اعلانات مبوبة قصر العلالي-مطعم-حفلات أعراس-طرطوس -الشيخ سعد. صيدلية لمى صارم -جبلة -العمارة -أسعار تنافسية. صيدلية الغيث-مزة 86- مدرسة- بعد مطعم الزين- توفر كافة الأدوية-بإدارة الصيدلانية توجان. مطعم أبو سليم- بانياس- حريصون-كافة أنواع المشاوي- مازا حسب الطلب- جلسة في الطبيعة. مختبر جورج للتصوير الفخم-بانياس- مقابل بنك التسليف الشعبي-أسعار مخفضة. فندق السفير-حمص-خدمات نوعية للزبائن-شعارنا الجودة والإحترام. المصرف التجاري السوري يحاول جاهدا تأمين كافة خدمات المواطنين وبالسرعة القصوى-أية شكوى عليك مراجعة الإدارة فورا-ساحة المحافظة. الإدارة العامة لمصرف التوفير-دمشق- مقابل ساحة عرنوس- خدمة متميزة لكل المواطنين.

أخر الاخبار فيديو..أسد الجبال يهاجم حيوان اللاما ويقع ضحية فريسته....! استشهاد شخصين وإصابة 10 آخرين جراء عدوان إسرائيلي بالصواريخ على بناء سكني في المزة بدمشق..فيديو السيد الرئيس الأسد في مقابلة مع"أرتي أنترنا شنيونال ورلد":رغم كل العدوان أغلب الشعب السوري يدعم حكومته..روسيا تساعد سورية لأن الإرهاب وأيديولوجيته لا حدود لهما في العالم ليفربول يهزم مانشستر سيتي ويبتعد في الصدارة..فيديو كيف نتعامل مع نطق الأطفال لبعض الكلمات الخاطئة؟..فيديو مناسب وفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله إلى دمشق كوارث الحب..شعر منثور...فيديو مناسب...؟! جيشنا البطل ينهي آخر تجمعات داعش في قرية حويجة المريعية اختراق غير نظيف!!..فيديو اللاذقية: مديرية الخدمات الفنية تنفذ عددا من الطرق لأسر الشهداء الكرام...؟! السيد الرئيس الأسد يشارك في الاحتفال الديني بذكرى المولد النبوي الشريف في رحاب جامع المرابط بدمشق يقوم بسرقة قاصديه وممارسة الجنس مع النساء منهن..ساحر في قبضة الشرطة بدمشق فتاة تصاب بالعمى بعدما رسمت وشما داخل عينيها في محاولة لتغيير شكلها

ما هي أهم مشاكل شركات الخليوي في سورية...؟!


الجمعة 21-06-2019 - منذ 5 شهور - رئيس التحرير :أ.فايز علي نبهان

قدمت لموقعنا عدة شكاوى على آليات عمل شركات الخليوي،ونقص في الخدمات مع إرتكاب بعض الأخطاء المقصودة كما قال أحد المواطنين،أو غير المقصودة،ومن بين هذه الشكاوى: لا يوجد مركز خدمة زبائن لشركة السيريتل في مدينة بانياس،عدم وجود خدمة سيرف "نقابات" عند شركة ال "MTN" مثل شركة السيريتل كمثل السيرف الإعلامي ،فهو /15/ غيغا بايت بقيمة /6/ آلاف ليرة ،بينما في ال"MTN" ،هو /6/ غيغا بايت بنفس القيمة،فلماذا التناقض الفظيع؟.وتابع الأخوة في الشكاوى قائلين: ضعف خدمة التغطية في معظم المحافظات السورية،ضعف سرعة النت،وقيمته المحددة،ومع ذلك يتاقضون القيمة المالية كما تريد هذه الشركات،وجود بعض الحالات الخاصة للتوظيف في هذه الشركات وفقا لمعايير غير منضبطة، وربما يوجد تعامل مريب،أو شك في هذه القضية،وقالت الأخت منى:لماذا لا توجد مراكز خدمة زبائن في المناطق مثلا،وهناك ثمة تعامل غريب بين إدارة هذه الشركات والقطاع الخاص مثل موزعي الرصيد ،وكوى الخدمة مع تقاضي مبالغ مالية أكثر مما هو محدد.،وأفاد أحمد بقوله: رغم المليارات من الليرات السورية التي تجنيها هذه الشركات ،فإنّ التقصير لدى شركات الخليوي واضح للجميع،فعلى إدارة الشركات أن ترد على هذه الشكاوى وبشكل عادل.



المصدر: موقع أخبار العرين.سورية