اعلانات مبوبة د.يوشع عمور-إختصاصي نفسية-جبلة دوار العمارة. مؤسسة الطيران المدني-جهود حثيثة لأداء متميز. صيدلية شهناز-جبلة-قرب ال م ت ن. مطعم الجغنون -اللاذقية- وجبات متنوعة حسب الطلب-إطلالة بحرية. المصرف التجاري السوري يحاول جاهدا تأمين كافة خدمات المواطنين وبالسرعة القصوى-أية شكوى عليك مراجعة الإدارة فورا-ساحة المحافظة. الإدارة العامة لمصرف التوفير-دمشق- مقابل ساحة عرنوس- خدمة متميزة لكل المواطنين. قرار: يوقف العمل بكافة التكاليف الممنوحة من قبل الموقع لكافة العاملين في الموقع إعتبارا من 1-6-2020 لحين صدور تعليمات جديدة.

مسلحون يقتحمون مدرسة لاختطاف زوج إحدى المعلمات في السويداء‏


الاثنين 05-10-2020 - منذ 3 اسابيع - متابعة: مازن علي

في حادثة هي الأولى من نوعها بهذه الخطورة؛ هاجم ملثمون مجهولي الهوية زوج إحدى المعلمات في مدرسة الشهيد زياد العشعوش بمدينة السويداء صباح اليوم، وأطلقوا الرصاص الحي داخل أسوارها، وخرجوا منها بعد أن استولوا على سيارة الرجل الذي لجأ إلى حرم المدرسة الداخلي المكتظ بالطلاب.

وذكرت مصادر خاصة أنه عندما كان الطلاب يتحضرون لدخول صفوفهم عند الساعة الثامنة صباحاً؛ شاهدوا إحدى المدرسات وزوجها يركضان باتجاه الصفوف، وخلفهم يركض ملثمين يحملون السلاح، وقاموا بإطلاق النار في الهواء داخل في الباحة الرئيسية، وعندما اكتشفوا أن الرجل بات داخل الصفوف انسحبوا من المدرسة بعد أن سرقوا سيارة الرجل المركونة في الخارج.

وأكدت المصادر أن حالة من الخوف الشديد سيطرت على الطلاب الذين هرب غالبيتهم من المدرسة وعادوا لبيوتهم، وكأن شيئاً لم يكن.

المصادر ذاتها أكدت أن العصابة كانت تحاول خطف الرجل الذي ينحدر من محافظة درعا، ويقطن منذ سنوات مع عائلته في السويداء، وأن العصابة استغلت الأحداث المأساوية التي جرت الثلاثاء الماضي في بلدة القريا لتبرير تصرفها الإجرامي.

صفحة المدرسة على الفيسبوك ذكرت أنه بخصوص ما حدث اليوم في مدرسة الشهيد زياد العشعوش نطمئن الجميع أنه لم يتعرض أي تلميذ من تلاميذ المدرسة لأي أذى وكذلك من الكادر التعليمي والاداري وكل ما يشاع ويذكر على صفحات التواصل الاجتماعي عارٍ عن الصحة تماماً.

وهذه ليست الحادثة الأولى التي يتم فيها الاعتداء على حرمة المدارس، حيث تعرّضت عاملة في مدرسة مرسل مسعود الإعدادية بمدينة السويداء للضرب المبرح عند محاولتها منع عدد كبير من الشبان دخول المدرسة بهدف الإساءة للطالبات.

وذكرت التقارير الإعلامية أن الحادثة جرت يوم الأحد الماضي عندما حاول الشبان دخول المدرسة بهدف تصوير الطالبات، ومن ثم رميهن بالحجارة وأعقاب السجائر، وهو ما أثار حفيظة العاملين الذين حاولوا إبعاد الشبان المتجمعين على سور المدرسة ليرد هؤلاء بضرب مُبرح لإحدى العاملات التي تم نقلها لاحقاً إلى المشفى.



المصدر: ص- الجلالة