اعلانات مبوبة قرار: يوقف العمل بكافة التكاليف الممنوحة من قبل الموقع لكافة العاملين في الموقع إعتبارا من 1/12/2018 لحين صدور تعليمات جديدة. مطعم الختيار-لحوم مشوية-مازا شهية-طرطوس -الشارع العريض -مقابل الفرن الفني. د.مازن الحداد-طبيب هضمية وتغذية للأطفال-دمشق-خ:0933223788-أرضي:4427250 فندق رامي-المرجة-شارع رامي- أسعارنا مقبولة للجميع. محل جورج للتصوير-بانياس-شهرتنا قديمة،أسعارنا مدروسة. محل الميداني للتصوير والطباعة والوثائق-دمشق -المرجة-شارع رامي. العيادة الطبية السنية المشهورة-الطبيبة ريهام-جبلة -ساحة البرجان صالة أبو أكرم-مقابل الشبيبة-جبلة-عروض رياضية -تقديم كافة المشروبات.

مونيكا لوينسكي تسرد تفاصيل جديدة حول"فضيحة كلينتون"..وتكشف كيف أوقعت به؟!


الثلاثاء 20-11-2018 - منذ 3 اسابيع - متابعة: مازن علي

كشفت مونيكا لوينسكي، بطلة الفضيحة الجنسية الشهيرة التي هزت أركان البيت الأبيض والتي تورط بها الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون، كيف أوقعت الرئيس الأمريكي في غرامها.

ووفقا لما ذكرته مونيكا لوينسكي في فيلم وثائقي صدر مؤخرا، حرصت على ارتداء الزي نفسه لعدة أيام لجذب انتباه الرئيس الأمريكي وإغرائه.

وأوضحت مونيكا التي كانت وقتها متدربة في البيت الأبيض، أنها لم تكن مهتمة ببيل كلينتون الذي وصفته بالرجل المسن ذو الشعر الرمادي، قبل أن تقع "أسيرة الكاريزما التي يتمتع بها وجاذبيته، وسرعان ما لفت الرئيس انتباهه إليها وانجذب إليها".

وأضافت مونيكا "كانت لدينا حفلة لبيل في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض، لقد فعلت شيئا غبيا، ركضت إلى المنزل في استراحة الغداء وارتديت بدلة خضراء، كنت ارتديتها في اليوم السابق، عندما لاحظني لأول مرة".

وأشارت إلى أنها كانت تريد من ارتداء البدلة الخضراء إعادة لفت انتباه كلينتون، وهو ما حدث بالفعل.

وأكدت مونيكا صاحبة الـ22 عاما وقتها، أن مكتب التحقيقات الفيدرالى أخبرها بضرورة التعاون في التحقيقات، وإلا سيكون مصيرها السجن.

وزعمت مونيكا أنها فكرت فى الانتحار، من شدة الرعب والضغط النفسى الذى عاشته، حيث كان يطلب منها أن تتواصل معه ويتم التنصت على مكالماتهما لتسجيل اعترافاته والإيقاع به.

وأتمت مونيكا لوينسكي حديثها، بأن القضية لا تزال تتسبب لها بالبكاء حتى يومنا هذا، وأنها لم تكن متعاونة فى ذلك الوقت مع مكتب التحقيقات الفيدرالى، معتقدة أنها كانت تحمى كلينتون وكانت لا تزال تحبه.



المصدر: وكالات

أبجد الدليل الأزرق