اعلانات مبوبة قرار: يوقف العمل بكافة التكاليف الممنوحة من قبل الموقع لكافة العاملين في الموقع إعتبارا من 1/12/2018 لحين صدور تعليمات جديدة. مطعم الختيار-لحوم مشوية-مازا شهية-طرطوس -الشارع العريض -مقابل الفرن الفني. د.مازن الحداد-طبيب هضمية وتغذية للأطفال-دمشق-خ:0933223788-أرضي:4427250 فندق رامي-المرجة-شارع رامي- أسعارنا مقبولة للجميع. محل جورج للتصوير-بانياس-شهرتنا قديمة،أسعارنا مدروسة. محل الميداني للتصوير والطباعة والوثائق-دمشق -المرجة-شارع رامي. العيادة الطبية السنية المشهورة-الطبيبة ريهام-جبلة -ساحة البرجان صالة أبو أكرم-مقابل الشبيبة-جبلة-عروض رياضية -تقديم كافة المشروبات.

صور: مدينة القنيطرة خالية من الإرهاب..رفع العلم الوطني في ساحة التحرير


الجمعة 27-07-2018 - منذ 5 شهور - متابعة موقع أخبار العرين.سورية

إيذانا بإعلان مدينة القنيطرة خالية من الإرهاب تم اليوم رفع علم الجمهورية العربية السورية في ساحة التحرير بمدينة القنيطرة المحررة.

وذكر مراسل سانا الحربي في القنيطرة أنه بعد تأمين وحدات الجيش العربي السوري مدينة القنيطرة وإنهاء الوجود الإرهابي فيها وإزالة المفخخات والألغام ومخلفات التنظيمات الإرهابية تم اليوم رفع العلم الوطني في ساحة التحرير بالمدينة على وقع النشيد الوطنى وسط حشد من الأهالي.

وشارك في رفع العلم عناصر من الجيش والقوات المسلحة وحشود كبيرة من الأهالي ووجهاء المدينة حيث عبروا عن ارتياحهم الكبير لدخول وحدات الجيش العربى السوري إلى مدينة القنيطرة وتطهيرها من الإرهاب والإرهابيين وتثبيت حالة الأمن والاستقرار.

وأكد الأهالي دعمهم للجيش في مواصلة حربه ضد الإرهاب لتطهير كامل أرجاء المحافظة وكل شبر من أرض سورية من الإرهاب واستعادة حياتهم الطبيعية بعد حرمانهم منها لسنوات بفعل التنظيمات الإرهابية التي عاثت فسادا وترهيبا بالأهالي وممتلكاتهم خدمة للعدو الإسرائيلي الذي كانت تجاهر بولائها له وتتلقى كل أشكال الدعم منه.

وأشار عدد من الأهالي إلى “إن انتصارات الأمس على العدو الإسرائيلي لا تختلف عن انتصارات اليوم على أدواته من التنظيمات الإرهابية بفضل تضحيات الجيش العربي السوري” متمنين أن يكون رفع العلم في القنيطرة مقدمة لرفعه مرة اخرى في سماء الجولان السوري المحتل”.

من جهته أبو فارس الرجل السبعيني أشار إلى أن مشهد اليوم أعاده بالذاكرة الى عشرات السنين عندما كان في عنفوان شبابه الى ذلك المشهد المليء بالشموخ والعزة عندما رفع القائد المؤسس حافظ الأسد علم الجمهورية العربية السورية في سماء القنيطرة بعد تحريرها من الاحتلال الاسرائيلي في حرب تشرين التحريرية.

ولفت أبو صالح الذي جاء من ريف مدينة القنيطرة ليشهد رفع العلم الوطني في القنيطرة إلى أن هذه اللحظات التاريخية ما كانت لتتحقق واقعا لولا التضحيات الكبيرة التي بذلها بواسل الجيش العربي السوري بالتعاون مع أهالي المحافظة لتؤكد أن لا مكان لأولئك المرتزقة الذين ارتهنوا لمخططات العدو الصهيوني وعاثوا فسادا وتخريبا ارضاء لهذا العدو الذي كان يمدهم على الدوام بكل الوسائل .

غسان وهو في مقتبل العمر وبعد أن أنهى انشاد النشيد الوطني مع الحشود لحظة رفع العلم الوطني عبر عن اعتزازه بالمشاركة في هذه المناسبة التاريخية وأكد أنه كان على ثقة بان الجيش العربي السوري لن يترك أولئك الإرهابيين المرتزقة ولا بد أن يطهر المدينة وريفها من رجسهم.

وبعد عناق حماسي مع أحد جنود الجيش العربي السوري عبر ناصر البائع المتجول الذي خسر عمله منذ سنوات بعد انتشار الإرهابيين في القرى والبلدات التي كان يجول فيها بسيارته المتواضعة عن سعادته بدخول الجيش العربي السوري وتطهير المدينة وريفها من الإرهاب الأمر الذي سيمكنه من العودة مجددا لممارسة حياته الطبيعية والتجول بسيارته كما كان يفعل سابقا بكل طمأنينة.

من جهته أشار ماجد الملحم عضو اتحاد الفلاحين في القنيطرة في تصريح لمراسل سانا الى ان رفع العلم الوطني في القنيطرة هو “رسالة انتصار يبعث بها الجيش العربي السوري إلى كل القوى التي دعمت التنظيمات الإرهابية وانه بعد فشل مخططاتهم ها هو علم الوطن يرفرف من جديد في سماء القنيطرة وعلى مقربة من الجولان السوري المحتل لتكون هذه الانتصارات حافزا لنا لتجديد العهد ومتابعة مسيرة عملنا لخدمة اهالي محافظة القنيطرة”.

كما أكدت مديرة العلاقات العامة بمحافظة القنيطرة أن “رسالة أهالي القنيطرة للعدو الصهيوني ومن قرب الجولان المحتل هي رسالة تحد من كل الشعب السوري الذي استطاع بصموده ودعمه للجيش العربي السوري ان ينتصر رغم كل محاولات بث الفتنة بين ابناء الشعب الواحد وليرى العالم اجمع والدول التي تآمرت على سورية حقيقة هذا الصمود وهذه الانتصارات”.

ودخلت وحدات من الجيش أمس إلى مدينة القنيطرة المحررة وبدأت الانتشار في أرجائها بعد طرد الإرهابيين وتطهيرها من مخلفاتهم.



المصدر: سانا-أخبار العرين.سورية-مكتب دمشق وريفها

أبجد الدليل الأزرق