اعلانات مبوبة قصر العلالي-مطعم-حفلات أعراس-طرطوس -الشيخ سعد. صيدلية لمى صارم -جبلة -العمارة -أسعار تنافسية. صيدلية الغيث-مزة 86- مدرسة- بعد مطعم الزين- توفر كافة الأدوية-بإدارة الصيدلانية توجان. مطعم أبو سليم- بانياس- حريصون-كافة أنواع المشاوي- مازا حسب الطلب- جلسة في الطبيعة. مختبر جورج للتصوير الفخم-بانياس- مقابل بنك التسليف الشعبي-أسعار مخفضة. فندق السفير-حمص-خدمات نوعية للزبائن-شعارنا الجودة والإحترام. المصرف التجاري السوري يحاول جاهدا تأمين كافة خدمات المواطنين وبالسرعة القصوى-أية شكوى عليك مراجعة الإدارة فورا-ساحة المحافظة. الإدارة العامة لمصرف التوفير-دمشق- مقابل ساحة عرنوس- خدمة متميزة لكل المواطنين.

أخر الاخبار روسيا والصين تستخدمان الفيتو المتكرر ضد مشروع قرار في مجلس الأمن يهدف إلى حماية الإرهابيين في إدلب دور تموند يتعادل سلبا مع برشلونة بدوري أبطال أوربا..فيديو قمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سورية باسم سليمان وثناء أحمد يوقعان مجموعتين شعريتين بمعرض الكتاب ما هو سر التشاؤم من الرقم 13؟ السيد وزير الصناعة..خلال تقييم أداءالمؤسسة العامة للصناعات النسجية: تقييم الأداء ينطلق من البيانات كأساس دون شخصنة 1،4 مليار ليرة قيمة إيرادات مؤسسة النقل البحري لغاية تموز دمشق..عرض فيلم"بوابة الجنة" ضمن فعاليات معرض الكتاب ال31 فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب طويل أول الغيث..وزارة المالية تؤكد حجزها على أموال وزير سابق وزوجته الأوكرانية..!! وعلّق في المرجة:"قصة الجاسوس كوهين"...فيديو معبر؟! السيد المهندس عمر كناني يجتمع مع المعنيين في مديرية اللاذقية لمتابعة ما تم إنجازه السيد الرئيس الأسد يصدر مرسوما تشريعيا يقضي بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل 14-9-2019

هل تدل القمم الثلاث الباهتة على أفول السعودية؟!


الاحد 02-06-2019 - منذ 4 شهور - قاسم عزالدين

اختيار مكة المكرمة لعقد قمم ثلاث عربية وخليجية وإسلامية، هو أقصى ما تستطيع السعودية استنفاره، أملاً بالإيحاء أن الرياض تطلب العون لحماية الأماكن المقدّسة وحشد أوسع دعم لمواجهة خطر وجودي يتجاوز الاعتبارات السياسية وحتى الاعتبارات الاستراتيجية.

في هذا السياق تتخيّل السعودية أن التصويب على إيران هو تحصيل حاصل، بعد اتهامها الجيش اليمني واللجان بمحاولة استهداف مكّة المكرّمة. وإمعاناً في الإيحاء استعرضت الرياض أمام الوفود قطعاً من الطائرات المسيّرة التي قالت أنها إيرانية، أسقطتها في الأجواء السعودية.

وعلى أساس هذه الإيحاء المبطّن دعا الملك سلمان أمام القمة العربية الطارئة إلى "استخدام كافة الوسائل لردع إيران"، وطلب من القمة "اتخاذ إجراء حاسم لوقف الأنشطة التخريبية في المنطقة".

الإجراء الحاسم الذي تسعى إليه الرياض هو الموقف الموحّد في حدّه الأدنى إلى جانب السعودية ضد إيران، وتغطية مراهناتها على الحرب "من ضمن كافة الوسائل".

