اعلانات مبوبة د. عمار صقور-طبيب نفسية- اللاذقية-دقة في التخشخيص والعلاج-فوق صيدلة لمى-قرب مديرية السياحة. محيا السلوم يعلن عن وجود عدة عقارات بحمص وفي أماكن متفرقة بأسعار مخفضة جدا-حي الأرمن - مقابل مخبز الزهراء الحديث. المصرف التجاري السوري يحاول جاهدا تأمين كافة خدمات المواطنين وبالسرعة القصوى-أية شكوى عليك مراجعة الإدارة فورا-ساحة المحافظة. فندق شاهين- طرطوس- خدمة رفيعة-تأمين كافة طلبات الزبائن. صيدلية عقبة-بانياس-حريصون- كل الأدوية متوفرة- حسم خاص. الإدارة العامة لمصرف التوفير-دمشق- مقابل ساحة عرنوس- خدمة متميزة لكل المواطنين. صيدلية الغيث-مزة 86- مدرسة- بعد مطعم الزين- توفر كافة الأدوية-بإدارة الصيدلانية توجان. مطعم الصنوبر-صنوبر جبلة- كافة الطلبات من لحوم مشوية ومازة-حسم أسعار.

أخر الاخبار من يقف وراء كل هذه الحرائق؟ وأين الجهات المسؤولة؟..فرق الاطفاء والدفاع المدني تخمد حريقا ضخما اندلع في برج دمشق وسط العاصمة...!!! السيد وزير التعليم العالي يفتتح المؤتمر الدولي العلمي الأول لإعادة إعمار سورية الوطن عملية تخريبية جديدة تستهدف البنية التحتية النفطية لحمص.. فيديو ملائم؟! السيد الرئيس الأسد يصدر مرسوما تشريعيا بمنح بطاقة تكريم للمصابين بنسبة عجز 40 بالمئة وما فوق بسبب الحرب علامات الترقيم في اللغة العربية..تعريفها ..تاريخها..ما هي أهميتها في النصوص الأدبية والكتابة...؟! أهم نشاطات وزارة النقل مع إطلالة الشهر السابع للعام 2019...؟! اللاذقية: فريق حطين للسيدات بكرة الطائرة يطمح للوصول إلى المركز الأول في بطولة الدوري..فيديو مناسب..! عائلة " تبيع" ابنها عبر الإنترنت..فيديو معبر..!! قريبا في سورية..تنفيذ خدمة ال"FTTH" لإيصال الإنترنت بسرعات عالية ولا نية لحجب تطبيقات الدردشة؟! فارس كرم: آخر همي أن يعارض بعضهم قدومي إلى سورية..فيديو مناسب...!! 11 قتيلا بانفجارين متزامنين في عفرين الهجوم على ريف اللاذقية..رسالة تركية قصيرة...!! التربية: نسبة النجاح بالفرع العلمي بلغت 59،27 %والأدبي 41،33%...!!!

إدلب: تزاحم دولي عليها..مربط الفرس بيد سورية والحلفاء؟!


الاحد 09-09-2018 - منذ 10 شهور - ربى يوسف شاهين

 

الجيش السوري الذي وعلى مدار ثماني سنوات من الحرب، أصبح يُدرك إدراكاً كاملاً خبايا اللعبة وقواعدها، وهو في أتمّ الجهوزية لإكمال النصر في الشمال وتحرير سوريا من دَنَسِ الإرهاب، فإدلب جزء لا يتجزّأ من سوريا، ومحاولة كل من أميركا وإسرائيل وبريطانيا وفرنسا حماية الإرهابيين فيها هو ضرب من الجنون، ونعود لنقول إن العقول قد شُلّت في رأس بعض الحُكّام.

الجيش العربي السوري الذي وعلى مدار ثماني سنوات من الحرب، أصبح يُدرك إدراكاً كاملاً خبايا اللعبة وقواعدها

 

سوريا.. صاحبة القرار بتحرير كل شبرٍ من الجغرافية السورية من الإرهاب،  هذا ما أكّده الرئيس بشّار الأسد، ولكن ما يسبق العاصفة والتي ستجري في إدلب عبارة عن تصريحات وتهديدات ومشاورات، وحتى وصلت إلى الترّهات والأكاذيب على لسان سياسيين، والمُستغرَب أنه وبعد التطوّر الحاصل ووصولنا إلى الألفية الثالثة إلا أن "بعض الحكام" لا يستخدمون العقل.

