اعلانات مبوبة د. عمار صقور-طبيب نفسية- اللاذقية-دقة في التخشخيص والعلاج-فوق صيدلة لمى-قرب مديرية السياحة. محيا السلوم يعلن عن وجود عدة عقارات بحمص وفي أماكن متفرقة بأسعار مخفضة جدا-حي الأرمن - مقابل مخبز الزهراء الحديث. المصرف التجاري السوري يحاول جاهدا تأمين كافة خدمات المواطنين وبالسرعة القصوى-أية شكوى عليك مراجعة الإدارة فورا-ساحة المحافظة. فندق شاهين- طرطوس- خدمة رفيعة-تأمين كافة طلبات الزبائن. صيدلية عقبة-بانياس-حريصون- كل الأدوية متوفرة- حسم خاص. الإدارة العامة لمصرف التوفير-دمشق- مقابل ساحة عرنوس- خدمة متميزة لكل المواطنين. صيدلية الغيث-مزة 86- مدرسة- بعد مطعم الزين- توفر كافة الأدوية-بإدارة الصيدلانية توجان. مطعم الصنوبر-صنوبر جبلة- كافة الطلبات من لحوم مشوية ومازة-حسم أسعار.

أخر الاخبار شاهد..إحتفال تكريمي للفنان صباح فخري في السفارة السورية ب لبنان..! بعد التطوير المتميز في السورية للبريد..إطلاق خدمة وثيقة السجل العدلي"غير محكوم" في بريد دمشق...؟! أبرز فعاليات وزارة النقل خلال الأسبوع المنصرم...؟! التربية تصدر نتائج شهادة التعليم الأساسي../21/ تلميذا حصلوا على العلامة التامة..فيديو مناسب..! شاهد..أكثر من تطبيع رسمي..لقاء بين وزيري خارجية البحرين و"إسرائيل" في وشنطن؟! السيد وزير السياحة يصدر القرار رقم/1400/ المتضمن أسماء الناجحين في المسابقة لفئات الثالثة والرابعة والخامسة...؟! مدرب منتخب سورية لكرة القدم: سنظهر بشكل قوي في التصفيات النهائية المشتركة لنهائيات آسيا والعالم..فيديو معبر..!! الشركة العامة للطرق والجسور تبدأ بتنفيذ عشرة أبراج سكنية في ريف دمشق...؟! حين يومض الشعر لك فقط..شعر مرسل..فيديو معبر...؟! حماة..إدلب..جيشنا الباسل يرد على اعتداءات الإرهابيين ويستهدف مقراتهم برمايات مدفعية وصاروخية دقيقة عائلات الشام..من أين أتت تسميات أشهر كنيات عائلات دمشق..فيديو مناسب؟ ما هي أشهر المسرحيات الكوميدية المصرية والسورية الحديثة؟..فيديوهات معبرة...!! إضراب عام في مخيم عين الحلوة بعد التضييق على اللاجئين الفلسطينين؟!

أين وعودك وعهودك؟!


الاربعاء 30-01-2019 - منذ 6 شهور - الزميل عضو مجلس الشعب:أ.نبيل صالح

لم تستجب الحكومة لطلب الرئيس حمودة الصباغ إليها بالأمس عقد اجتماع عاجل لحل مسألة فقدان الغاز، وبرر عبدالله عبدالله وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب في مستهل جلسة اليوم: أن لجان وزارة النفط قد اجتمعت عدة مرات خلال الأسبوع، كما ناقش مجلس الوزراء في اجتماعه الأسبوعي موضوع أزمة الطاقة.. ولم يعلق الرئيس حمودة بشيء !؟ وقد هممت بالكلام ، ثم أحجمت، حتى لايقال أني أحرض على الخلاف بين الرئيسين : التشريعي والتنفيذي، أدام الله خيرهما علينا وجعلهما ذخرا للبلاد والعباد..

هذا وقد حضر السيد زهير خربوطلي وزير الكهرباء اليوم للإجابة على أسئلة النواب، فقدم شرحا علميا عن قدراتنا الكهربائية، وأظهر علما بكل المسائل التي طرحناها وتجدونها على موقع المجلس.. وفيمايلي مداخلتي :

السيد وزير الكهرباء عبر مقام الرئاسة:

ـ بتاريخ 21 شباط الماضي صرحتم لصحيفة "صاحبة الجلالة" أن المنظومة الكهربائية بخير وأن مشكلة الكهرباء في سورية صارت من النسيان..

ـ وبتاريخ 13 تشرين الماضي قلتم إن الأسباب الحقيقية لزيادة ساعات التقنين ترتبط بإجراءات الصيانة والإصلاحات الدورية، ووعدتم بتدفق التيار في بيوتنا في الخامس عشر من شهر كانون الأول الماضي بعد انتهاء الصيانة.

ـ وبتاريخ 26 تشرين الثاني الماضي ورطتم زميلنا العزيز سمير الخطيب بتصريح تبشيري بأن (يوم الثلاثاء القادم) ستوضع كامل المحطات بالخدمة الأمر الذي سينعكس إيجابياً على واقع الكهرباء في سورية.

وآخر تصريحاتكم "للوطن" السورية قلتم: أن تحسن الكهرباء سيبدأ اعتبارا من 23 كانون أول الماضي ..ولم يتحقق أي من وعودكم البراقة .

السيد الوزير: لقد اعتدنا على الحياة من دون كهرباء، لكن وعودكم المتكررة تسلب منا صبرنا وتحطم دفاعاتنا النفسية والعصبية، وقد يأتي يوم نصبح فيه بلد الوعود والتمني بدلا من الصمود والتصدي (مقاطعة) فإطلاق الوعود ثم النكوص عنها يدل على غياب الاستراتيجية ، وعندما تغيب الاستراتيجية فإننا نمشي نحو المجهول ..بكل احترام.

وقد برر الوزير خروطلي بالقول أن الشركات الأجنبية التي يفترض أن تقوم بإجراءات الصيانة والإصلاحات الدورية للمحطات التي تعهدتها لم تقم بذلك بسب العقوبات، فقام فنيونا بالعمل، كما أننا نفتقد الكثير من القطع التبديلية التي تحتاجها محطات التحويل ولايمكننا استيرادها،إضافة إلى عدم توفر الفيول والغاز، وبالتالي فإن وعودنا لم تواكب تمنياتكم..

هامش: خلال مقاطعته الإعتيادية لي أعطاني سيادته درسا في معنى الصمود والتصدي، وبأننا لسنا بلد الوعود والتمني، ونوه إلى أني أدس كلمات ذات إيحاء في مطالعاتي تحت القبة، ويبدو أنه لايحب ذلك مني .. وسأحاول أن أكون عند حسن ظن سيادته بإذن الله..

 



المصدر: الجمل بما حمل

أبجد الدليل الأزرق