اعلانات مبوبة مطعم الختيار-لحوم مشوية-مازا شهية-طرطوس -الشارع العريض -مقابل الفرن الفني. القيصر-خدمات خليوي وحواسيب-المزة 86-الشارع الرئيس -مدرسة-قرب موقف السرافيس-خ/0950406950/ د.مازن الحداد-طبيب هضمية وتغذية للأطفال-دمشق-خ:0933223788-أرضي:4427250 محلات الملك للتسجيلات ،والسيدات ،والصوتيات-طرطوس الشارع العريض. فندق رامي-المرجة-شارع رامي- أسعارنا مقبولة للجميع. محل جورج للتصوير-بانياس-شهرتنا قديمة،أسعارنا مدروسة. مطعم كريم من فضل الكريم-جبلة-رأس العين-أتوستراد بيت ياشوط-خ 0994020665-لحوم مشوية-مازا شهية. محل الميداني للتصوير والطباعة والوثائق-دمشق -المرجة-شارع رامي.

أخر الاخبار كيم جونغ أون يتمنى للقيادة السورية النجاح في مكافحة مكائد الأعداء فيديو: القضاء العسكري:إسقاط دعوات الإحتياط عن المتخلفين لايلغي الدعوات الجديدة ماذا عن الأحوال الجوية المرتقبة؟! وزارة الأشغال العامة والإسكان تعلن عن إفتتاح دورات تدريبية لمهن البناء والتشييد حقيقة مذهلة..كافة خرائط العالم الشائعة خاطئة...!! صور وفيديو: المقاومة تحوّل المستوطنات إلى جحيم لا يطاق؟! روما: ميسي يتسلم جائزتي"الفريدودي ستيفانو"و"البتشيتشي"...!! اللاذقية-الفنان طلال معلا: المحترف التشكيلي حيوي بامتياز؟! السيد وزير النقل يبين ما تم تنفيذه خلال العام 2018 لغاية 30-9-2018 أمام لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب السيد الرئيس الأسد يبحث مع جابري أنصاري المراحل التي تحققت بمكافحة الإرهاب في سورية وجهود تحقيق تقدم المسار السياسي صور: السيد المهندس خميس يفتتح مشروع محطة توليد الكسوة الكهروضوئية ويضع حجري الأساس لمنطقة سكنية ومدينة معارض سيارات فيديو: أقدار الحب...؟! وزارة الإعلام تعلن عن أسماء المقبولين لإختبار عدد من المواطنين

حمص: ولادة عشرات المعاهد الموسيقية والفرق المبدعة رغم أنف الحرب الظالمة على سورية


الخميس 01-11-2018 - منذ 2 اسابيع - متابعة: حسن حيدر

لم تخفت ظلال الأزمة ضوء الإبداع بأنواعه في حمص وانما شكلت شرارة لانطلاق العديد من الفرق الموسيقية والراقصة التي أرادت من خلال نشاطاتها على خشبات مسارح المدينة والريف أن تثبت ان الفن في سورية متأصل في النفوس وإن إبداعه لا يوقفه لا فكر الإرهاب ولا جرائمه.

وشكل الحضور المتميز للجمهور لمختلف الأنشطة الموسيقية والفنية خلال السنوات الثلاث الماضية فرصة لتزايد اعداد المعاهد الموسيقية التي ضمت مئات المواهب الشابة والواعدة وأثبتت حضورها المؤثر في النهوض بالحس الجمالي الموسيقي للناس الذين يتعطشون لهذا النوع من الفنون الراقية.

فرقة إحساس للرقص التعبيري بقيادة المدربة سوسن الفاحلي عادت خلال السنوات الأربع الأخيرة ورغم ظروف الحرب الإرهابية أقوى مما كانت عليه قبلها حيث أوضحت الفاحلي أنها قدمت عروضا جسدت في مختلف المهرجانات ومنها مهرجان القلعة والوادي الصيف الماضي تعبيرا عن التعلق بالوطن واحتفاء بانتصاراته والآمال المعقودة عليه أداها نحو سبعين من الأطفال والناشئين من مختلف الأعمار.

فرقة الأمل الواعد الموسيقية تحدث عنها مديرها ماهر ديب أنها تأسست عام 2016 من ثلاثين عازفا ومغنياً معظمهم من الأطفال لتساهم في إغناء الحركة الثقافية بحمص من خلال نشاطاتها والتي تؤكد أن حمص تمتلك الكثير من المواهب الواعدة وتحتاج من يرعاها والفرق الموسيقية خير حاضنة لها.

نادي الكمان الأحمر لتعليم الموسيقا أوضح مديره ومؤسسه أحمد الضاهر أنه انطلق أواخر 2012 ويضم 20 مغنيا و10عازفين يسعون بنشاطاتهم الى تأكيد دور الموسيقا بحياة الانسان بشكل عام لاسيما الطفل من خلال إتاحة الفرصة له للتعبير عن أحاسيسه ومشاعره عبر الموسيقا بواسطة الآلة التي يجيد استخدامها لتقديم الفن الراقي والطرب الأصيل والألحان التي تدخل البهجة إلى نفوس الناس معتبرا ان الاقبال الكبير الذي تشهده معاهد تعليم الموسيقا من قبل الشباب والأطفال يدل على أهمية الموسيقا وأثرها الإيجابي في التعبير عن الذات الانسانية والعواطف.

آلاء ونوس طالبة في كلية الصيدلة وإحدى رواد النادي أشارت إلى تعلقها بالموسيقا وخاصة بآلة الكمان كونها أفضل وسيلة للتعبير عن الاحساس وصقل الروح والتخلص من الطاقات السلبية ما ينعكس بشكل إيجابي على أدائها الدراسي.

معهد الاخلاص أحد المؤسسات الموسيقية التي تأسست في سنوات الحرب تحدثت عنه مديرته /رزان نيصافي/ بأنها لجأت إلى الموسيقا لتعليم الأطفال والشباب من رواد المعهد اللغات الانكليزية والفرنسية والألمانية عبر الأغاني والألحان الخاصة بكل لغة مؤكدة أهمية توظيف الموسيقا في حياة الطفل كما أنها وسيلة اجتماعية وتربوية ذات مستوى رفيع تسهم في تنمية الحس وتحقيق التفاهم بين الناس.

نور الحسن مدرسة في المعهد أشارت إلى دور الموسيقا في تنمية الذاكرة السمعية وزيادة القدرة على الابتكار وخاصة لدى الطفل إضافة إلى مساهمتها في تسهيل تعلم المواد الدراسية وتقوية المهارات الحركية.

ولا تزال هذه الفرق والمعاهد الموسيقية تطمح لتقديم الأفضل رغم حاجتها إلى الدعم والترويج كي تتسع حلقة عروضها وخاصة في الأرياف التي تفتقر إلى مثل هذه الفرق ونشاطاتها.



المصدر: سانا