اعلانات مبوبة مطعم النجمة-دمشق- المرجة- شارع رامي-أفخم الأطباق الشهية والمتنوعة-أسعارنا تنافسية- مقابل فندق رامي. الخطوط الجوية السورية تقدم لزبائنها الكرام كل التسهيلات والسفر المريح. مكتب الدامور لبيع كافة أنواع السيارات نقدا وبالتقسيط-بانياس-حريصون. صيدلية بشار-جبلة-الكراج القديم -حسم خاص. فندق شاهين- طرطوس- خدمة رفيعة-تأمين كافة طلبات الزبائن. مديرية ثقافة اللاذقية تستقبل كافة النشاطات الثقافية وبشكل منتظم وجمالي. مطعم الجغنون -اللاذقية- وجبات متنوعة حسب الطلب-إطلالة بحرية. صيدلية عقبة-بانياس-حريصون- كل الأدوية متوفرة- حسم خاص.

قبيلة عمر المختار لأردوغان: لا تذكر اسمه على لسانك وأحفاده سيقاتلون الغزو التركي


الخميس 11-06-2020 - منذ 3 اسابيع - إهتمام رئيس التحرير :أ.فايز علي نبهان

رد مجلس حكماء بئر الأشهب، مكان ولادة المجاهد عمر المختار، على ادعاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بأن أحفاد عمر المختار في ليبيا، يحاربون الإرهابيين وأن تركيا ستواصل دعم نضالهم.

وقالت قبيلة المنفة، في بيان على موقع “تويتر” إنها تترقب ما يحدث في ليبيا من انتهاكات صارخة وجرائم ترتقي إلى جرائم حرب على يد رئيس تركيا وقائد الغزو التركي رجب طيب أردوغان، مستنكرة ما صرح به يوم الثلاثاء عن “مواصلته تقديم الدعم لأحفاد عمر المختار في حربهم ضد الإرهابيين الوافدين إلى البلاد من كل حدب وصوب”.

وبحسب بيان صادر عن القبيلة بتوقيع مجلس حكماء بئر الأشهب، فإن أبناء القبيلة استنكروا وبأشد العبارات هذه التصريحات خاصة وأن طائرات تركيا هي من تقتل أحفاد المجاهد عمر بن مختار بن عمر المنفي الهلالي، المجاهد العربي المسلم المعتدل الأصيل الذي لا يليق بمقامه أن يأتي على لسان هذا الشخص المختل محلل الدعارة والانحلال والفجور.

وتابعت القبيلة في بيانها: “نبدي استغرابنا من جرأته على الإدلاء بهذه التصريحات، خاصة وأن أردوغان هو من يرسل آلاف المرتزقة والإرهابيين الأجانب للقتال في ليبيا لأنه لم يجد أحداً من أحفاد المختار الذي يذكره اليوم مستعد للقتال لأجله ولأجل مشروعه الظلامي بالمنطقة”.

واختتمت القبيلة بيانها قائلة: “نؤكد أننا نسخر كافة إمكاناتنا من رجال وعتاد لطرد الغزاة الأتراك من ليبيا كما فعل أجدادنا من قبل فنحن على دربهم سائرون ولن يجد الغزاة منا إلا الموت الذي سنلاحقهم به في كل شبر من هذه الأرض الطاهرة، كما أننا نؤكد دعمنا للمبادرة المصرية المعلن عنها مؤخراً ونطالب الشقيقة مصر بالمضي قدماً والقيام بواجب الأخوة والجوار ضد هذا الغزو العثماني متكامل الأركان”.

وكان أردوغان قال الثلاثاء، إنه سيستمر في دعم حكومة السراج في طرابلس عسكرياً، وذلك بالرغم من “إعلان القاهرة”، وهي المبادرة التي تم الإعلان عنها بالعاصمة المصرية للتوصل لحل سياسي للأزمة الليبية، وحازت على دعم دولي واسع.

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي: “الدعم سيستمر لحكومة الوفاق على جميع الأصعدة.. بما في ذلك عسكرياً، سنبذل قصارى جهدنا لدعمها”.



المصدر: الجمل بما حمل