اعلانات مبوبة قصر العلالي-مطعم-حفلات أعراس-طرطوس -الشيخ سعد. صيدلية لمى صارم -جبلة -العمارة -أسعار تنافسية. صيدلية الغيث-مزة 86- مدرسة- بعد مطعم الزين- توفر كافة الأدوية-بإدارة الصيدلانية توجان. مطعم أبو سليم- بانياس- حريصون-كافة أنواع المشاوي- مازا حسب الطلب- جلسة في الطبيعة. مختبر جورج للتصوير الفخم-بانياس- مقابل بنك التسليف الشعبي-أسعار مخفضة. فندق السفير-حمص-خدمات نوعية للزبائن-شعارنا الجودة والإحترام. المصرف التجاري السوري يحاول جاهدا تأمين كافة خدمات المواطنين وبالسرعة القصوى-أية شكوى عليك مراجعة الإدارة فورا-ساحة المحافظة. الإدارة العامة لمصرف التوفير-دمشق- مقابل ساحة عرنوس- خدمة متميزة لكل المواطنين.

أخر الاخبار 1300 مستفيد من مشروع دعم الصيادين...؟! تخفيض الحد الأدنى لقبول أبناء وبنات الشهداء في الصف الأول الثانوي السيد وزير النقل يزور العاملين في مشروع إنشاء خط حديدي يربط محطة قطينة بمقالع الحصويات والإحضارات في حسياء بريف حمص الجنوبي..فيديو فيديو..أسد الجبال يهاجم حيوان اللاما ويقع ضحية فريسته....! استشهاد شخصين وإصابة 10 آخرين جراء عدوان إسرائيلي بالصواريخ على بناء سكني في المزة بدمشق..فيديو السيد الرئيس الأسد في مقابلة مع"أرتي أنترنا شنيونال ورلد":رغم كل العدوان أغلب الشعب السوري يدعم حكومته..روسيا تساعد سورية لأن الإرهاب وأيديولوجيته لا حدود لهما في العالم ليفربول يهزم مانشستر سيتي ويبتعد في الصدارة..فيديو كيف نتعامل مع نطق الأطفال لبعض الكلمات الخاطئة؟..فيديو مناسب وفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله إلى دمشق كوارث الحب..شعر منثور...فيديو مناسب...؟! جيشنا البطل ينهي آخر تجمعات داعش في قرية حويجة المريعية اختراق غير نظيف!!..فيديو اللاذقية: مديرية الخدمات الفنية تنفذ عددا من الطرق لأسر الشهداء الكرام...؟!

كيف نمكّن اللغة العربية لدى الناس...؟!...فيديو معبر


الاحد 03-11-2019 - منذ اسبوع - رئيس التحرير :أ.فايز علي نبهان

ما أشطرنا في رفع الشعارات الفضفاضة كي ننفذها ،ثم نكتشف بعد حين من الدهر أنه تراجعنا خلفا ،أي بعكس الشعارات ،ومن بين هذه الشعارات تمكين اللغة العربية من قبل كافة المؤسسات الرسمية والأهلية،لكن جاءت الحرب الظالمة لتزيد الطين بلة من تراجع استخدام اللغة العربية "كتابة وتعبيرا"،والمدهش الساخر وجود ذوي شهادات عليا غير قادرين على التعبير اللغوي العربي السليم كمثل بعض أساتذة الجامعات،وحتى معلمو اللغة العربية،لقد نشرت مقالا في جريدة الثورة منذ عدة سنوات بعنوان"تساؤلات مشروعة"،وطالبت فيها عدم السماح بالتقدم للمسابقات الرسمية إلا بعد التأكد من القدرة على استخدام اللغة العربية كتابة وتعبيرا،إتقان الحاسوب،جودة اللغة الإنكليزية،وقد تم الأخذ بأمرين، وترك موضوع اللغة العربية ،وهو الأهم.
أما كيف نمكن اللغة العربية لدى الناس؟
قطعا لابدّ أولا من التخلص من الأمية،التدقيق على النجاح المستمر للتلميذ في اللغة العربية،تأهيل معلمي الصف،واللغة العربية بدورات مستمرة في اللغة العربية،تشجيع المطالعة لكتب اللغة العربية في المدارس والجامعات،التأكيد على حفظ قواعد اللغة العربية،تلاوة القرآن الكريم،مطالعة أمهات كتب اللغة العربية من شعر ورواية ونقد،نذكر العائلة بدورها في حب اللغة الأم وهي هويتنا ورمزنا التاريخي.



المصدر: موقع أخبار العرين-أخبار سورية والعالم-يوتيوب