اعلانات مبوبة O.T.MObile-محل صيانة كافة أنواع الجوال-شراء-بيع-جبلة -قرب السيرتيل-بإدارة أبي الرحية-خ:0937293172 مطعم بيتنا- اللاذقية-شارع أوتستراد الثورة-مقابل فرع مؤسسة الإسكان. محلات الملك للتسجيلات ،والسيدات ،والصوتيات-طرطوس الشارع العريض. فندق رامي-المرجة-شارع رامي- أسعارنا مقبولة للجميع. محل جورج للتصوير-بانياس-شهرتنا قديمة،أسعارنا مدروسة. الطير للإتصالات-فرع 2-جبلة-مقابل الكراج القديم-م-بيع أجهزة وشراء-صيانة بأسعار مناسبة. صيدلية تيماء-طريق جبلة-بانياس القديم -تفتح 24/24 ساعة-معظم الأدوية متوفرة. مكتب موقع أخبار العرين.سورية في اللاذقية-شارع أتوستراد الثورة-مقابل بطاريات اليمان-بإدارة سامر زريق-خ 094000055

واشنطن بوست: المسلحون في إدلب شنّوا حملة إعتقالات واسعة لمنع أي مصالحة مع دمشق


الاحد 09-09-2018 - منذ 2 اسابيع - متابعة موقع أخبار العرين.سورية

أفادت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية بأن مسلحي "جبهة النصرة" والتنظيمات المرتبطة بها احتجزوا في إدلب السورية عشرات الأشخاص الذين يتهمونهم بالرغبة في المصالحة مع الحكومة السورية.

ونقلت الصحيفة في تقرير نشرته أمس عن ناشط محلي طلب عدم الكشف عن اسمه قوله إن المسلحين أقاموا مشنقة في إحدى ساحات مدينة حارم، بهدف إظهار نيتهم في إعدام "الخونة" الراغبين في التفاوض والمصالحة مع دمشق.

وأشارت الصحيفة إلى أن مسلحي "هيئة تحرير الشام" المسيطرة على نحو 60% من أراضي المحافظة يحاولون بذلك منع أي مفاوضات بين الفصائل المسلحة وممثلي الحكومة على غرار تلك التي أجريت في مناطق أخرى من سوريا.

وذكرت الصحيفة أن حملة الاعتقالات طالت عشرات الأشخاص المتهمين بـ "الإقرار بهزيمتهم" والتفاوض مع ممثلي الحكومة، ومورس التعذيب بحق بعض المحتجزين في سجون المسلحين السرية، ما يزرع الرعب بين سكان المنطقة.

وأكد شهود عيان أن طبيبا محليا احتجز في منزله تحت غطاء الليل مؤخرا، كما اعتقل بائع فستق بأيدي مسلحين ملثمين في الشارع.

وقال أحد شهود عيان: "تمشي في الشارع وتأمل أن يكون كل شيء على ما يرام.. والجميع مذعورون هناك ولا يريدون التحدث

 

وأشار التقرير إلى أن المراقبين والسكان المحليين يحملون "هيئة تحرير الشام" غالبا المسؤولية عن هذه الاعتقالات، مؤكدين في الوقت نفسه أن عشرات الأشخاص في المحافظة احتجزوا بأيدي المسلحين المدعومين تركيا.

 

 

وأوضح مدير "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" المدعو "فضل عبد الغني" للصحيفة أن "هيئة تحرير الشام" تستخدم أيضا هذه الاعتقالات للقضاء على خصومها الإقليميين ومنتقديها.

 

 

من جانبه، أعلن طبيب محلي للصحيفة عن اعتقال عدد من زملائه في المحافظة، مشيرا إلى أن الأطباء شريحة اجتماعية مثقفة ترفض التطرف.

 

 

وأفادت مؤسسة "JAN Violations" الحقوقية بأن لدى "هيئة تحرير الشام" خمسة سجون على الأقل في المحافظة يتعرض المحتجزون في بعضها للتعذيب، مضيفة أن "الهيئة" ركبت عشرات كاميرات المراقبة لمتابعة تحركات المدنيين في مدينة إدلب.

 

 



المصدر: واشنطن بوست