اعلانات مبوبة د. عمار صقور-طبيب نفسية- اللاذقية-دقة في التخشخيص والعلاج-فوق صيدلة لمى-قرب مديرية السياحة. محيا السلوم يعلن عن وجود عدة عقارات بحمص وفي أماكن متفرقة بأسعار مخفضة جدا-حي الأرمن - مقابل مخبز الزهراء الحديث. المصرف التجاري السوري يحاول جاهدا تأمين كافة خدمات المواطنين وبالسرعة القصوى-أية شكوى عليك مراجعة الإدارة فورا-ساحة المحافظة. فندق شاهين- طرطوس- خدمة رفيعة-تأمين كافة طلبات الزبائن. صيدلية عقبة-بانياس-حريصون- كل الأدوية متوفرة- حسم خاص. الإدارة العامة لمصرف التوفير-دمشق- مقابل ساحة عرنوس- خدمة متميزة لكل المواطنين. صيدلية الغيث-مزة 86- مدرسة- بعد مطعم الزين- توفر كافة الأدوية-بإدارة الصيدلانية توجان. مطعم الصنوبر-صنوبر جبلة- كافة الطلبات من لحوم مشوية ومازة-حسم أسعار.

أخر الاخبار من يقف وراء كل هذه الحرائق؟ وأين الجهات المسؤولة؟..فرق الاطفاء والدفاع المدني تخمد حريقا ضخما اندلع في برج دمشق وسط العاصمة...!!! السيد وزير التعليم العالي يفتتح المؤتمر الدولي العلمي الأول لإعادة إعمار سورية الوطن عملية تخريبية جديدة تستهدف البنية التحتية النفطية لحمص.. فيديو ملائم؟! السيد الرئيس الأسد يصدر مرسوما تشريعيا بمنح بطاقة تكريم للمصابين بنسبة عجز 40 بالمئة وما فوق بسبب الحرب علامات الترقيم في اللغة العربية..تعريفها ..تاريخها..ما هي أهميتها في النصوص الأدبية والكتابة...؟! أهم نشاطات وزارة النقل مع إطلالة الشهر السابع للعام 2019...؟! اللاذقية: فريق حطين للسيدات بكرة الطائرة يطمح للوصول إلى المركز الأول في بطولة الدوري..فيديو مناسب..! عائلة " تبيع" ابنها عبر الإنترنت..فيديو معبر..!! قريبا في سورية..تنفيذ خدمة ال"FTTH" لإيصال الإنترنت بسرعات عالية ولا نية لحجب تطبيقات الدردشة؟! فارس كرم: آخر همي أن يعارض بعضهم قدومي إلى سورية..فيديو مناسب...!! 11 قتيلا بانفجارين متزامنين في عفرين الهجوم على ريف اللاذقية..رسالة تركية قصيرة...!! التربية: نسبة النجاح بالفرع العلمي بلغت 59،27 %والأدبي 41،33%...!!!

فيديو: الأوروبيون يفرملون إعادة العلاقات العربية مع سورية


الاثنين 04-02-2019 - منذ 5 شهور - متابعة: موقع أخبار العرين.سورية

ينعقد اليوم في بروكسل اجتماعٌ مشترك بين وزراء خارجية دول الجامعة العربية ووزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، يُفترض به أن يتناول القضايا الشائكة في منطقة «الشرق الأوسط وشمال أفريقيا»، وتحديداً ما يتعلق بالأوضاع في كلّ من سوريا وفلسطين وليبيا والسودان والعراق ولبنان، وأزمة النازحين السوريين في البلدان العربية المضيفة. هذا الاجتماع، تحضيريٌ للقمة الأوروبية ــ العربية، التي ستُعقد في شرم الشيخ في 24 و25 الشهر الجاري. كان من المفترض أن يسبق لقاء وزراء الخارجية، اجتماعٌ يُعقد أمس لكبار المسؤولين في البلدان العربية والأوروبية، حتى يتمكّن كلّ فريق من مناقشة الورقة التي حضّرها، قبل أن يصدر عن الفريقين بيانٌ مُوحّد يُرفع إلى وزراء الخارجية. إلا أنّ عمق الاختلافات في التوجهات بين الاتحاد الأوروبي وبعض البلدان العربية، الذي تمظهر في الأوراق المتبادلة خلال الأيام الماضية، أدّى إلى إلغاء اجتماع كبار المسؤولين. ما يعني عملياً، أنّه لن يتمخض عن لقاء وزراء خارجية، سوى بيان يُعيد تأكيد نقاط مُتفق عليها، لناحية «التعاون لحلّ النزاعات، ومواجهة الإرهاب، ومنع انتشار الأسلحة النووية»، من دون أن يكون مرتفع السقف.


