اعلانات مبوبة قصر العلالي-مطعم-حفلات أعراس-طرطوس -الشيخ سعد. صيدلية لمى صارم -جبلة -العمارة -أسعار تنافسية. صيدلية الغيث-مزة 86- مدرسة- بعد مطعم الزين- توفر كافة الأدوية-بإدارة الصيدلانية توجان. مطعم أبو سليم- بانياس- حريصون-كافة أنواع المشاوي- مازا حسب الطلب- جلسة في الطبيعة. مختبر جورج للتصوير الفخم-بانياس- مقابل بنك التسليف الشعبي-أسعار مخفضة. فندق السفير-حمص-خدمات نوعية للزبائن-شعارنا الجودة والإحترام. المصرف التجاري السوري يحاول جاهدا تأمين كافة خدمات المواطنين وبالسرعة القصوى-أية شكوى عليك مراجعة الإدارة فورا-ساحة المحافظة. الإدارة العامة لمصرف التوفير-دمشق- مقابل ساحة عرنوس- خدمة متميزة لكل المواطنين.

أخر الاخبار فيديو..أسد الجبال يهاجم حيوان اللاما ويقع ضحية فريسته....! استشهاد شخصين وإصابة 10 آخرين جراء عدوان إسرائيلي بالصواريخ على بناء سكني في المزة بدمشق..فيديو السيد الرئيس الأسد في مقابلة مع"أرتي أنترنا شنيونال ورلد":رغم كل العدوان أغلب الشعب السوري يدعم حكومته..روسيا تساعد سورية لأن الإرهاب وأيديولوجيته لا حدود لهما في العالم ليفربول يهزم مانشستر سيتي ويبتعد في الصدارة..فيديو كيف نتعامل مع نطق الأطفال لبعض الكلمات الخاطئة؟..فيديو مناسب وفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله إلى دمشق كوارث الحب..شعر منثور...فيديو مناسب...؟! جيشنا البطل ينهي آخر تجمعات داعش في قرية حويجة المريعية اختراق غير نظيف!!..فيديو اللاذقية: مديرية الخدمات الفنية تنفذ عددا من الطرق لأسر الشهداء الكرام...؟! السيد الرئيس الأسد يشارك في الاحتفال الديني بذكرى المولد النبوي الشريف في رحاب جامع المرابط بدمشق يقوم بسرقة قاصديه وممارسة الجنس مع النساء منهن..ساحر في قبضة الشرطة بدمشق فتاة تصاب بالعمى بعدما رسمت وشما داخل عينيها في محاولة لتغيير شكلها

صور..السيد الرئيس الأسد للشباب السرياني الكاثوليكي:"المسيحيون لم يكونوا يوما طارئين في هذه الأرض بل كانوا وما زالوا بناة حضارتها إلى جانب المسلمين


الجمعة 05-07-2019 - منذ 4 شهور - إهتمام رئيس التحرير :أ.فايز علي نبهان وحسن حيدر

 

أكد السيد الرئيس بشار الأسد أن المسيحيين في سورية لم يكونوا يوماً طارئين في هذه الأرض بل كانوا وما زالوا بناة حضارتها وحملة رسالتها الحضارية والإنسانية إلى كل العالم إلى جانب إخوانهم المسلمين.

وقال الرئيس الأسد خلال مشاركته اليوم الشباب السوري السرياني الكاثوليكي جلسة حوارية مفتوحة في معسكرهم الذي انطلق أمس الأول تحت عنوان “فيك رجائي” في دير القديس توما بصيدنايا إن التجذر المسيحي في سورية ضروري لتعزيز الاعتدال وإغناء التنوع وإن المسيحيين عبر التاريخ بمواقفهم ووطنيتهم ساهموا بإفشال المشاريع التقسيمية في المنطقة وأرسلوا ولا يزالون رسالة لأعداء سورية ورعاة الإرهاب بأن كل مشاريعهم الاستعمارية والتقسيمية فاشلة.

وشدد الرئيس الأسد على أن المنطق الوطني لا يقبل أقليات وأكثريات كما يحاول الغرب تكريسه بل تنوعا جميلا وغنى وتجانسا لشعب كان وسيبقى واحداً على هذه الأرض مشيرا إلى أن الحفاظ على هذا التنوع وإدارته بما يقطع الطريق على كل أعداء سورية هو مسؤولية كل السوريين عبر التواصل والحوار الدائم.

وأوضح الرئيس الأسد أن الهوية العربية حالة حضارية لا مفهوم عرقي وأن الحضارة العربية تقبل اندماج الجميع لكنها ترفض ذوبان واندثار هوياتهم التاريخية وتساعد في إثرائها والحفاظ عليها مع بعضها وببعضها مشيرا إلى أن استهداف المسيحية في سورية يهدف إلى استهداف التجانس والتنوع الحضاري والثقافي والديني الذي يتباهى به المجتمع السوري وغايته تحويل المنطقة إلى دويلات طائفية وشرعنة “الدولة اليهودية” في فلسطين المحتلة.

بدورهم أكد الشباب السوري السرياني الكاثوليكي المشاركون في المعسكر على أن انتماءهم ورسوخهم في وطنهم سورية لا يمكن أن يهتز مهما كبرت التحديات وتعاظمت الظروف انطلاقاً من كونهم أبناء ومواطنين أصيلين في هذا الوطن لهم حق وعليهم واجب في الدفاع عنه وبنائه وتنميته.

وتطرق الشباب في أسئلتهم إلى مختلف المشاكل والقضايا التي أفرزتها الحرب والتي يعاني منها السوريون في مختلف المناطق السورية كما تم طرح عدد من الآليات التي يمكن من خلالها تفعيل مساهمتهم كشباب في صناعة مستقبل سورية وإعادة إعمارها.

 



المصدر: سانا