اعلانات مبوبة قصر العلالي-مطعم-حفلات أعراس-طرطوس -الشيخ سعد. صيدلية لمى صارم -جبلة -العمارة -أسعار تنافسية. صيدلية الغيث-مزة 86- مدرسة- بعد مطعم الزين- توفر كافة الأدوية-بإدارة الصيدلانية توجان. مطعم أبو سليم- بانياس- حريصون-كافة أنواع المشاوي- مازا حسب الطلب- جلسة في الطبيعة. مختبر جورج للتصوير الفخم-بانياس- مقابل بنك التسليف الشعبي-أسعار مخفضة. فندق السفير-حمص-خدمات نوعية للزبائن-شعارنا الجودة والإحترام. المصرف التجاري السوري يحاول جاهدا تأمين كافة خدمات المواطنين وبالسرعة القصوى-أية شكوى عليك مراجعة الإدارة فورا-ساحة المحافظة. الإدارة العامة لمصرف التوفير-دمشق- مقابل ساحة عرنوس- خدمة متميزة لكل المواطنين.

أخر الاخبار روسيا والصين تستخدمان الفيتو المتكرر ضد مشروع قرار في مجلس الأمن يهدف إلى حماية الإرهابيين في إدلب دور تموند يتعادل سلبا مع برشلونة بدوري أبطال أوربا..فيديو قمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سورية باسم سليمان وثناء أحمد يوقعان مجموعتين شعريتين بمعرض الكتاب ما هو سر التشاؤم من الرقم 13؟ السيد وزير الصناعة..خلال تقييم أداءالمؤسسة العامة للصناعات النسجية: تقييم الأداء ينطلق من البيانات كأساس دون شخصنة 1،4 مليار ليرة قيمة إيرادات مؤسسة النقل البحري لغاية تموز دمشق..عرض فيلم"بوابة الجنة" ضمن فعاليات معرض الكتاب ال31 فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب طويل أول الغيث..وزارة المالية تؤكد حجزها على أموال وزير سابق وزوجته الأوكرانية..!! وعلّق في المرجة:"قصة الجاسوس كوهين"...فيديو معبر؟! السيد المهندس عمر كناني يجتمع مع المعنيين في مديرية اللاذقية لمتابعة ما تم إنجازه السيد الرئيس الأسد يصدر مرسوما تشريعيا يقضي بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل 14-9-2019

اجتماع للمحافظين في وزارة الإدارة المحلية والبيئة لمناقشة القضايا الملحة...؟!


الخميس 20-06-2019 - منذ 3 شهور - إهتمام رئيس التحرير :أ.فايز علي نبهان

عقد في وزارة الإدارة المحلية والبيئة اجتماع برئاسة وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف مع السادة المحافظين وحضور معاوني الوزير وتم مناقشة المواضيع التالية :

1-     تهيئة الأرضية المعرفية للإدارات المحلية حول مفهوم اللامركزية الإدارية.

2-     رفع الكفاءة العلمية والمهنية للمجالس المحلية من خلال تنظيم برامج تدريبية لأعضاء هذه المجالس تؤدي للوصول إلى دليل تدريبي موحد.

3-     الحصول على بيانات وأرقام إحصائية دقيقة من الوحدات الإدارية تساعد على الحصول على خطط أكثر واقعية وملائمة لحاجات المواطنين تكون أساسا للبيانات المركزية من خلال التركيز على إعداد نماذج إحصائية يتم تحديثها دوريا .

4-     إعادة النظر بالهياكل التنظيمية والملاكات العددية للوحدات الإدارية .

كما تم مناقشة آلية تعزيز التواصل مع المواطن وتطوير الأداء باعتبار المواطن هو البوصلة والهدف ، بالإضافة لعرض تتبع تنفيذ خطة مراكز خدمة المواطن لعام 2019 في المحافظات كافة ، ومناقشة واقع الخدمات والارتقاء بأعمال النظافة وجهوزية أفواج الإطفاء لتأدية مهامها مع قدوم فصل الصيف.

كما جرى خلال الاجتماع عرض لمراحل العمل في متابعة تنفيذ المناطق الصناعية والحرفية تنفيذا وتأهيلا بالإضافة للمشاريع التنموية الجاري تنفيذها في المحافظات كافة

وقد شارك في جانب من الاجتماع السادة وزراء الموارد المائية والاقتصاد والتجارة الداخلية والنفط والثروة المعدنية حيث تم مناقشة المواضيع المشتركة بين الوزارات المذكورة والسادة المحافظين لتلبية احتياجات الإخوة المواطنين من محروقات والية توزيع المشتقات النفطية استلام الحبوب وخاصة الاقماح من الفلاحين وكيفية توزيع مخصصات الطحين بالإضافة لمواضيع الصرف الصحي وضرورة تامين مياه الشرب خاصة مع قدم فصل الصيف ،وأكد السادة المحافظون عن اتخاذ كافة الاجراءات التي تلبي حاجة المواطنين .

وفي تصريح للصحفيين أكد وزير الإدارة المحلية والبيئة أن الاجتماع اليوم مكرس للقضايا الأساسية بتتبع تنفيذ خطط كل المحافظات ولاسيما مايتعلق بالخطة الأولية للمصفوفة ونعول الكثير على تطبيق فعلي لكل المهام المناطة بالوحدات الإدارية لجهة الشراكة الكاملة في جمع البيانات ووضع الخطط التي تتلاءم مع كل محافظة فكل محافظة ظروف خاصة بها ومن هنا تأتي أهمية ادوار المحليات لوضع خطط توائم هذه المحافظات وهناك بند يتعلق بتعزيز التواصل مع المواطن بشفافية والجرأة بطرح المشكلة والاعتراف بالثغرات ووضع المعالجات اللازمة باعتبار المواطن هو البوصلة والهدف خدمة المواطن والشفافية معه. هناك بحث للمشاريع التنموية و واقع الخدمات والارتقاء بأعمال النظافة في هذه الظروف بالاضاقة لتتبع وتنفيذ المناطق الصناعية والحرفية في كل المحافظات ، فالبرنامج غني جدا نتدارس ظروف كل محافظة لنتساعد على حلها ونستفيد من تجارب بعضنا البعض و لنؤمن ونسخر كل الطاقات لإنجاح عملنا المحلي ودعم مجتمعاتنا .



المصدر: م-و- الإدارة المحلية والبيئة