هذا المسعى لم تحققه السعودية ولم يتجاوب معه سوى رئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح البرهان، الذي أعلن "دعم كل الإجراءات التي يتخذها الأشقاء في الخليج لحفظ أمنهم"، وخصوصاً ما سماها المشاركة في "دعم الشرعية في اليمن".

الدول العربية والخليجية والإسلامية الأخرى، لم تدعم السعودية في خيار الحرب ضد إيران، بل تناغمت بشكل أو بآخر مع دعوة أمير الكويت صباح الأحمد الصباح إلى "التمسك بخيار الحوار لاحتواء الموقف وتجنيب منطقتنا ويلات حروب عانينا منها طويلاً".

أكثر من ذلك، عبّر العراق عن أن تعريض أمن إيران للخطر يهدّد أمن الخليج والمنطقة العربية وكشف عن أن البيان الختامي الذي تحفّظ عليه العراق لم يشارك بصياغته. فهو بيان دبلوماسي يراعي أهواء البلد المضيف، كما جرت العادة في ترداد ما لا يلزم.

الحديث عن إدانة "التدخلات الإيرانية في الشؤون العربية الداخلية سواء بشكل مباشر أو غير مباشر"، هو أشبه بعمليات التجميل، ولا يرقى إلى مستوى الموقف الداعم للسعودية، كم يصفها زعيم أنصار الله عبد الملك الحوثي. ولعل الدعم في الموقف هو ما أعلنه جون بولتون في أبو ظبي قبيل القمم الثلاث، أملاً في أن تستند السعودية إلى صقور الإدارة الأميركية، إذا تعرّضت لإحباط متوقّع في القمم الثلاث.

المواقف الداعمة للسعودية في القمم العربية والخليجية والإسلامية السابقة على قمم مكة المكرمة، لم تكن على محك اتخاذ إجراءات الذهاب من إعلان المواقف إلى الحرب. وحين أصبح الموقف على محك الحرب في اليمن، لم يذهب غير عمر البشير. وبعد أن اتضحت المخاطر لم تنجح السعودية و "إسرائيل" وصقور الإدارة الأميركية في المراهنة على مشروع الناتو العربي ولا على حلف وارسو عربي في مؤتر بولندا.

في هذا السياق تنكشف السعودية في قمم مكة الثلاث، ولا تجد بجانبها أكثر من الإمارات والمجلس العسكري السوداني، فضلاً عن "إسرائيل" وصقور الإدارة الأميركية. لكنها تنكشف في أصعب الأوقات التي يتراجع فيها دونالد ترامب عن التصعيد ضد إيران خوفاً من الانزلاق إلى حرب مدمّرة، وفي وقت يضطر فيه وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، وهو من أكثر الداعمين للسعودية، إلى دعوة السعودية والإمارات لوقف "الحرب القذرة" على اليمن.

خيارات السعودية في المراهنة على الحرب ضد إيران وفي العدوان على اليمن وفي التخريب في ليبيا والسودان.. إلخ، هي أمام حائط مسدود يشير إليه تغيّر المواقف في القمم الثلاث الباهتة. ولعلّ إيران المتهمة بأنها تشن الحرب على السعودية، هي التي تسعى لإنقاذ السعودية من أزمتها الوجودية في المبادرة التي أطلقها وزير الخارجية محمد جواد ظريف، من أجل الاتفاق على معاهدة حسن الجوار وحفظ الأمن المشترك في المنطقة.

في هذا الإطار، يكشف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن معرفته بأن عدداً من دول الخليج جاهز لبحث هذه المبادرة بداية من الاتفاق على عدم استخدام القوّة، وأن موسكو ستكون جاهزة للمساعدة، وهو أمر يدل على اتساع الهوّة بين هذه الدول من جهة وبين السعودية والإمارات من جهة ثانية. لكنه يدل على أفول خيارات محمد بن سلمان.



المصدر: الميادين نت