اعلانات مبوبة صيدلية جوليانا- كافة الأدوية- مستلزمات الأطفال- اللاذقية-أتوستراد الثورة-مقابل مكتب موقع أخبار العرين.سورية محلات ميهوب -كافة المواد الكهربائية- بانياس- قرب المصرف العقاري. عقارات السلوم-جاهز وعلى العظم-نقدا وبالتقسيط- حمص -حي الأرمن-خ:0931525231 مطعم أبو سليم- حريصون-كافة المشاوي والمازا-أسعار مخفضة. مكتبة التفوق-جبلة- شارع العمارة- قرطاسية-أدوات مدرسية- تصميم كتب. سبورات الزين- جبلة-عبارة الألبسة-الكراج القديم-تنزيلات دائمة. قرار: يوقف العمل بكافة التكاليف الممنوحة من قبل الموقع لكافة العاملين في الموقع إعتبارا من 1/12/2018 لحين صدور تعليمات جديدة. د.مازن الحداد-طبيب هضمية وتغذية للأطفال-دمشق-خ:0933223788-أرضي:4427250

أخر الاخبار الحسكة: فرع حزب البعث يعقد مؤتمره السنوي بحضور الرفيق الأمين العام المساعد السيد وزير النقل يجري تغييرات مهمة في مؤسسة الطيران العربية السورية...؟! منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يفوز على نظيره الإيراني وديا ردا على اعتداءات الإرهابيين..جيشنا الباسل يدمر أوكارا لتنظيم النصرة في ريف حماة إعادة تأهيل المجتمع السوري بعد الحرب...؟! شاهد..محتجو السترات الصفراء في فرنسا..تواصل الإحتجاجات وردع من قبل الشرطة؟! بانياس.."الجبانة"..عرض مسرحي في المركز الثقافي السيد وزير الثقافة يجتمع بمدراء ثقافة المحافظات...؟! السيد مدير الطرق والجسور في زيارة ميدانية لفرع المنطقة الجنوبية...؟! وسائل إعلام: شاهد ..سقوط ثلاثة صواريخ في "تل أبيب" في فلسطين المحتلة السيد وزير الإتصالات والتقانة يتابع مشاريع المنطقة الجنوبية...؟! وزارة التربية تعلن عن مسابقة لانتقاء 15 ألف معلم وكيل بعد خرقها لاتفاق منطقة خفض التصعيد..جيشنا الباسل يوقع قتلى في صفوف الإرهابيين بريف إدلب

تقرير دولي يحذر من تنظيمات جديدة مشابهة لداعش بل وأخطر منها في الشرق الأوسط


الخميس 03-01-2019 - منذ 2 شهور - كاتيخون

يرى خبراء في شؤون التنظيمات الإرهابية، أن العام الجديد 2019، سيشهد ظهور جماعات إرهابية جديدة في منطقة الشرق الأوسط، قد تختلف مسمياتها، إلا أنها تخضع لتنظيم “داعش” الإرهابي.
وبحسب الخبراء، ستشهد منطقة الشرق الأوسط المزيد من العمليات النوعية، نظرا لوصول العناصر الإرهابية، التي كانت في سوريا والعراق، التي اكتسبت الكثير من الخبرة في الحروب الميدانية، وزراعة المفخخات وتصنيعها، وهو ما يجعل فرص استمرارها كبيرة.

 وقال الدكتور عبيد خليفي، الباحث في شؤون الجماعات الإرهابية في تونس، إن الفارين من صفوف التنظيم الإرهابي “داعش”، سيسعون إلى الظهور في مناطق أخرى، ربما في أفريقيا على وجه التحديد تحت مسميات أخرى، وأن جوهر كافة الجماعات ومرجعها واحد، إلا أنها تغير الأسماء بعد كل مرحلة طبقا لحسابات أمنية.

