اعلانات مبوبة صيدلية جوليانا- كافة الأدوية- مستلزمات الأطفال- اللاذقية-أتوستراد الثورة-مقابل مكتب موقع أخبار العرين.سورية محلات ميهوب -كافة المواد الكهربائية- بانياس- قرب المصرف العقاري. عقارات السلوم-جاهز وعلى العظم-نقدا وبالتقسيط- حمص -حي الأرمن-خ:0931525231 مطعم أبو سليم- حريصون-كافة المشاوي والمازا-أسعار مخفضة. مكتبة التفوق-جبلة- شارع العمارة- قرطاسية-أدوات مدرسية- تصميم كتب. سبورات الزين- جبلة-عبارة الألبسة-الكراج القديم-تنزيلات دائمة. قرار: يوقف العمل بكافة التكاليف الممنوحة من قبل الموقع لكافة العاملين في الموقع إعتبارا من 1/12/2018 لحين صدور تعليمات جديدة. د.مازن الحداد-طبيب هضمية وتغذية للأطفال-دمشق-خ:0933223788-أرضي:4427250

أخر الاخبار الحسكة: فرع حزب البعث يعقد مؤتمره السنوي بحضور الرفيق الأمين العام المساعد السيد وزير النقل يجري تغييرات مهمة في مؤسسة الطيران العربية السورية...؟! منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يفوز على نظيره الإيراني وديا ردا على اعتداءات الإرهابيين..جيشنا الباسل يدمر أوكارا لتنظيم النصرة في ريف حماة إعادة تأهيل المجتمع السوري بعد الحرب...؟! شاهد..محتجو السترات الصفراء في فرنسا..تواصل الإحتجاجات وردع من قبل الشرطة؟! بانياس.."الجبانة"..عرض مسرحي في المركز الثقافي السيد وزير الثقافة يجتمع بمدراء ثقافة المحافظات...؟! السيد مدير الطرق والجسور في زيارة ميدانية لفرع المنطقة الجنوبية...؟! وسائل إعلام: شاهد ..سقوط ثلاثة صواريخ في "تل أبيب" في فلسطين المحتلة السيد وزير الإتصالات والتقانة يتابع مشاريع المنطقة الجنوبية...؟! وزارة التربية تعلن عن مسابقة لانتقاء 15 ألف معلم وكيل بعد خرقها لاتفاق منطقة خفض التصعيد..جيشنا الباسل يوقع قتلى في صفوف الإرهابيين بريف إدلب

من المسؤول عن هجرة أصحاب الخبرات العلمية؟!


الجمعة 21-12-2018 - منذ 3 شهور - زينب أحمد

منذ أن دخلت سورية مرحلة البناء العصري والحداثة في بداية /1980/ من الألفية المهاجرة،لم يكن هناك ثمة إهتمام بأصحاب الكفاءات والخبرات العلمية لأسباب ذاتية وموضوعية،وكان لبعض المتنفذين تدخلا بهذا الأمر بغية الإستفادة من ذوي الخبرات العادية كون المبدعين يشكلون خطرا على مصالحهم.
اليوم،وقد دخلنا في السنة الثامنة للحرب الظالمة على سورية من المفترض أن ندعم كافة المبدعين بشتى المجالات ،وبكافة أنواع التحفيز المعنوي والمادي،والمعروف أن الإنسان السوري المثقف والمتعلم هو من أذكى شعوب الأرض،هنا ينبغي علينا أن نجد حلا جذريا لهذه الظاهرة بغية الإستفادة القصوى من هؤلاء في ظل تحديات مرحلة البناء والإعمار،فلا ندخل في البيروقراطية،وتعقيد المعاملات الورقية وغيرها،ولا بد من إشراك القطاع الخاص في تحمل مسؤوليته لإستيعاب هؤلاء من خلال إبداعهم بعملهم في الشركات الخاصة،كما يقع على عاتق الحكومة تأمين هؤلاء في قروض صناعية ميسرة كي يتمكنوا من البناء السوري الحداثي،لا أن ندفعهم للهجرة إلى الخارج ،ثم نندم عليهم،حيث لا ينفع الندم،وأطرح مثالا في تدريب منتخب كرة القدم مضمونه سؤالا غريبا :لماذا نتعاقد مع مدربيين أجانب وبأسعار خيالية،ولدينا خبرات عالية في نفس المجال؟،أم وراء الأكمة غرائب وعجائب تكمن في فساد حقيقي؟.



المصدر: أخبار العرين.سورية

أبجد الدليل الأزرق