التي تقابلها ضمن عيادتها من 5 إلى 12 حالة شهرياً ويكون أغلبهن من القرى والأرياف أو المناطق التي تتسم بإنخفاض مستوى التعليم والوعي فيها.

وعن الآراء حول الزواج المبكر تقول غادة عتيق 23 عاماً معهد إدارة أعمال بدمشق انها لا تحبذ فكرة الزواج المبكر مطلقا كون الفتاة في هذا العمر مجرد طفلة وهي بالتالي غير ناضجة جسدياً أو فكرياً أو حتى شعورياً لتستطيع اتخاذ قرار حكيم بالزواج وتكوين أسرة.

وتلفت عتيق إلى أن كلامها هذا ناجم عن تجربة شخصية خاضتها في سن 16 عاما أثناء ارتباطها بشاب يناهز 30 من عمره أي يكبرها بضعف عمرها ولم تكن تملك آنذاك أدنى فكرة عن طبيعة الزواج الذي كان يصور لها من خلال المسلسلات على أنه عبارة عن خاتم براق وثوبٍ أبيض وحفل زفاف يشتمل الأقارب والأصحاب.

وبينت عتيق أنها كانت تفتقر آنذاك للإدراك والوعي اللازم للتمييز ومعرفة ان كان خطيبها الرجل الملائم لتقضي بقية حياتها معه وتأسيس عائلة منه الأمر الذي كان يجعلها دائمة التردد والشكوى لعدم وثوقها باختيارها فأدى ذلك الى نشوب الخلافات الدائمة بينهما وانفصالهما ووقوعها بحالة نفسية سيئة جراء ذلك استدركت منها وقتا طويلا لمعالجة الجرح النازف نفسياً.

وعن العمر المناسب لزواج الفتاة تشير عتيق الى أن الزواج يكون ناجحاً وأفضل بعد تخطي الفتاة المرحلة الجامعية ويبدأ العمر المناسب برأيها من عمر 22 إذ تكون الفتاة قد نضجت كفاية من مناح متعددة فكرياً وجسدياً ونفسياً لتصبح قادرة على تحديد الخيارات المتاحة أمامها والتي تكون أوسع وأوضح بعد إكمال تحصيلها الجامعي الذي يؤهلها أيضاَ من الناحية الثقافية لتكوين أسرة وتنشئة الأطفال وتربيتهم بشكل سليم.

بينما ترى نور بروج 20 عاماً طالبة حقوق أن الزواج المبكر خطأ فادح تقرره العديد من الأسر ويكون ضحيته الفتاة التي تكون مجرد طفلة تلهو بألعابها وتتباهى بثيابها ومتعلقة بوالدتها وأسرتها فتنتقل فجأة لمنزل الزوجية الجديد ولحياة مغايرة تماماً عن تلك التي ألفتها وتجد نفسها في علاقة زوجية غير مدركة بعد لحقيقتها وأمام مسؤولية كبيرة تحصي عليها أنفاسها وتصرفاتها غير الناضجة والتي يجدها أكثرهم تصرفات غير لائقة لمتزوجة.

وتلفت إلى أن كلامها نتيجة معايشتها لتجربة زوجة عمها في احدى مناطق غوطة دمشق التي تزوجت مبكراً في سن 14 بزوجها البالغ من العمر 25 عاماً إذ كانت مجرد طفلة كثيرة الشكوى وشديدة التعلق بوالدتها وأخوتها لحد البكاء والمطالبة برؤيتهم يومياً عدا عن أن قلة وعيها وإدراكها الناجم عن صغر سنها وعدم نضجها تجلى بعدم اقتناعها بحقيقة أنها أصبحت زوجة ومسؤولة على إدارة منزل والاهتمام بزوجها وضرورة أن تتصرف كراشدة بدليل إهمالها ذلك وتعلقها بألعابها وتصرفاتها الطفولية التي تسببت بالكثير من الخلافات مع زوجها الذي يعد راشداً مشيرة أيضاً إلى بنيتها الجسدية الضعيفة والتي لم تكن مكتملة النمو بعد ما أدى إلى تكرار إجهاضها وانعكاس ذلك سلباً على صحتها الجسدية والنفسية بدليل أنها لم تحمل حتى اليوم مع أنها تجاوزت سن 18 عاماً.

ولفاطمة 19 عاماً طالبة بقسم اللغة الإنكليزية رأي آخر إذ تقول ان الزواج المبكر قد يكون مفيدا أحيانا وترى صورة ذلك النجاح في والديها اللذين يعيشان في حالة توافقية وانسجامية رائعة كونهم تزوجا في سن مبكرة حيث كانت والدتها تبلغ من العمر 13 عاماً بينما والدها كان يبلغ 18عاماً وأثمر هذا الزواج عن إنجاب 6 أفراد أكبرهم في الخامسة والثلاثين من العمر في حين يتراوح عمر والدها الآن 55 عاماً مشيرة إلى أن تقارب أعمار الوالدين من أبنائهم جيد أحياناً وينجم عنه التوافق والانسجام الأسري عبر إدراك وتفهم الوالدين لأفكار وتطلعات ومشاعر أبنائهم بشكل أكبر من الذين يكبرون أولادهم بفروق عمرية كبيرة.

