اعلانات مبوبة القيصر للمشاوي-شوي فروج وملحقاته-سندويش متنوع-جبلة-العمارة-قرب صيدلية نصور-خ:0999358097 سبورات الزين- جبلة-عبارة الألبسة-الكراج القديم-تنزيلات دائمة. د.عمار صقور- علاج نفسي- اللاذقية - فوق صيدلية لمى- قرب مديرية السياحة. فندق ومطعم غولدن بيتش-تقديم كافة الخدمات للزوار-أوستراد طرطوس- اللاذقية. قرار: يوقف العمل بكافة التكاليف الممنوحة من قبل الموقع لكافة العاملين في الموقع إعتبارا من 1/12/2018 لحين صدور تعليمات جديدة. مطعم الختيار-لحوم مشوية-مازا شهية-طرطوس -الشارع العريض -مقابل الفرن الفني. د.مازن الحداد-طبيب هضمية وتغذية للأطفال-دمشق-خ:0933223788-أرضي:4427250 محل جورج للتصوير-بانياس-شهرتنا قديمة،أسعارنا مدروسة.

أخر الاخبار رحيل المخرج السوري علاء الدين الشعار السيد الرئيس الأسد: الحرب كانت بيننا نحن السوريين وبين الإرهابيين حصرا..نحن ننتصر مع بعضنا لا ننتصر على بعضنا وأيّ انتصار يكون حصرا على الإرهاب بغض النظر عن جنسيته وزارة النقل: جملة من التسهيلات لممارسي الأعمال البحرية في طرطوس...؟! جيشنا البطل يدمر مواقع ومنصات صواريخ المجموعات الإرهابية المنتشرة في ريف حماة الشمالي وخان شيخون ملاحظة في الصمود والتصدي...!!! روسيا تبلغ تركيا: لا منطقة آمنة من دون موافقة الأسد نحو تمكين المرأة..سيدة تفوز برئاسة نقابة صيادلة سورية صراع بين مصنعي الأدوية السورية والحكومة حول اللصاقة الليزرية والتي تحدد جودة الدواء؟! فيديو..منهيا رحلة النصر..الدراج علي الراعي يصل دمشق قادما من طرطوس المؤسسة السورية للبريد تختتم فعاليات ورشة عمل مراكز خدمة المواطن...؟! 4 مليارات ليرة قيمة إيرادات مديرية النقل في اللاذقية لعام 2018...؟! فيديو..أغلى أنواع الشكولاتة في العالم احتفالا بعيد الحب...!! قاض سوري يكشف عن الفرق بين قانوني الجريمة الإلكترونية والإعلام؟!

وصية الراحل المبدع شيخ البحر...؟!


الاربعاء 22-08-2018 - منذ 6 شهور - إهتمام رئيس التحرير:أ.فايز علي نبهان


أنا حنا بن سليم حنا مينه، والدتي مريانا ميخائيل زكور، من مواليد اللاذقية العام 1924، أكتب وصيتي وأنا بكامل قواي العقلية، وقد عمّرت طويلاً حتى صرت أخشى ألا أموت، بعد أن شبعت من الدنيا، مع يقيني أنه «لكل أجل كتاب».
لقد كنت سعيداً جداً في حياتي، فمنذ أبصرت عيناي النور، وأنا منذورٌ للشقاء، وفي قلب الشقاء حاربت الشقاء، وانتصرت عليه، وهذه نعمة الله، ومكافأة السماء، وإني لمن الشاكرين.
عندما ألفظ النفس الأخير، آمل، وأشدد على هذه الكلمة، ألا يُذاع خبر موتي في أية وسيلةٍ إعلامية، مقروءة أو مسموعة أو مرئية، فقد كنت بسيطاً في حياتي، وأرغب أن أكون بسيطاً في مماتي، وليس لي أهلٌ، لأن أهلي، جميعاً، لم يعرفوا من أنا في حياتي، وهذا أفضل، لذلك ليس من الإنصاف في شيء، أن يتحسروا علي عندما يعرفونني، بعد مغادرة هذه الفانية.
كل ما فعلته في حياتي معروفٌ، وهو أداء واجبي تجاه وطني وشعبي، وقد كرست كل كلماتي لأجل هدف واحد: نصرة الفقراء والبؤساء والمعذبين في الأرض، وبعد أن ناضلت بجسدي في سبيل هذا الهدف، وبدأت الكتابة في الأربعين من عمري، شرّعت قلمي لأجل الهدف ذاته، ولما أزل.
لا عتبٌ ولا عتابٌ، ولست ذاكرهما، هنا، إلا للضرورة، فقد اعتمدت عمري كله، لا على الحظ، بل على الساعد، فيدي وحدها، وبمفردها، صفّقت، وإني لأشكر هذه اليد، ففي الشكر تدوم النِعم.
أعتذر للجميع، أقرباء، أصدقاء، رفاق، قُرّاء، إذا طلبت منهم أن يدعوا نعشي، محمولاً من بيتي إلى عربة الموت، على أكتاف أربعة أشخاصٍ مأجورين من دائرة دفن الموتى، وبعد إهالة التراب علي، في أي قبر مُتاح، ينفض الجميع أيديهم، ويعودون إلى بيوتهم، فقد انتهى الحفل، وأغلقت الدائرة.
لا حزنٌ، لا بكاءٌ، لا لباسٌ أسود، لا للتعزيات، بأي شكلٍ، ومن أي نوع، في البيت أو خارجه، ثمّ، وهذا هو الأهم، وأشدد: لا حفلة تأبين، فالذي سيقال بعد موتي، سمعته في حياتي، وهذه التأبين، وكما جرت العادات، منكرة، منفّرة، مسيئة إلي، استغيث بكم جميعاً، أن تريحوا عظامي منها.
كلُّ ما أملك، في دمشق واللاذقية، يتصرف به من يدّعون أنهم أهلي، ولهم الحرية في توزيع بعضه، على الفقراء، الأحباء الذين كنت منهم، وكانوا مني، وكنا على نسب هو الأغلى، الأثمن، الأكرم عندي.
زوجتي العزيزة مريم دميان سمعان، وصيتي عند من يصلّون لراحة نفسي، لها الحق، لو كانت لديها إمكانية دعي هذا الحق، أن تتصرف بكلّ إرثي، أما بيتي في اللاذقية، وكل ما فيه، فهو لها ومطوّب باسمها، فلا يباع إلا بعد عودتها إلى العدم الذي خرجت هي، وخرجت أنا، منه، ثم عدنا إليه.



المصدر: ص- بشار برهوم

أبجد الدليل الأزرق