اعلانات مبوبة مطعم الختيار-لحوم مشوية-مازا شهية-طرطوس -الشارع العريض -مقابل الفرن الفني. القيصر-خدمات خليوي وحواسيب-المزة 86-الشارع الرئيس -مدرسة-قرب موقف السرافيس-خ/0950406950/ د.مازن الحداد-طبيب هضمية وتغذية للأطفال-دمشق-خ:0933223788-أرضي:4427250 محلات الملك للتسجيلات ،والسيدات ،والصوتيات-طرطوس الشارع العريض. فندق رامي-المرجة-شارع رامي- أسعارنا مقبولة للجميع. محل جورج للتصوير-بانياس-شهرتنا قديمة،أسعارنا مدروسة. مطعم كريم من فضل الكريم-جبلة-رأس العين-أتوستراد بيت ياشوط-خ 0994020665-لحوم مشوية-مازا شهية. محل الميداني للتصوير والطباعة والوثائق-دمشق -المرجة-شارع رامي.

أخر الاخبار خطط واشنطن: إبتزاز دمشق من بوابة إعادة الإعمار واللاجئين؟! إرتفاع الدولار يرفع الأسعار والرواتب ترواح في مكانها ..من المسؤول...؟! صور: يوم للثقافة ..لإرتقاء الإنسان...!! ريف دمشق: أبرز ما نفذته مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك خلال الربع الثالث لعام 2018...؟! فيديو: برعاية السيد الرئيس الأسد..تخريج دورة جديدة من طلاب الكلية الحربية حماة: دعم الأندية وإعادة إفتتاح المراكز التدريبية أبرز مطالب المؤتمر السنوي لرياضيي الفرع فيديو: إطلالة مثيرة وفستان قصير يفتح النار على نانسي عجرم...!! كيم جونغ أون يتمنى للقيادة السورية النجاح في مكافحة مكائد الأعداء فيديو: القضاء العسكري:إسقاط دعوات الإحتياط عن المتخلفين لايلغي الدعوات الجديدة ماذا عن الأحوال الجوية المرتقبة؟! وزارة الأشغال العامة والإسكان تعلن عن إفتتاح دورات تدريبية لمهن البناء والتشييد حقيقة مذهلة..كافة خرائط العالم الشائعة خاطئة...!! صور وفيديو: المقاومة تحوّل المستوطنات إلى جحيم لا يطاق؟!

ما هو السبب وراء عدم إجابة المرأة عن عمرها؟!


الاربعاء 15-08-2018 - منذ 3 شهور - إهتمام: آسيا بديع يوسف

عندما تسأل المرأة عن عمرها ،لن تخبرك بعمرها الحقيقي ، هذه المشكلة لاتتعلق بالنساء فقط ، أو ميلهن للمبالغة ، أو البعد عن الواقعية ، لكن الدراسات السيكولوجية تشير إلى غير ذلك من الأسباب.

بينما نتقدم في السن ، نميل إلى الشعور بأننا أصغر مما نحن عليه بعمرنا الزمني ، خاصة إذا كان عمرك فوق الـ35 ، فتميل إلى الشعور بأن عمرك أصغر من ذلك بنحو 10 سنوات . وهذا ما يطلق عليه علماء النفس العمر الذاتي Subjective age، والذي يختلف عن العمر الحقيقي للفرد.

وهذا أمر جيد بالطبع ، فالشعور أنك أصغر يعني علامة على الصحة الجيدة ، ومعدل وفيات أقل ، ومعدل أقل للإصابة بالأمراض ، مما يعني حياة أفضل.

يقيس العلماء هذا العمر الذاتي بسؤال الأشخاص عن العمر الذي يشعرون به ، بغض النظر عن عمرهم الحقيقي.
وفي تجربة منشورة في مجلة "جيروتولوجي" TheJournals of Gerotology، سأل الباحثون المشاركين في التجربة عن ما يشعرون حول أعمارهم في مجالات مختلفة من الحياة، لمعرفة مدى تأثر شعورهم بالعمر في كل مجال ، وهذه المجالات هي العائلة والعلاقات الاجتماعية، والأصدقاء والعمل والصحة.

والنتيجة كانت أن شعور الشخص بعمره يختلف من مجال لآخر ، تبعاً لثقافة المجتمع. ففي المجتمعات الغربية مثلاً ، يميل المجتمع إلى النظر لكبار السن على أنهم غير مؤهلين للمنافسة في سوق العمل ، لذلك يميل العاملون إلى الشعور بأنهم دوماً أصغر من عمرهم الحقيقي ، حتى تكون هذه إشارة غير واعية منهم على أنهم أصحاء ، وقادرين على تأدية العمل.

على الجانب الآخر تختلف تلك النظرة لكبار السن في مجالات أخرى كالأسرة والترفيه ، والتي وجد الباحثون فيها الناس تميل إلى الشعور بعمر أقرب كثيراً لعمرهم الحقيقي ، لأن دلالة العمر في هذا المجال ليست سلبية كثيراً ، لذلك يرشح الباحثون أن العمر الذي تشعر به يعد مؤشراً عن مدى صحتك عقلياً وجسدياً ، على عكس العمر البيولوجي.


لذلك في المرة القادمة التي تسأل فيها امرأة ولا تخبرك عن عمرها الحقيقي ، اعلم أنها لا تفعل ذلك لمحاولة خداعك أو تضليلك ، ولكنها تحاول أن ترسل إليك إشارة عن مدى صحتها ولياقتها وجمالها ، لكي تعبر لها عن إعجابك بها.



المصدر: وكالات-الجمل بما حمل