اعلانات مبوبة محل الميداني للتصوير والطباعة والوثائق-دمشق -المرجة-شارع رامي. العيادة الطبية السنية المشهورة-الطبيبة ريهام-جبلة -ساحة البرجان صالون نادر للحلاقة الرجالية الحديثة-مزة 86 -مدرسة-منتصف الشارع العام-أسعارنا تناسب الجميع الطبيب عدنان زرزر-أخصائي هضمية-جبلة-شارع العمارة. صالة أبو أكرم-مقابل الشبيبة-جبلة-عروض رياضية -تقديم كافة المشروبات. فندق برج شاهين-طرطوس-أربع نجوم-خدمة رائعة-أسعار متوسطة-إطلالة بحرية مفرحة. مكتب أخبار العرين.سورية للدعاية والإعلان-جبلة-مكتب وائل للطباعة-شارع العمارة-خ:0988648462

هل هناك علاقة بين محاولة إغتيال الرئيس مادورو وإغتيال الدكتور عزيز اسبر...؟!


الاثنين 06-08-2018 - منذ 2 اسابيع - عبد الباري عطوان

مُحاوَلتا اغتيال وَقَعتا  السبت  4/8/2018  واحِدةٌ في فنزويلا في أمريكا الجنوبيّة وفَشِلت في اغتيال الرئيس نيكولاس مادورو، أثناءَ إلقائِه خِطابًا في إحدى المُناسبات العسكريّة، والثانية نَجحَت في قتل اللواء عزيز إسبر، مدير مركز البُحوث العلميّة السوري أثناء تفجير سيّارته بعُبوةٍ ناسِفَةٍ في مدينة مِصياف في ريف حماة.

ربّما لا تُوجَد علاقةٌ مُباشِرةٌ بين المُحاوَلتين، ولكن من المُؤكِّد أن الجِهَتين المُتورِّطتين فيهما، ورُغم تَباعُد المَسافات تتبعان مَعلمًا واحِدًا، بطَريقةٍ مُباشِرةٍ أو غير مُباشِرة، وهي الولايات المتحدة الأمريكيّة وحَليفَتها إسرائيل، رُغم النَّفي الصَّادِر عن مَسؤولَين فِيهِما.

إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم تُخْفِ مُطلَقًا عداءَها للرئيس مادورو وحُكومته، وسَلفِه هوغو تشافيز من قَبلِه، ليس لأنّهما يساريّان، وإنّما لعلاقاتِهِما، وبَلدهِما، الوَثيقة مع القضايا العادِلة في مِنطَقة الشرق الأوسط مِثل القضيّة الفلسطينيّة ووقوفِهما بقُوّةٍ في وَجه السِّياسات العُنصريّة الإسرائيليّة، والحِصار الخانِق الذي تَفرِضُه الوِلايات المتحدة على إيران.

مادورو فاز في الانتخابات الرئاسيّة الأخيرة، رَغم الجُهود والحُشود الأمريكيّة الضَّخمة لإسقاطِه، ورغم الانقلابات العَسكريّة التي وَقفت خلفها واشنطن للإطاحةِ بِه، وأغلق سَفارة بِلاده في تل أبيب احتجاجًا على العُدوان الإسرائيليّ على قِطاع غزّة، وأقامَ علاقاتً وثيقةً مع إيران التي زارها مُعَلِّمه وقُدوَته الراحل هوغو شافيز؟

ولهذا من غير المُستَغرب أن تَقِف الأجهزة الأمنيّة الأمريكيّة خلف مُحاوَلة الاغتيال هذه، سَواء بِشَكلٍ مُباشرٍ أو عبر عُملائِها في كولومبيا المُجاوِرة، وعبر المُتطرِّفين اليمينيين في داخِل فنزويلا نفسها، وإلا من يَملُك طائِراتٍ مُسيّرةٍ (بُدون طيّار) ويُزوّدها بالمُتفَجِّرات ويُوجّهها إلى مكان إلقاء الرئيس الفنزويلي لخِطابِه؟

أمّا إذا انتقلنا إلى مُحاوَلة الاغتيال الثانية، التي استهدفَت اللواء عزيز إسبر فنحن لا نَستبعِد وقوف جِهات تتبع الولايات المتحدة وإسرائيل خَلفها، لأنّ مركز البُحوث العلميّة الذي يترأسه يَتبَع وزارة الدِّفاع السوريّة، وقَصَفته الطائرات الإسرائيليّة أكثر من مرّة، ووضعته السُّلطات الأمريكيّة على لائِحة عُقوباتِها لاتِّهامِه بإنتاج أسلحةٍ كيماويّةٍ وتَطوير غاز السَّارين تَحديدًا.

اغتيال اللواء إسبر يُذكِّرنا بعمليّات الاغتيال المُماثِلة التي نَفّذها جهاز المُوساد الإسرائيلي، للقادَة الفِلسطينيين مِثل الشُّهَداء وديع حداد وغسان كنفاني، وأبو علي إياد، وأبو يوسف النجار، وكمال نصار، وكمال عدوان، ويحيى عياش، والشيخ أحمد ياسين وياسر عرفات.. والقائِمة تَطول.عُمَلاء إسرائيل وأمريكا يَنخرِطون هَذهِ الأيّام، في تنفيذ أعمال اغتيال تَستهدِف العُلماء الإيرانيين والعِراقيين معًا، في إطار خُطَّةٍ مُحكَمةٍ لمَنع أي دولة عربيّة أو إسلاميٍة من تَحقيق الرَّدع النووي مع دَولة الاحتلال الإسرائيلي.

إنّنا نَخشى  من تَزايُد عمليّات الاغتيال هذه، في ظِل الحُكومتين العُنصريٍتين الحاليتين في واشنطن وتل أبيب، خاصَّةً بعد فشل المُخَطَّط الذي كان يَهدِف لتغيير النِّظام في سورية، وتَفتيت وِحدَتيها الوَطنيّة والتُّرابيّة، وصُمود الأنظمة اليساريّة الوطنيّة الرَّافِضة للهَيمنة الأمريكيّة في أمريكا الجنوبيّة.

تَراجُع الوِلايات المتحدة كدَولةٍ عُظمَى وحيدة مُسيطِرة على مُقدَّرات العالم، وصُعود روسيا والصِّين بِشَكلٍ مُتسارعٍ غيّر المُعادَلات الاستراتيجيّة، وباتَ يدفع في اتِّجاه إعادة صياغَةٍ جَذريّةٍ لمَوازين القِوى في سقف العالم سِياسيًّا واقتصاديًّا وعَسكريًّا، ممّا أدّى إلى حالةِ سُعارٍ في واشنطن وتَل أبيب في الوَقتِ الرَّاهِن، مُرشَّحة للتَّصاعُد في المُستَقبل المَنظور.



المصدر: رأي اليوم