اعلانات مبوبة مطعم النجمة-دمشق- المرجة- شارع رامي-أفخم الأطباق الشهية والمتنوعة-أسعارنا تنافسية- مقابل فندق رامي. الخطوط الجوية السورية تقدم لزبائنها الكرام كل التسهيلات والسفر المريح. مكتب الدامور لبيع كافة أنواع السيارات نقدا وبالتقسيط-بانياس-حريصون. صيدلية بشار-جبلة-الكراج القديم -حسم خاص. فندق شاهين- طرطوس- خدمة رفيعة-تأمين كافة طلبات الزبائن. مديرية ثقافة اللاذقية تستقبل كافة النشاطات الثقافية وبشكل منتظم وجمالي. مطعم الجغنون -اللاذقية- وجبات متنوعة حسب الطلب-إطلالة بحرية. صيدلية عقبة-بانياس-حريصون- كل الأدوية متوفرة- حسم خاص.

أخر الاخبار شعر منطلق..حالات قلبية..فيديو مناسب...؟! رسمياً.. يوفنتوس يخفض رواتب مدربه ولاعبيه القيادة العامة للجيش: إنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط الاحتياطيين ممن أتموا ثلاث سنوات ولصف الضباط والأفراد ممن بلغت خدمتهم الاحتياطية الفعلية 7 سنوات وزير الداخلية: قرار منع التنقل بين كل محافظة وأريافها هدفه تخفيف التجمعات والحفاظ على السلامة العامة اتصال محمد بن زايد بالرئيس الأسد.. الهدف كورونا أم إردوغان؟ كيف نبدع في الكتابة...؟! الاتحاد الأسترالي لكرة القدم يسرح 70 بالمئة من العاملين أحدث الدراسات العلمية عن صعوبات التعلم و مشاكل الانتباه شاهد ماذا فعلت فتاة مع لصين حاولا سرقتها... فيديو تعليق العمل في وزارة السياحة مع بعض الاستثناءات لمواجهة التداعيات القائمة والمحتملة لانتشار وباء فيروس كورونا أطباء إيرانيون يرقصون في وجه فيروس كورونا... فيديو الموارد المائية باللاذقية: تركيب مولدتي ديزل على خط الجر الثاني لاستمرار عمل المضخات أثناء انقطاع الكهرباء بوتين: أنا لست قيصرا!

الأسعار تواصل التحليق وفشل الحملات الرقابية


الخميس 19-12-2019 - منذ 3 شهور - مرح ماشي

يستوحش السائر في أسواق دمشق هذه الأيام. ما إن انتشر خبر المرسوم الرئاسي الذي أقرّ زيادة الرواتب، حتى ارتفعت أسعار السلع الاستهلاكية 100 ليرة، ما ساهم في قتل فرحة المستفيدين من الزيادة التي بلغت 20 ألف ليرة، فُرضت عليها أصلاً ضريبة الدخل والنقابات والتأمينات الاجتماعية لتصبح دون 12 ألفاً فقط. كما ساهم ارتفاع سعر صرف الدولار إلى مستويات استثنائية لامست الألف ليرة في ارتفاع إضافي في الأسعار بحجة البضائع المستوردة. كلّ تلك العوامل تطلّبت حملة رقابية من لجان التموين، لكن معظم المحالّ التجارية أغلقت أبوابها خلال جولة أعضاء اللجان الرقابية، خشية عقوبة المخالفات التي تضمّنت غرامات بأرقام كبيرة، إضافة إلى إقفال المحلّ المخالف بالشمع الأحمر.

متطلّبات الحياة المرفّهة أضحت مضاعفة التكاليف. تعوّد المقتدرون مالياً من سكان دمشق على ابتياع مواد استهلاكية عالية الجودة من مصادر محدّدة. ومع ارتفاع الأسعار الأخير، بدت تكاليف حياتهم «خيالية». فمثلاً، سعر الكيلوغرام الواحد من البنّ في أحد المحالّ التي يرتادها الأغنياء أضحى 11 ألف ليرة، بعدما كان قبل ثلاثة أشهر 7 آلاف. تقول ضحى، إحدى مرتادي المحل الشهير: «يختلف سعر البنّ هناك بين يوم وآخر. وكنت أسأل عامل البيع عن السبب، فيجيب: سعر الدولار». ثم أعود لأسأل بسذاجة: «وما شأن الدولار بالبنّ؟!»، فيجيب باستنكار: «البنّ مستورد يا مدام!». لكن بعيداً من رفاهية الحياة في العاصمة، والتي تتفاوت بين عائلة وأُخرى، ثمة مواد استهلاكية ضرورية أُخرى يرتفع سعرها بشكل كبير أيضاً، كالسكّر مثلاً. خلال حملة لجان التموين الأخيرة، أُغلق أحد المحالّ بالشمع الأحمر، وفُرضت عليه غرامة مقدارها 450 ألف ليرة، الأمر الذي ولّد رعباً لدى أصحاب المحالّ التجارية، وجعل الكثير من أسواق العاصمة شبه مضربة عن العمل. يقول أحد جيران المحل المخالف: «كان يزيد على سعر كيلو السكر 200 ليرة عن سعره السابق. هُناك فرق بين تسعيرة الدولة وسعر الصرف، وحين تلزمنا الدولة بتثبيت السعر رغم ارتفاع سعر الصرف، ما بتعود بتوفي معنا... الواحد يقعد بالبيت ولا يشتغل أفضل».

وكان من ثمار اليوم الأول للحملة التي بدأت مطلع الأسبوع الفائت إغلاق 157 محلاً تجارياً في دمشق، وتنظيم 512 ضبطاً، في ما يتعلّق بمخالفات البيع بسعر زائد، والتلاعب بالمواصفات، والغشّ في العديد من السلع الغذائية، بعدما بلغ عدد الضبوط خلال الشهر الفائت 900، إضافة إلى 75 حالة إغلاق. وتفاوتت المخالفات بين محافظة وأُخرى، إذ ورد في النشرة الصادرة عن مديرية حماية المستهلك في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أنه تم إغلاق 29 محلاً تجارياً في محافظة ريف دمشق، وتنظيم 51 ضبطاً وإغلاق 23 محلاً تجارياً في حمص، و70 ضبطاً و3 إغلاقات في اللاذقية. لكنّ مواطنين يرون أن انحسار الحملة أخيراً كشف عن فشلها في تحقيق أهدافها، إذ أن الأسعار عاودت الارتفاع مع فتح المحالّ التجارية مجدداً. وتفضح التطورات الأخيرة ارتفاع معدّلات التضخم في سوريا، حتى وصلت إلى 830% مطلع هذا العام. ويتعلّق التضخم المذكور، وفق المكتب المركزي للإحصاء، بمتوسط أسعار السلع والخدمات، إذ تُقدّر الزيادة اللازمة في الرواتب الحالية لمواكبة الارتفاع في الأسعار بما يقارب 8 أضعاف، وذلك كي تتمكن العائلة السورية من العبور إلى الشهر التالي بأمان اقتصادي.



المصدر: الجمل بما حمل