اعلانات مبوبة مطعم الختيار-لحوم مشوية-مازا شهية-طرطوس -الشارع العريض -مقابل الفرن الفني. القيصر-خدمات خليوي وحواسيب-المزة 86-الشارع الرئيس -مدرسة-قرب موقف السرافيس-خ/0950406950/ د.مازن الحداد-طبيب هضمية وتغذية للأطفال-دمشق-خ:0933223788-أرضي:4427250 محلات الملك للتسجيلات ،والسيدات ،والصوتيات-طرطوس الشارع العريض. فندق رامي-المرجة-شارع رامي- أسعارنا مقبولة للجميع. محل جورج للتصوير-بانياس-شهرتنا قديمة،أسعارنا مدروسة. مطعم كريم من فضل الكريم-جبلة-رأس العين-أتوستراد بيت ياشوط-خ 0994020665-لحوم مشوية-مازا شهية. محل الميداني للتصوير والطباعة والوثائق-دمشق -المرجة-شارع رامي.

أخر الاخبار كيم جونغ أون يتمنى للقيادة السورية النجاح في مكافحة مكائد الأعداء فيديو: القضاء العسكري:إسقاط دعوات الإحتياط عن المتخلفين لايلغي الدعوات الجديدة ماذا عن الأحوال الجوية المرتقبة؟! وزارة الأشغال العامة والإسكان تعلن عن إفتتاح دورات تدريبية لمهن البناء والتشييد حقيقة مذهلة..كافة خرائط العالم الشائعة خاطئة...!! صور وفيديو: المقاومة تحوّل المستوطنات إلى جحيم لا يطاق؟! روما: ميسي يتسلم جائزتي"الفريدودي ستيفانو"و"البتشيتشي"...!! اللاذقية-الفنان طلال معلا: المحترف التشكيلي حيوي بامتياز؟! السيد وزير النقل يبين ما تم تنفيذه خلال العام 2018 لغاية 30-9-2018 أمام لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب السيد الرئيس الأسد يبحث مع جابري أنصاري المراحل التي تحققت بمكافحة الإرهاب في سورية وجهود تحقيق تقدم المسار السياسي صور: السيد المهندس خميس يفتتح مشروع محطة توليد الكسوة الكهروضوئية ويضع حجري الأساس لمنطقة سكنية ومدينة معارض سيارات فيديو: أقدار الحب...؟! وزارة الإعلام تعلن عن أسماء المقبولين لإختبار عدد من المواطنين

"معجم الآلهة والكائنات الأسطورية في الشرق الأدنى القديم"..كتاب جديد من إصدار الهيئة العامة السورية للكتاب


السبت 27-10-2018 - منذ 3 اسابيع - متابعة: تاج ناصيف

يتحدث هذا المؤلَّف عن الآلهة والكائنات الأسطورية التي عرفها إنسان الشرق القديم منذ أقدم العصور، والتي اعتقد أنها تؤثر في حياته، وأظهر لها كل التقديس والتبجيل في الوثائق المكتوبة والتماثيل والمنحتوتات المنصوبة. وتمثل هذه الآلهة والكائنات الأسطورية قوى الطبيعة المختلفة التي تؤثر في حياة الإنسان كالقمر والشمس والنجوم والأرض والريح والأنهار وغيرها؛ لذلك عبدها الإنسان، وبنى لها المعابد، واحتفل بأيام محددة كأعياد لها عدّها مقدسة يجب التعبير فيها عن الشكر لتلك المعبودات، ومازال بعضها مستمراً حتى الآن، كعيد رأس السنة، وأعياد الربيع وغيرها.
ولكن ليس الهدف من هذه الدراسة تمجيد تلك الآلهة أو المعبودات القديمة أو التفاخر بها، بل استخدامها أداة لمعرفة كيفية نشوء الفكر الديني وتطوره، وذلك بغية الوصول إلى فهم أفضل للأفكار والمعتقدات المعاصرة التي يؤمن بها الإنسان، والتي هي استمرار للكثير من الأفكار والتصورات القديمة. فالإنسان لا يمكنه أن يفهم الحاضر دون الرجوع إلى الماضي حتى البعيد منه، وكي يستطيع التخطيط للمستقبل تخطيطاً صحيحاً، بغية الوصول إلى حياة مفعمة بالسعادة والهدوء وراحة البال.
واعتمدت هذه الدراسة في مجملها على مصادر حضارات الشرق القديم الأولى المتمثلة بالنصوص المكتوبة بلغات قديمة متعددة، وعلى أحدث الدراسات في هذا المجال من أجل إعطاء صورة واضحة عن الأفكار والمعتقدات الدينية القديمة وكيفية وصولها إلى الإنسان المعاصر.
كتاب (معجم الآلهة والكائنات الأسطورية في الشرق الأدنى القديم)، تأليف: د. عيد مرعي، يقع في 515 صفحة من القطع الكبير، صادر حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب 2018.



المصدر: و-الثقافة