"الزواج المبكر ليس حديث العهد في مجتمعاتنا الشرقية ويتباين وفقا لعوامل كثيرة" هذا رأي الأختصاصية النفسية والاجتماعية هيا عمران التي تقول ان طبيعة البلاد أو المنطقة من مناح متعددة كالناحية الجغرافية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والدينية كالنتاج الفكري والثقافي ومستوى التعليم فيها والحالة المعيشية لقاطنيها والديانة المتبعة فيها من أهم العوامل التي تلعب دوراً في انتشار مفهوم الزواج المبكر.

وأشارت إلى أن مفهوم الزواج المبكر متأصل أيضا بالعادات والتقاليد القديمة المتوارثة في بعض المجتمعات التي كانت ومازالت تؤمن بضرورته خوفاً من العنوسة وتجد فيه صوناً وعفة للشاب والفتاة من الانحدار الأخلاقي وضرورة الانجاب المبكر بغية تعويد أبنائهم مبكراً على تحمل المسؤولية عدا عن التوسع بشجرة العائلة وتباهي البعض بذلك عبر إنجاب أكبر عدد ممكن من الأطفال يكون فيها الوالدان يافعين ومتقاربين من أعمار أبنائهم وليشهدوا بذور أبنائهم ما أمكن.

وتقول عمران: إن ظاهرة الزواج المبكر باتت اليوم بإطار أضيق نظراً للتطور الحضاري المجتمعي الناجم عن عوامل عديدة أهمها الاطلاع على ثقافات الغير والتطور التقني والتكنولوجي المتلاحق وما نجم عنه من تطور في وسائل الاتصال والمعلومات ودورها في زيادة التوعية والانفتاح على العوالم الأخرى وتغييرها للكثير من الثقافات المجتمعية التقليدية البالية وارتفاع مستوى الثقافة والاهتمام بمتابعة التحصيل العلمي الجامعي وضرورته للشاب والفتاة.

ولفتت إلى أثر كل ذلك في اختلاف النظرة الكلية في أغلب المجتمعات عن ما مضى حيث كانت المقولة السائدة قديماً أن مستقبل الفتاة في بيت زوجها أما اليوم حلت مكانها مقولة أن العلم سلاح بيد الفتاة وخصوصا بعد مشاركة المرأة في كل ميادين العمل وتحولها من فرد مستهلك الى فرد منتج عبر إسهامها بعملها في زيادة مورد أسرتها المالي وتخفيف العبء عنهم.

وتبين أن هذه الظاهرة تلاحظ في الدول النامية وخاصة في المجتمعات العربية والإسلامية المحافظة في الأرياف والقرى الفقيرة إذ يلعب الفقر وقلة الوعي وانخفاض مستوى التعليم فيها دوراً مركزياً ودافعاً لإقبال أغلب الأسر الفقيرة على تزويج بناتهم في عمر مبكر للتخلص من عبئهم المادي على موارد الأسرة كما تعتبر ارتفاع معدلات المواليد البنات عاملاً أساسياً لذلك.

وتشير عمران إلى أنها تكاد تكون محدودة في سورية لتوازنها في معدلات الولادات بين الفتية والفتيات وبإعتبارها بلداً علمانياً ينفتح على كل المجتمعات الأخرى ويتفاعل بعمليات التبادل الثقافي معها ويتميز بتعدد الثقافات والأديان فيها وارتفاع مستوى التعليم الجامعي بين صفوف الشباب والشابات والناشئين الجدد الذي يلعب دورا مركزيا في زيادة الوعي إضافة إلى ارتفاع مستوى المعيشة التي ينتج عنها تأخر سن الزواج تلقائياً للفتاة والشاب الذي يسعى لتأمين سكن الزوجية ومستوى معيشي معقول في خضم الغلاء العالمي والظروف المعيشية الصعبة.

وتؤكد عمران أن سلبيات الزواج المبكر تلاحظ على عدة مستويات اجتماعية و نفسية وجسدية وأهمها تزايد معدلات الطلاق وحالات الوفيات من النساء أثناء عملية الإنجاب كون جسد المرأة لا يزال في طور النمو حتى بلوغها 18 من عمرها وعلى الصعيد النفسي عدم القدرة على التكيف النفسي والعاطفي لدى أغلب الفتيات مع أزواجهن واعتبارهن لعلاقة الزواج شراكة وظيفية أكثر منها عاطفية فضلاً عن حرمانهن من خوض مرحلتي الطفولة والمراهقة بشكل طبيعي بإعتبارهما من المراحل الهامة في تكوين وبناء الشخصية الأمر الذي ينتج عنه شخصية غير متوازنة وغير مكتملة لا من ناحية النضج أو الوعي أو الإدراك ولا من ناحية المهارات والخبرات الحياتية الذاتية المكتسبة في تكوين الأسرة وتربية الأطفال فتكون حصيلة ذلك العديد من المشكلات وبالتالي الطلاق وتفكك الأسرة.



المصدر: سانا