اعلانات مبوبة مطعم الختيار-لحوم مشوية-مازا شهية-طرطوس -الشارع العريض -مقابل الفرن الفني. القيصر-خدمات خليوي وحواسيب-المزة 86-الشارع الرئيس -مدرسة-قرب موقف السرافيس-خ/0950406950/ د.مازن الحداد-طبيب هضمية وتغذية للأطفال-دمشق-خ:0933223788-أرضي:4427250 محلات الملك للتسجيلات ،والسيدات ،والصوتيات-طرطوس الشارع العريض. فندق رامي-المرجة-شارع رامي- أسعارنا مقبولة للجميع. محل جورج للتصوير-بانياس-شهرتنا قديمة،أسعارنا مدروسة. مطعم كريم من فضل الكريم-جبلة-رأس العين-أتوستراد بيت ياشوط-خ 0994020665-لحوم مشوية-مازا شهية. محل الميداني للتصوير والطباعة والوثائق-دمشق -المرجة-شارع رامي.

أخر الاخبار خطط واشنطن: إبتزاز دمشق من بوابة إعادة الإعمار واللاجئين؟! إرتفاع الدولار يرفع الأسعار والرواتب ترواح في مكانها ..من المسؤول...؟! صور: يوم للثقافة ..لإرتقاء الإنسان...!! ريف دمشق: أبرز ما نفذته مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك خلال الربع الثالث لعام 2018...؟! فيديو: برعاية السيد الرئيس الأسد..تخريج دورة جديدة من طلاب الكلية الحربية حماة: دعم الأندية وإعادة إفتتاح المراكز التدريبية أبرز مطالب المؤتمر السنوي لرياضيي الفرع فيديو: إطلالة مثيرة وفستان قصير يفتح النار على نانسي عجرم...!! كيم جونغ أون يتمنى للقيادة السورية النجاح في مكافحة مكائد الأعداء فيديو: القضاء العسكري:إسقاط دعوات الإحتياط عن المتخلفين لايلغي الدعوات الجديدة ماذا عن الأحوال الجوية المرتقبة؟! وزارة الأشغال العامة والإسكان تعلن عن إفتتاح دورات تدريبية لمهن البناء والتشييد حقيقة مذهلة..كافة خرائط العالم الشائعة خاطئة...!! صور وفيديو: المقاومة تحوّل المستوطنات إلى جحيم لا يطاق؟!

من المسؤول عن غلاء الدخان الأجنبي...؟!


الاربعاء 05-09-2018 - منذ 2 شهور - رئيس التحرير:أ.فايز علي نبهان

كل الدول تشجع على عدم التدخين،ومنعه في الأماكن العامة،حتى معظم الأهالي يمنعون التدخين في منازلهم،إلا نحن في سورية الحضارة،إذ أصدر السيد الرئيس بشار الأسد مرسوما يقضي بمنع التدخين في الأماكن العامة منذ عدة سنوات،وتم التقيد به لفترة بسيطة،ثم (ضاعت الطاسة)،بل وأصبح بعض المسؤولين يتفاخرون في التدخين في مكاتبهم الوثيرة،والشراب الروحي.
إستطلاعنا الآتي ينبه للخطر المحدق بنا من خلال منع التدخين،ومضاره على الصحة العامة،وخاصة على الأطفال،والحوامل،وأيضا جاءتنا شكاوى عديدة لموقعنا عن سبب إرتفاع أسعار الدخان الأجنبي؟،ومن هو المسؤول؟ولماذا لا تتم محاسبة أصحاب العلاقة؟.
لهذا جلنا في المدن ،والأرياف،وبين الأزقة،والحانات،لنعرف رأي المواطن في هذه القضايا الخلافية،وكم كانت الأراء صادمة لنا،فالسيد وائل ،قال:تصورأن باكيت الكنت كانت ب 500 ليرة،ثم رفعوا سعرها ل 550 ليرة،وبعد فترة،صارت ب600 ليرة،مرت أشهر ليقولوا :إن أحد المتنفذين ترك المادة،وسلمها لشخص آخر،وهذا رفع سعرها إلى 700 ليرة،فأين الرقابة؟وأين التموين والذي يتشدق بضبط الأسعار دائماُ؟وأين المكافحة؟،ولماذا بقي التهريب مستمرا حتى تاريخه عبر المنافذ الحدودية؟طبعا مقابل الرشى ،والنفع المالي ،لتُحمل هذه الرشى على المواطن المعتر دائما.
أما السيدة أم حسن ،فصرحت لنا بقولها:أليس من المعيب إستغلال المواطن لهذه الدرجة السيئة جدا سواء من حيث عدم قدرة الجهات المعنية لضبط المدخنين في الجهات العامة،وعند الأهالي أيضا ،وهذا موضوع يعود للأبوين،ولماذا كل هذا الغلاء الفاحش للدخان،والمعسل،والفحم؟.
أحد المربين ،والذي فضل عدم ذكر اسمه،أجاب:كله يقع في دائرة المافيا الإقتصادية السورية،فبعضهم حلق في السماء،ونحن ما زلنا نغوص في الأرض،وليس من مجيب،ولا رقيب،ولا حسيب،و(خليها على ربك).
إننا نحمل المسؤولية لكل جهة مسؤولة عن ذلك،لأن المواطن السوري ضاق ذرعا بعدم الرد على صوته القوي جدا،المهم أن يعيش الكبار،وطز في صغار القوم.



المصدر: أخبار العرين.سورية