اعلانات مبوبة د. عمار صقور-طبيب نفسية- اللاذقية-دقة في التخشخيص والعلاج-فوق صيدلة لمى-قرب مديرية السياحة. محيا السلوم يعلن عن وجود عدة عقارات بحمص وفي أماكن متفرقة بأسعار مخفضة جدا-حي الأرمن - مقابل مخبز الزهراء الحديث. المصرف التجاري السوري يحاول جاهدا تأمين كافة خدمات المواطنين وبالسرعة القصوى-أية شكوى عليك مراجعة الإدارة فورا-ساحة المحافظة. فندق شاهين- طرطوس- خدمة رفيعة-تأمين كافة طلبات الزبائن. صيدلية عقبة-بانياس-حريصون- كل الأدوية متوفرة- حسم خاص. الإدارة العامة لمصرف التوفير-دمشق- مقابل ساحة عرنوس- خدمة متميزة لكل المواطنين. صيدلية الغيث-مزة 86- مدرسة- بعد مطعم الزين- توفر كافة الأدوية-بإدارة الصيدلانية توجان. مطعم الصنوبر-صنوبر جبلة- كافة الطلبات من لحوم مشوية ومازة-حسم أسعار.

أخر الاخبار من يقف وراء كل هذه الحرائق؟ وأين الجهات المسؤولة؟..فرق الاطفاء والدفاع المدني تخمد حريقا ضخما اندلع في برج دمشق وسط العاصمة...!!! السيد وزير التعليم العالي يفتتح المؤتمر الدولي العلمي الأول لإعادة إعمار سورية الوطن عملية تخريبية جديدة تستهدف البنية التحتية النفطية لحمص.. فيديو ملائم؟! السيد الرئيس الأسد يصدر مرسوما تشريعيا بمنح بطاقة تكريم للمصابين بنسبة عجز 40 بالمئة وما فوق بسبب الحرب علامات الترقيم في اللغة العربية..تعريفها ..تاريخها..ما هي أهميتها في النصوص الأدبية والكتابة...؟! أهم نشاطات وزارة النقل مع إطلالة الشهر السابع للعام 2019...؟! اللاذقية: فريق حطين للسيدات بكرة الطائرة يطمح للوصول إلى المركز الأول في بطولة الدوري..فيديو مناسب..! عائلة " تبيع" ابنها عبر الإنترنت..فيديو معبر..!! قريبا في سورية..تنفيذ خدمة ال"FTTH" لإيصال الإنترنت بسرعات عالية ولا نية لحجب تطبيقات الدردشة؟! فارس كرم: آخر همي أن يعارض بعضهم قدومي إلى سورية..فيديو مناسب...!! 11 قتيلا بانفجارين متزامنين في عفرين الهجوم على ريف اللاذقية..رسالة تركية قصيرة...!! التربية: نسبة النجاح بالفرع العلمي بلغت 59،27 %والأدبي 41،33%...!!!

لبنان: بعد أن تودد لها..اغتصبها وراح يستغلها ماديا وجنسيا...!!


الجمعة 10-08-2018 - منذ 11 شهور - إهتمام: وائل عيسى

راح الشاب م.ن. يتودّد إلى الفتاة القاصر ن.ش. مستغلاً وضعها النفسي الصعب والحزين بسبب وفاة أحد أفراد عائلتها، وفق ما اشارت صحيفة "المستقبل" التي اوضحت انه  من هذا الباب دخل م.ن. على القاصر بعد أن وثقت به وسّلمته مفتاح منزلها الوالدي ما أتاح له زيارتها وأحياناً مع "أصدقاءله.

واضاف الصحيفة ان تردُّد الشاب إلى المنزل كان يتمّ بغياب أفراد العائلة، ووجدت القاصر في وقوفه إلى جانبها راحة نفسية و"جسدية" حيث، وبعد زيارات متكررة لها في المنزل وهي وحيدة، سلّمته نفسها.
وقد بقيت العلاقة بين الشاب والقاصر على هذه الحال لمدة شهرين تقريباً، فكان يزورها لممارسة الجنس معها "على الخفيف"، إلى أن أقدم لاحقاً على اغتصابها وفضّ بكارتها، وفق ما اشارت الصحيفة.
وقد دبّ الخوف في نفس القاصر على ما أصبحت عليه، وكتمت سرّها في قلبها وهي بعدُ لم تتجاوز سن الرابعة عشرة من عمرها، ما دفع بالشاب إلى الإمعان في استغلالها بعد تهديدها بصور التقطها لها وهي عارية وأثناء ارتداء ملابسها بعد العملية الجنسية، إذا لم تخضع له ساعة يشاء.
ولم يكتف م.ن. بذلك، حيث أجبر القاصر على ممارسة الجنس مع ثلاثة شبان من "أصدقائه"، حتى أنه تقاضى من أحدهم مبلغ مئة الف ليرة مقابل فعلته مع القاصر، وراح يضغط عليها بشتّى الطرق لتسليمه مبالغ مالية كلما كانت بحوزتها. وبالطريقة نفسها أجبرها على تسليمه مفتاح محل والدها واستولى على معدّات فيه وطلب من أحد "أصدقائه" الثلاثة تأمين سيارة بيك آب لنقل تلك المعّدات من المحل.
وعندما وصل الأمر بالشاب إلى هذه المرحلة من الاستغلال الجنسي والمادي للقاصر، أخبرت الأخيرة والدتها بما تعرّضت له من م.ن. منذ بدء دخوله إلى المنزل حتى استيلائه على معدّات محل والدها.
ما إنْ علمت الوالدة بوضع ابنتها حتى سارعت إلى تقديم شكوى ضد م.ن. الذي تم توقيفه على أثر ذلك، وبالتالي التحقيق معه فأنكر بوقاحة ما نُسب اليه، وأصرّ على إنكاره لجهة ممارسة الجنس مع القاصر وفضّ بكارتها وزعم بانه كان يتواصل معها "لإرضائها وعدم كسر خاطرها".
وبعد فترة من التوقيف، أخلي سبيل م.ن. وكان التحقيق لا يزال قائماً حيث أبرزت الجهة المدعية قرصاً مدمّجاً يتضمن تسجيلات لمحادثات بين القاصر والمدعى عليه ومنها عبارات جنسية تدلّ على أنه كان يمارس الجنس مع القاصر ومطالبته لها بإعطائه مبالغ مالية فضلاً عن استفساره منها على مكان وجود محل والدها بعد استحصاله على المفتاح واستيلائه على محتوياته.
ولدى استدعائه لمواجهته بهذه المعطيات التي انكرها، تغيّب م.ن. عن الحضور وتوارى عن الأنظار حيث صدر بحقه قرار قضائي طلب له عقوبة الأشغال الشاقة المؤقتة التي لا تقلّ عن السجن سبع سنوات.



المصدر: المستقبل

أبجد الدليل الأزرق