اعلانات مبوبة O.T.MObile-محل صيانة كافة أنواع الجوال-شراء-بيع-جبلة -قرب السيرتيل-بإدارة أبي الرحية-خ:0937293172 مطعم بيتنا- اللاذقية-شارع أوتستراد الثورة-مقابل فرع مؤسسة الإسكان. محلات الملك للتسجيلات ،والسيدات ،والصوتيات-طرطوس الشارع العريض. فندق رامي-المرجة-شارع رامي- أسعارنا مقبولة للجميع. محل جورج للتصوير-بانياس-شهرتنا قديمة،أسعارنا مدروسة. الطير للإتصالات-فرع 2-جبلة-مقابل الكراج القديم-م-بيع أجهزة وشراء-صيانة بأسعار مناسبة. صيدلية تيماء-طريق جبلة-بانياس القديم -تفتح 24/24 ساعة-معظم الأدوية متوفرة. مكتب موقع أخبار العرين.سورية في اللاذقية-شارع أتوستراد الثورة-مقابل بطاريات اليمان-بإدارة سامر زريق-خ 094000055

الحب والحرب ثنائية فوضى الحواس في لذة الوجود والعدم...؟!


الجمعة 07-09-2018 - منذ 2 اسابيع - رئيس التحرير:أ.فايز علي نبهان

قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل بسقط اللوى بين الدخول ،فحومل
هذا البيت الشعري الخالد الشاعر الجاهلية الأول :أمرئ القيس،والذي أشتهر بمقولته "اليوم خمر وغد أمر"،عندما أخبروه أن اباه قد قتل،لاحظوا مدى علاقة الحب الحرب في بيت الشعر ،ومقولته الرائعة،وفعلا ظل يجمع قومه حتى يقال أنه قتل في أخذ الثأر لأبيه الملك.
كذلك تناول الأدباء في العصر الحديث هذه الثنائية،ومن بينهم ليو تولستوي في روايته الإبداعية"الحرب والسلام"،وفي كتاب الفليسوف الوجودي الفرنسي "جان بول سارتر"،"الوجود والعدم" ،يعني ما يعنيه أن الحب هو الوجود ،والحرب هي العدم من وجهة نظر أدبية نقدية.
ومن أجل ناقة اسمها" البسوس" ،قامت الحرب بين أولاد العم "بني بكر ،وبني تغلب"،لكن كان الهدف من الحرب هو إسقاط مشروع إقامة أول دولة عند العرب حتى في عصر الجاهلية التي كان يسعى لإقامتها كليب،ولكم شهدنا الحب والحرب في سيرة الزير سالم.
أما عنترة العبسي،وفي حرب "داحس والغبراء" ،فقال متذكرا حبيبته عبلة،وهو في ميدان الحرب:
ولقد ذكرتك والرماح نواهل وبيض الهند تقطر من دمي
فودتت تقبيل السيوف لأنها لمعت كبارق ثغرك المتبسم
هنا تبرز الصورة جدلية بين الحب والحرب في أروع تجلياتها،ومع ذلك لم ينل عنترة عبلاه،علما أنه أنتصر في الحرب.
كما أبدع الشعراء في سورية في هذه العلاقة المستمرة تاريخيا،فهذا الشاعر سليمان العيسى،وهو"شاعر الأطفال"،يقول:
لو كان بكفي قياد القدر
لألهبت بالثورة حتى الحجر
وأشعلت جفني أمتي بالشرر
طبعا يقصد الدفاع عن فلسطين،وخنوع حكام العرب لعدم دعم هذه القضية المستلبة من الأعداء.
ومعظمنا يذكر رواية إحراق روما من قبل القيصر الشرير"نيرون"،وخاطبه أحد الشعراء ،قائلا:
روما لم تمت
روما بعينيها تقاتل.
طبعا هذا القتال للمدينة هو التعبير الآخر للحب ،والوجود بعيدا عن العدم.
وأقول أنا :
حبا مزهرا دائما
نوده لكل البشر
حربا نبغضها
إياكم والشرر
سؤال يحتار
لمن يتوجه
هل العدم تريدون؟
أم الوجود تحبون؟.



المصدر: أخبار العرين.سورية