في تصريحٍ للرئيس ترامب "حول التكلفة المُرتفِعة للحملة السورية أسباب كثيرة وفيها إشارة بأن القوات الأميركية ستنسحب قريباً من سوريا "، ولكن ما يحدث يُبيّن زيف التصريحات حيث نُشِرَ مقال للكاتب الروسي زاؤور كاراييف في "سفوبودنايا بريسا" حول نَشْرِ أنظمة رادار مُتطوّرة في سوريا لفرض مناطق حَظْرِ طيران ممنوعة على الروس والسوريين، حيث جاء في المقال إن "الصقور الأميركيين لا يبدو أنهم يستسلمون، فقد تحدّثت وسائل الإعلام الكردية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي عن نَشْرِ الأميركيين أحدث أنظمة الرادار بين منبج والحدود الجنوبية لمحافظة دير الزور ، ويجري ذلك لجعل الجزء الذي يُسيطر عليه الكرد في سوريا والمناطق المحيطة به محظورة على الطيران السوري والروسي".

 القاعدة العسكرية التي تنوي أميركا إنشاءها في الحسكة هي أكبر من القاعدة الجوية الروسية في حميميم والتي منها سترسل الضربات الجوية الأميركية على الجيش العربي السوري.

أيضاً وبحسب وكالة سبوتنيك للأنباء قال السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنطونوف "تحدّثنا مفصّلاُ للزملاء حول تحضير المسلحين وبالذات هيئة "تحرير الشام" "جبهة النصرة" لاستفزاز آخر في محافظة إدلب باستخدام مواد كيميائية سامّة ضد السكان المدنيين من أجل إسناد المسؤولية عن هذه الجريمة إلى القوات الحكومية"، وبناء عليه يبدو أن أميركا بدأت فعلاً بخطوات استفزازية على مستوى المنطقة لجهة كل من دمشق وموسكو وأنقرة ، فإرسال بارجتها المُحمَّلة بصواريخ التاماهوك لتنفيذ ضربتها حسب "مسرحية الكيماوي" ، والتي لا تنفكّ أميركا مع حلفائها إقامتها لإرضاء أنفسهم بعد الخسارة الكبيرة التي أصابتهم في الجنوب السوري وغوطة دمشق لحماية جماعاتهم الإرهابية ، والتعويل عليهم في البقاء على الأرض السورية.

 وللتذكّر وبالعودة إلى مسرحية الكيماوي في دوما والتي أثبتت فشلها، لم تثنيهم عن محاولة تكرارها، ولكن هذه المرة بدعم أسطولي بحري وجوّي وبمساندة كل من بريطانيا وفرنسا، فالكعكة السورية لم يُستسَغ طعمها فقد كان مريراً عليهم، ولعلّهم في معركتهم الأخيرة قد ينالون " حصّة " يُحَلّون بها أفواههم .

الجيش العربي السوري الذي وعلى مدار ثماني سنوات من الحرب، أصبح يُدرك إدراكاً كاملاً خبايا اللعبة وقواعدها، وهو في أتمّ الجهوزية لإكمال النصر في الشمال وتحرير سوريا من دَنَسِ الإرهاب، فإدلب جزء لا يتجزّأ من سوريا، ومحاولة كل من أميركا وإسرائيل وبريطانيا وفرنسا حماية الإرهابيين فيها هو ضرب من الجنون، ونعود لنقول إن العقول قد شُلّت في رأس بعض الحُكّام، وأصبح الإنسان في الحروب قُرباناً للوصول إلى الأهداف والحصول على النتائج، فالديمقراطية والإنسانية تُلغى في قواميس عُبّاد الأموال، وإن كانت الاستعراضات الأميركية ستأخذ جديّتها خلال الأيام القادمة، فإن سوريا وروسيا وإيران قد أعدّت العدّة لهذا الاستعراض فشهر أيلول سيكشف المستور.

 



المصدر: الميادين-أخبار العرين.سورية

أبجد الدليل الأزرق