اعلانات مبوبة مطعم الختيار-لحوم مشوية-مازا شهية-طرطوس -الشارع العريض -مقابل الفرن الفني. القيصر-خدمات خليوي وحواسيب-المزة 86-الشارع الرئيس -مدرسة-قرب موقف السرافيس-خ/0950406950/ د.مازن الحداد-طبيب هضمية وتغذية للأطفال-دمشق-خ:0933223788-أرضي:4427250 محلات الملك للتسجيلات ،والسيدات ،والصوتيات-طرطوس الشارع العريض. فندق رامي-المرجة-شارع رامي- أسعارنا مقبولة للجميع. محل جورج للتصوير-بانياس-شهرتنا قديمة،أسعارنا مدروسة. مطعم كريم من فضل الكريم-جبلة-رأس العين-أتوستراد بيت ياشوط-خ 0994020665-لحوم مشوية-مازا شهية. محل الميداني للتصوير والطباعة والوثائق-دمشق -المرجة-شارع رامي.

أخر الاخبار فيديو: القضاء العسكري:إسقاط دعوات الإحتياط عن المتخلفين لايلغي الدعوات الجديدة ماذا عن الأحوال الجوية المرتقبة؟! وزارة الأشغال العامة والإسكان تعلن عن إفتتاح دورات تدريبية لمهن البناء والتشييد حقيقة مذهلة..كافة خرائط العالم الشائعة خاطئة...!! صور وفيديو: المقاومة تحوّل المستوطنات إلى جحيم لا يطاق؟! روما: ميسي يتسلم جائزتي"الفريدودي ستيفانو"و"البتشيتشي"...!! اللاذقية-الفنان طلال معلا: المحترف التشكيلي حيوي بامتياز؟! السيد وزير النقل يبين ما تم تنفيذه خلال العام 2018 لغاية 30-9-2018 أمام لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب السيد الرئيس الأسد يبحث مع جابري أنصاري المراحل التي تحققت بمكافحة الإرهاب في سورية وجهود تحقيق تقدم المسار السياسي صور: السيد المهندس خميس يفتتح مشروع محطة توليد الكسوة الكهروضوئية ويضع حجري الأساس لمنطقة سكنية ومدينة معارض سيارات فيديو: أقدار الحب...؟! وزارة الإعلام تعلن عن أسماء المقبولين لإختبار عدد من المواطنين 5 مليارات و385 مليون ليرة ..الموازنة الإستثمارية لوزارة السياحة لعام 2019

الرفيق الهلال: إنعقاد مجلس السلم العالمي في سورية رسالة للعالم بأن سورية ستبقى أرض السلام والمحبة


الثلاثاء 30-10-2018 - منذ 2 اسابيع - متابعة موقع أخبار العرين-أخبار سورية والعالم

التقى الرفيق المهندس هلال الهلال الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي والرفيق الدكتور عمار ساعاتي عضو القيادة المركزية للحزب رئيس مكتب الشباب في مبنى القيادة المركزية، وفد مجلس السلم والتعاون العالمي ووفد اتحاد الشباب الديمقراطي العالمي. 
بداية أوضح الرفيق الهلال أن انعقاد أعمال اللجنة التنفيذية لمجلس السلام على أرض سورية هو رسالة للعالم بأكمله ولكل من يريد أن يعيث خرابا ودمارا فيها بأن سورية ستبقى ارض السلام والمحبة وان سورية بحربها على الإرهاب العالمي المدعوم من عشرات الدول الإمبريالية تدافع عن السلم العالمي لأن الشعوب حينما تتصدى لكل هذا الإجرام والإرهاب فهي تحقق السلم في الكرة الأرضية وفي العالم. 
وأشار الرفيق الهلال بأن الانتصار في سورية أتى نتيجة ثلاثة عوامل أولها وجود شعب مقاوم خرج منه جيش عقائدي ومن كلاهما خرج القائد السيد الرئيس بشار الأسد ولو لم تتكامل هذه العوامل الثلاث لما تكامل هذا الانتصار مشددا على أن الشعب السوري يفخر بأن الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور بشار الأسد أصبح رمز لكل الشعوب التي تريد العيش بحرية وسلام.
ونوه الرفيق الأمين العام المساعد بأن الجيش العربي السوري هو الجيش الوحيد في العالم الذي استطاع أن ينتصر على حرب العصابات بالرغم من فشل العديد من الجيوش التي يعتقد البعض بأنها من أعظم الجيوش. 
وفي الجانب الحزبي قدم الرفيق الهلال شرحا عن العمل في الحزب وعن أهداف الحزب ومبادئه مشيرا إلى أن قوة الحزب تكمن في ثلاثة عوامل تتجلى في أنه حزب الجماهير وحزب الفلاحين وكل خططه كانت ولا تزال لملامسة آمال الناس، واعتماده الواقعية منهجا لفكره وابتعاده عن الجمود والأفكار التنظيرية مما يعطيه القدرة على التأقلم مع ما يدور مع الحفاظ على الثوابت والمبادئ، ومن أهم نقاط القوة أنه خرج من صفوف هذا الحزب قادة عظام كما هو القائد بشار الأسد والقائد حافظ الأسد. 
وفي ختام حديثه شدد الرفيق الهلال بأن السوريين لم يراهنوا يوما على الحكام والأنظمة الرسمية بل كان رهانهم الدائم على الشعوب الأخرى وعلى المنظمات المحلية والأهلية التي تقف إلى جانب الحق. 
من جانبها رئيسة المجلس العالمي للسلم والتعاون الدولي أكدت أن وجودهم اليوم في سورية جاء للتضامن مع الشعب السوري الذي يقف ضد قوى الشر وقد أتيح للوفد خلال هذه الزيارة أن يشاهد الكره الحقيقي للإمبريالية التي تحارب الشعب السوري ورأينا حجم المعاناة التي عانى منها الشعب السوري و كذلك رأينا مقدار المقاومة من قبل الشعب السوري الذي التف حول قائده الدكتور بشار الأسد في هذه الحرب ونحن نعلم جيدا أن هذه الحرب هي في إطار أعمال جدول الإمبريالية التي تقود الحرب على سورية. 
وفي ختام حديثها عبرت رئيسة الوفد عن تضامنهم الأخوي ووقوفهم إلى جانب الرئيس بشار الأسد في تحقيق هذا النصر لتكون سورية مثلا يحتذى به لكل دول العالم.
بدوره رئيس اتحاد الشباب الديمقراطي العالمي أشار بأن الولايات المتحدة الأميركية ودول الخليج وتركيا ساهموا في الحرب ضد سورية وفي نفس الوقت كانت هذه البلدان تشاهد كيف كان السوريين يغرقون على شواطئ البحر المتوسط من غير أن تقوم بفعل شيء.
موضحا أن تلك الدول كانت تدعي الأكاذيب في النقاشات التي تقوم بها من خلال ادعائها الدفاع عن الإنسانية، بينما لم تتوانى عن القيام بأسوأ الأمور ضد الشعب السوري.



المصدر: ص-القيادة المركزية لحزب البعث