تعدّدت الميادين التي برزت فيها الاختلافات بين الأوروبيين والبلدان العربية، إلا أنّ أبرزها كان في ما خصّ إعادة تفعيل العلاقات العربية مع سوريا، وعودة النازحين السوريين إلى بلدانهم، الجدل حول تعريف الإرهاب، الحريات في السودان، والموضوع الفلسطيني. فقد علمنا أنّه في المسودة التي رفعتها البلدان العربية إلى الاتحاد الأوروبي، كان هناك تأكيد على «إعادة التطبيع مع سوريا»، ليردّ الأوروبيون بشطب العبارة، لاعتبارهم أنّ «الظروف السياسية لا تزال غير مؤاتية لذلك بسبب عدم تقدّم الحلّ السياسي». وقد جرى التعبير داخل اجتماعات الاتحاد الأوروبي، بصراحة، عن واجب «فرملة» الاندفاعة العربية لإعادة العلاقات مع الدولة في دمشق. إلا أنّ المفارقة، كانت في ذكر وزراء الخارجية العرب من جديد في ورقتهم التحضيرية، إعادة «التطبيع مع سوريا»، مع التزام كلّ البلدان بسقف القرارات الصادرة عن جامعة الدول العربية. استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، كان محطّ جدل. «الاتحاد» مُصرّ على اتهام الدولة السورية وتنظيم «الدولة الإسلامية» الإرهابي باستخدام هذه الأسلحة، في حين أنّ «الجامعة» تشطب هذه العبارة، مُستخدمة تعبير «السلاح الكيميائي الذي استُخدم في سوريا»، من دون تحديد الجهة المُتهمة. في هذا الإطار، وقع اختلاف حول بند تعريف الإرهاب ووسائل تمويله، «وقد برز التمايز المصري عن الأوروبيين في هذا المجال»، بحسب المعلومات.

من الملّف السوري يتفرّع بند عودة النازحين. أعاد وزراء الخارجية العرب، اعتماد الفقرة التي أُقرّت خلال القمة العربية التنموية في بيروت، في 20 كانون الثاني، لناحية «تأكيد عودة ودعم النازحين مادياً في بلدهم، مع الالتزام بسقف الأمم المتحدة». ومضاعفة الجهود الدولية الجماعية لتعزيز الظروف المؤاتية لعودة النازحين واللاجئين إلى أوطانهم». أيضاً، وضع الاتحاد الأوروبي ملاحظته بأنّ عودة النازحين يجب أن تكون طوعية «وظروفها لم تنضج بعد».

كان للسودان ملاحظاته أيضاً حول المسودة الأوروبية، فقد ذكرت الأخيرة ضرورة «احترام الحريات وحقوق الإنسان»، ما اعتبره السودان تدخلاً بشؤونه. تماماً كما ظهر «الإصرار الأوروبي حول مسألة حرية المعتقد والإنترنت والاتصالات والإشارة بشكل غير مُباشر إلى حقوق المثليين، وهذه مواضيع نعتبرها شائكة عربياً»، بحسب مصادر دبلوماسية. بالنسبة إلى القضية الفلسطينية، «وضع الأوروبيون في مسودتهم أنّ القدس عاصمة مشتركة لفلسطين والعدو الإسرائيلي. رفض الوفد الفلسطيني هذا الأمر». مع ذلك، تقول المصادر إنّ «الطرح الأوروبي هذه المرّة فلسطينياً، أقل سوءاً من المرات السابقة، على الأقل في مقاربة وضع الأونروا». في هذا الإطار، وفي أحد البنود الذي يتحدّث عن المعابر الحدودية، شدّدت مسودة الاتحاد الأوروبي على «مراعاة مخاوف الإسرائيليين». 

هنا، برز الاختلاف في طريقة صياغة البند بين الوفود العربية أنفسهم. ففي حين أراد البعض استخدام تعبير «مراعاة مخاوف الجميع»، طالب البعض الآخر بصياغة البند بطريقة «تُبقي الهواجس الإسرائيلية قائمة». موضوع الهجرة إلى البلدان الأوروبية، بقي محطّ خلاف بين الأوروبيين حتّى. فقد كان لافتاً «أنّهم لم يذكروا أي فقرة عن الهجرة، مُبرّرين بأنّ الأمر لا يزال قيد البحث من جانبهم».




المصدر: الأخبار اللبنانية-تلفاز الغد

أبجد الدليل الأزرق