اعلانات مبوبة مطعم النجمة-دمشق- المرجة- شارع رامي-أفخم الأطباق الشهية والمتنوعة-أسعارنا تنافسية- مقابل فندق رامي. الخطوط الجوية السورية تقدم لزبائنها الكرام كل التسهيلات والسفر المريح. مكتب الدامور لبيع كافة أنواع السيارات نقدا وبالتقسيط-بانياس-حريصون. صيدلية بشار-جبلة-الكراج القديم -حسم خاص. فندق شاهين- طرطوس- خدمة رفيعة-تأمين كافة طلبات الزبائن. مديرية ثقافة اللاذقية تستقبل كافة النشاطات الثقافية وبشكل منتظم وجمالي. مطعم الجغنون -اللاذقية- وجبات متنوعة حسب الطلب-إطلالة بحرية. صيدلية عقبة-بانياس-حريصون- كل الأدوية متوفرة- حسم خاص.

طلبات إسعافية لوقف تدهور الليرة السورية


الثلاثاء 09-06-2020 - منذ 4 اسابيع - نبيل صالح

تدهور سعر الليرة كان ختام حديثنا اليوم مع السيد مأمون الحمدان وزير المالية، بعد انتهائنا من مناقشة تعديل بعض أحكام قانون ترخيص مهنة الصرافة، فقد كان صدر الرئيس حمودة الصباغ رحبا بحيث سمح لنا بالخروج عن موضوع الجلسة المقرر .. وقد أجاب السيد حمدان مطولا على على أسئلتنا من دون جواب فعلي حيث كرر كلام الرئيس خميس يوم أمس.. وكنا قد خرجنا بعد جلسة الأمس المطولة مع الحكومة بانطباع يؤكد عجزها عن وقف انهيار ليرتنا، وأبدينا تحوفنا من أن يكسب أعداءنا بالحرب الاقتصادية ماعجزوا عنه بالحرب العسكرية .. ففي الوقت الذي ظننا فيه أننا في الرمق الأخير للحرب إذ بنا نعود إلى بدايتها.. لهذا طالبت تحت قبة المجلس بحلول إسعافيه سريعة ومؤقتة لوقف هذا التدهور، بعدما باتت حياة مواطننا في مهب الريح، وأول هذه الحلول الإسعافيه:

ـ إعادة ضخ السيولة في الأسواق عبر مِنَح مالية تقدم لموظفي الدولة والجيش والشرطة لثلاثة أشهر، مع إغلاق تام لمنافذ التهريب التي يستغلها بعض الأصدقاء ويفيد منها الأعداء.

ـ إعادة العمل بنظام البونات التي كانت توزع شهرياُ على كل أسرة سورية لشراء المواد الأساسية بأسعار رمزية ولمدة سنة.

ـ نطالب المصارف العامة بتقديم قروض معفاة من الفوائد لمدة سنة للمشاريع الصغيرة، بضمانات عقارية، بدلاً من تجميد شوالات الليرات في خزائنها لتغدو كقيمة اقتصادية معطلة.

ـ نطالب بإلغاء القرارات الأخيرة بشأن عدم التعامل بالعملات الأجنبية، إذ ليس من الحكمة إنكار وجود شيء يتحكم في كل مفاصل حياتنا.

ـ نطالب بالتوقف عن الاقتطاع الظالم من حوالات المغتربين إلى أهاليهم لأنها أغلقت منفذاً لدخول القطع الأجنبي إلى البلد.

ـ نطالب بفتح مستودعات مؤسسة الأعلاف وتوزيع مخزوناتها مجاناً على أصحاب المداجن لمدة شهرين، لأن المداجن ستتوقف نهائياً قبل نهاية هذا الشهر..

فعلى الدولة أن تكون كريمة مع أبنائها قبل أن يديروا لها ظهورهم، هذا إذا لم يرجموها بحجارتهم.

وفي حال عدم استجابة الحكومة لمطالب مجلس الشعب فعلى المجلس حجب الثقة عنها انتصاراً للناس الذين نتكلم  باسمهم .

أخيراً نحذر الأخوة المواطنين من حملة إشاعات مغرضة ضد الدولة والوطن سيتم إطلاقها خلال الأيام الأسابيع القادمة، لأن الاستماع لها سيزيد حياتهم سوءاً على سوء.



المصدر: الجمل بما حمل