وأضاف خليفي أن تنظيم القاعدة لعب المرحلة الأولى، ثم تبعها تنظيم دولة العراق الإسلامية، وأن الضربات التي وجهها التحالف الدولي أدت إلى تشتت في صفوف التنظيم، ما دفع العناصر الهاربة إلى البحث عن أماكن جديدة، حيث ترى في أفريقيا منطقة بعث جديدة.

وأشار خليفي إلى أن التنظيمات الإرهابية تنفذ وصايا أسامة بن لادن، الذي طلب منهم البحث عن مسميات جديدة، وهو ما آل إلى وجود عدد كبير من المسميات، خاصة أن رؤيته تتمثل في أن التغيير يساهم في تجديد الذات من الداخل، كما أن تلوث التنظيم الأم في عمليات إرهابية ساهم في حضور الجانب الأمني بشكل كبير، لرصد أي شيء يتعلق بتنظيم القاعدة الإرهابي، وهو ما يمكن التحايل عليه بأسماء جديدة.


وتابع أن العام الجديد سيشهد ظهور تنظيمات جديدة في الأسماء، إلا أنها تتبع التنظيم الأم في جوهرها، وستبحث عن راية واحدة تصطف تحتها لتجميع أكبر عدد ممكن.


تزايد العمليات النوعية

من ناحيته قال الباحث المصري سامح عيد، إن التنظيمات الإرهابية ستمارس المزيد من عمليات حرب العصابات الفترة المقبلة، وأن العام الجديد قد يكون أكثر سخونة، خاصة بعد وصول عدد كبير من عناصر التنظيم خلال الأشهر الماضية إلى عدة بلدان، وأنهم استغرقوا الفترة الماضية في إعادة ترتيب صفوفهم لشن هجمات نوعية جديدة.


وأضاف عيد” أن معظم العناصر الفارة من العراق وسوريا، وصلت إلى مصر وليبيا وأفريقيا، وهو ما سيزيد من العمليات الإرهابية في الشرق الأوسط، الذي سيشهد ظهور مجموعات الذئاب المنفردة، كما سيكون الحال في أوروبا وأفريقيا.


وتابع، أن المشهد خلال الفترة المقبلة سيشهد إعلان تواجد مجموعات إرهابية في مناطق عدة تحافظ على اسم التنظيم الأم (داعش)، كونه اكتسب شهرة واسعة تساعد على استقطاب المزيد من العناصر الجديدة.


ويرى الخبراء، أن الكتلة الأكبر من عناصر التنظيم داخل سوريا والعراق، لا تزال على قيد الحياة، وقد تعمل على إعادة تنظيم صفوفها وفرض سيطرتها على بعض المناطق الرخوة مرة أخرى، كما أن بعض عناصر “داعش” بحثت عن ملاذات بديلة في ليبيا واليمن، أو جنوب آسيا، وأن احتمالية تفكك التنظيم إلى جماعات إرهابية صغيرة سيؤدي إلى شن هجمات إرهابية نوعية وفردية، والقيام بعمليات انتحارية، وزرع العبوات الناسفة مما يهدد الأمن والاستقرار في الدول التي تتمركز بها، وهي خطة قد تعمد عليها التنظيمات لفترات طويلة لانهاك الأنظمة.
الإرهاب العائلي

وفي دراسة سابقة قال مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، إن عددا من التقارير الدولية أكدت أن التنظيمات الإرهابية تعتمد على صلات القرابة أكثر من أي عوامل أخرى، وأن أكثر من ربع المقاتلين الأجانب في سوريا والعراق كانت لهم صلات قرابة بدرجات مختلفة مع المتطرفين هناك.

وحذرت الدراسة من صعوبة المواجهة الأمنية لما اسمته بظاهرة “الإرهاب العائلي” خاصة أنه يحقق نسبة كبيرة من السرية والتخفي، خاصة أن الجماعات الإرهابية شهدت انضمام أشقاء أو أقارب بدرجة ما، مما ساعد في قيام أبناء الأسرة أو العائلة الواحدة بالمشاركة في تنفيذ عملية إرهابية.

 



المصدر: الجمل بما حمل

أبجد الدليل الأزرق