اعلانات مبوبة د. عمار صقور-طبيب نفسية- اللاذقية-دقة في التخشخيص والعلاج-فوق صيدلة لمى-قرب مديرية السياحة. محيا السلوم يعلن عن وجود عدة عقارات بحمص وفي أماكن متفرقة بأسعار مخفضة جدا-حي الأرمن - مقابل مخبز الزهراء الحديث. المصرف التجاري السوري يحاول جاهدا تأمين كافة خدمات المواطنين وبالسرعة القصوى-أية شكوى عليك مراجعة الإدارة فورا-ساحة المحافظة. فندق شاهين- طرطوس- خدمة رفيعة-تأمين كافة طلبات الزبائن. صيدلية عقبة-بانياس-حريصون- كل الأدوية متوفرة- حسم خاص. الإدارة العامة لمصرف التوفير-دمشق- مقابل ساحة عرنوس- خدمة متميزة لكل المواطنين. صيدلية الغيث-مزة 86- مدرسة- بعد مطعم الزين- توفر كافة الأدوية-بإدارة الصيدلانية توجان. مطعم الصنوبر-صنوبر جبلة- كافة الطلبات من لحوم مشوية ومازة-حسم أسعار.

أخر الاخبار من يقف وراء كل هذه الحرائق؟ وأين الجهات المسؤولة؟..فرق الاطفاء والدفاع المدني تخمد حريقا ضخما اندلع في برج دمشق وسط العاصمة...!!! السيد وزير التعليم العالي يفتتح المؤتمر الدولي العلمي الأول لإعادة إعمار سورية الوطن عملية تخريبية جديدة تستهدف البنية التحتية النفطية لحمص.. فيديو ملائم؟! السيد الرئيس الأسد يصدر مرسوما تشريعيا بمنح بطاقة تكريم للمصابين بنسبة عجز 40 بالمئة وما فوق بسبب الحرب علامات الترقيم في اللغة العربية..تعريفها ..تاريخها..ما هي أهميتها في النصوص الأدبية والكتابة...؟! أهم نشاطات وزارة النقل مع إطلالة الشهر السابع للعام 2019...؟! اللاذقية: فريق حطين للسيدات بكرة الطائرة يطمح للوصول إلى المركز الأول في بطولة الدوري..فيديو مناسب..! عائلة " تبيع" ابنها عبر الإنترنت..فيديو معبر..!! قريبا في سورية..تنفيذ خدمة ال"FTTH" لإيصال الإنترنت بسرعات عالية ولا نية لحجب تطبيقات الدردشة؟! فارس كرم: آخر همي أن يعارض بعضهم قدومي إلى سورية..فيديو مناسب...!! 11 قتيلا بانفجارين متزامنين في عفرين الهجوم على ريف اللاذقية..رسالة تركية قصيرة...!! التربية: نسبة النجاح بالفرع العلمي بلغت 59،27 %والأدبي 41،33%...!!!

الحب والحرب ثنائية فوضى الحواس في لذة الوجود والعدم...؟!


الجمعة 07-09-2018 - منذ 10 شهور - رئيس التحرير:أ.فايز علي نبهان

قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل بسقط اللوى بين الدخول ،فحومل
هذا البيت الشعري الخالد الشاعر الجاهلية الأول :أمرئ القيس،والذي أشتهر بمقولته "اليوم خمر وغد أمر"،عندما أخبروه أن اباه قد قتل،لاحظوا مدى علاقة الحب الحرب في بيت الشعر ،ومقولته الرائعة،وفعلا ظل يجمع قومه حتى يقال أنه قتل في أخذ الثأر لأبيه الملك.
كذلك تناول الأدباء في العصر الحديث هذه الثنائية،ومن بينهم ليو تولستوي في روايته الإبداعية"الحرب والسلام"،وفي كتاب الفليسوف الوجودي الفرنسي "جان بول سارتر"،"الوجود والعدم" ،يعني ما يعنيه أن الحب هو الوجود ،والحرب هي العدم من وجهة نظر أدبية نقدية.
ومن أجل ناقة اسمها" البسوس" ،قامت الحرب بين أولاد العم "بني بكر ،وبني تغلب"،لكن كان الهدف من الحرب هو إسقاط مشروع إقامة أول دولة عند العرب حتى في عصر الجاهلية التي كان يسعى لإقامتها كليب،ولكم شهدنا الحب والحرب في سيرة الزير سالم.
أما عنترة العبسي،وفي حرب "داحس والغبراء" ،فقال متذكرا حبيبته عبلة،وهو في ميدان الحرب:
ولقد ذكرتك والرماح نواهل وبيض الهند تقطر من دمي
فودتت تقبيل السيوف لأنها لمعت كبارق ثغرك المتبسم
هنا تبرز الصورة جدلية بين الحب والحرب في أروع تجلياتها،ومع ذلك لم ينل عنترة عبلاه،علما أنه أنتصر في الحرب.
كما أبدع الشعراء في سورية في هذه العلاقة المستمرة تاريخيا،فهذا الشاعر سليمان العيسى،وهو"شاعر الأطفال"،يقول:
لو كان بكفي قياد القدر
لألهبت بالثورة حتى الحجر
وأشعلت جفني أمتي بالشرر
طبعا يقصد الدفاع عن فلسطين،وخنوع حكام العرب لعدم دعم هذه القضية المستلبة من الأعداء.
ومعظمنا يذكر رواية إحراق روما من قبل القيصر الشرير"نيرون"،وخاطبه أحد الشعراء ،قائلا:
روما لم تمت
روما بعينيها تقاتل.
طبعا هذا القتال للمدينة هو التعبير الآخر للحب ،والوجود بعيدا عن العدم.
وأقول أنا :
حبا مزهرا دائما
نوده لكل البشر
حربا نبغضها
إياكم والشرر
سؤال يحتار
لمن يتوجه
هل العدم تريدون؟
أم الوجود تحبون؟.



المصدر: أخبار العرين.سورية

أبجد الدليل الأزرق