اعلانات مبوبة قهوة أكثم- جبلة- مشروبات ساخنة وباردة- دخان-مقابل القدموس. د.عمار صقور- علاج نفسي- اللاذقية - فوق صيدلية لمى- قرب مديرية السياحة. فندق ومطعم غولدن بيتش-تقديم كافة الخدمات للزوار-أوستراد طرطوس- اللاذقية. صيدلية لمى-توفر كافة الأدوية- اللاذقية- قرب مديرية السياحة. قرار: يوقف العمل بكافة التكاليف الممنوحة من قبل الموقع لكافة العاملين في الموقع إعتبارا من 1/12/2018 لحين صدور تعليمات جديدة. مطعم الختيار-لحوم مشوية-مازا شهية-طرطوس -الشارع العريض -مقابل الفرن الفني. د.مازن الحداد-طبيب هضمية وتغذية للأطفال-دمشق-خ:0933223788-أرضي:4427250 محل جورج للتصوير-بانياس-شهرتنا قديمة،أسعارنا مدروسة.

أخر الاخبار السيد الرئيس الأسد يتقبل أوراق اعتماد سفيري روسيا الإتحادية وبيلاروس لدى سورية السيد وزير الأشغال العامة والإسكان يطلع على جلسات تخصيص السكن الشبابي شعر منثور..راء قلبي..فيديو مناسب...؟! اللاذقية- فيديو: استشهاد مدني وإصابة 14 شخصا جراء تفجير سيارة مفخخة فيديو: المصافحة شرط أساسي للحصول على الجنسية في الدنمارك السيد وزير النقل يكشف عن تطور بعمل الأكاديمية البحرية السورية نحو تدريب الطواقم الأجنبية بالتوازي مع الطلبة السوريين...؟! فيديو: مشاهد تخطف الأنفاس أثناء هدم جسر في نيويورك...!! ريف الحسكة الغربي: إنفجار سيارة مفخخة استهدفت رتلا أمريكيا مصحوبا بمسلحين أكراد أسفر عن 5 قتلى إدانات عربية ودولية للعدوان الإسرائيلي على الأراضي السورية..فيديو مناسب فيديو: وسائط دفاعنا الجوي تتصدى لعدوان إسرائيلي وتمنعه من تحقيق أهدافه أين العدالة الإقتصادية والإجتماعية.. فيديو مناسب...؟! رحيل الفنان المصري سعيد عبد الغني...فيديو مناسب حديد حماة تعلن عن تخفيض الأسعار

من المسؤول عن هجرة أصحاب الخبرات العلمية؟!


الجمعة 21-12-2018 - منذ شهر - زينب أحمد

منذ أن دخلت سورية مرحلة البناء العصري والحداثة في بداية /1980/ من الألفية المهاجرة،لم يكن هناك ثمة إهتمام بأصحاب الكفاءات والخبرات العلمية لأسباب ذاتية وموضوعية،وكان لبعض المتنفذين تدخلا بهذا الأمر بغية الإستفادة من ذوي الخبرات العادية كون المبدعين يشكلون خطرا على مصالحهم.
اليوم،وقد دخلنا في السنة الثامنة للحرب الظالمة على سورية من المفترض أن ندعم كافة المبدعين بشتى المجالات ،وبكافة أنواع التحفيز المعنوي والمادي،والمعروف أن الإنسان السوري المثقف والمتعلم هو من أذكى شعوب الأرض،هنا ينبغي علينا أن نجد حلا جذريا لهذه الظاهرة بغية الإستفادة القصوى من هؤلاء في ظل تحديات مرحلة البناء والإعمار،فلا ندخل في البيروقراطية،وتعقيد المعاملات الورقية وغيرها،ولا بد من إشراك القطاع الخاص في تحمل مسؤوليته لإستيعاب هؤلاء من خلال إبداعهم بعملهم في الشركات الخاصة،كما يقع على عاتق الحكومة تأمين هؤلاء في قروض صناعية ميسرة كي يتمكنوا من البناء السوري الحداثي،لا أن ندفعهم للهجرة إلى الخارج ،ثم نندم عليهم،حيث لا ينفع الندم،وأطرح مثالا في تدريب منتخب كرة القدم مضمونه سؤالا غريبا :لماذا نتعاقد مع مدربيين أجانب وبأسعار خيالية،ولدينا خبرات عالية في نفس المجال؟،أم وراء الأكمة غرائب وعجائب تكمن في فساد حقيقي؟.



المصدر: أخبار العرين.سورية

أبجد الدليل الأزرق