اعلانات مبوبة قرار: يوقف العمل بكافة التكاليف الممنوحة من قبل الموقع لكافة العاملين في الموقع إعتبارا من 1/12/2018 لحين صدور تعليمات جديدة. مطعم الختيار-لحوم مشوية-مازا شهية-طرطوس -الشارع العريض -مقابل الفرن الفني. د.مازن الحداد-طبيب هضمية وتغذية للأطفال-دمشق-خ:0933223788-أرضي:4427250 فندق رامي-المرجة-شارع رامي- أسعارنا مقبولة للجميع. محل جورج للتصوير-بانياس-شهرتنا قديمة،أسعارنا مدروسة. محل الميداني للتصوير والطباعة والوثائق-دمشق -المرجة-شارع رامي. العيادة الطبية السنية المشهورة-الطبيبة ريهام-جبلة -ساحة البرجان صالة أبو أكرم-مقابل الشبيبة-جبلة-عروض رياضية -تقديم كافة المشروبات.

صور: الجيش البطل يدخل قرية كحيل ويقترب من إنهاء الوجود الإرهابي بريف درعا الشرقي ويضبط أسلحة ثقيلة بأوكار الإرهابيين


الثلاثاء 03-07-2018 - منذ 5 شهور - إهتمام موقع أخبار العرين.سورية

حققت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في درعا تقدما جديدا باتجاه إعادة الأمن والاستقرار إلى الريف الشرقي وإنهاء الوجود الإرهابي فيه بشكل كامل.

وذكر مراسل سانا الحربي من أطراف قرية كحيل شرق مدينة درعا بنحو /30/ كم أن وحدات الجيش دخلت إلى القرية بعد اشتباكات عنيفة مع التنظيمات الإرهابية المنتشرة فيها حيث انتهت الاشتباكات بمقتل عدد من أفرادها وفرار الباقين باتجاه بلدتي صيدا والجيزة المجاورتين حيث تقوم وحدات الجيش باستهدافهم بالأسلحة المناسبة.

ولفت المراسل إلى أن عناصر الهندسة في الجيش بدأت على الفور بتمشيط القرية لتطهيرها من مخلفات الإرهابيين وإعادة الأمن والاستقرار إليها بشكل تام تمهيدا لعودة الأهالي إليها.

وبين المراسل أن وحدات الجيش نفذت عمليات مركزة ودقيقة على خطوط إمداد الإرهابيين ومحاور تحركهم في المنطقة الممتدة بين بلدتي الجيزة وصيدا باتجاه الحدود الأردنية وأوقعت بينهم خسائر كبيرة.

وكانت وحدات الجيش أعادت أمس الامن والاستقرار إلى بلدة المسيفرة وقامت بتأمين الأهالي داخل منازلهم بعد إنهاء الوجود الإرهابي فيها بشكل كامل.

وفي الريف الشمالي الغربي ركزت عمليات الجيش وفق المراسل على أوكار إرهابيي “جبهة النصرة” وما يسمى “جيش خالد بن الوليد” المعروف بمبايعته لتنظيم “داعش” التكفيري في مدينة طفس وأسفرت العمليات عن مقتل وإصابة عدد من الإرهابيين وتدمير عدد من أوكارهم.

إلى ذلك اقرت تنسيقيات المسلحين على مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل ما لا يقل عن 22 إرهابيا جراء عمليات الجيش في الريف الغربي لدرعا خلال الساعات الـ 24 الماضية.

ومنذ بدء العملية العسكرية ضد التنظيمات الإرهابية في ريف درعا حررت وحدات الجيش العديد من القرى والبلدات وكان آخرها بلدة المسيفرة شرق مدينة درعا بحوالي 25 كم بينما استسلم المسلحون في الغارية الشرقية وأم ولد وداعل وابطع وغيرها من القرى والبلدات في الريفين الشمالي والشرقي.

العثور على كميات كبيرة من الأسلحة الثقيلة والذخيرة في ريف درعا

إلى ذلك عثرت وحدات الجيش العربي السوري خلال تمشيطها القرى المحررة في الريف الشمالي الشرقي لمحافظة درعا على كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد الثقيل وذخيرة متنوعة داخل أوكار الإرهابيين.

وذكر مراسل سانا الحربي من ريف درعا أنه تم العثور على الأسلحة في قرى وبلدات الغارية الغربية والصورة وعلما ومليحة العطش وتتضمن دبابات ومدافع هاون وراجمات صاروخية ومعدات وتجهيزات مختلفة إضافة إلى كميات كبيرة من قذائف الهاون والصاروخية وذخيرة متوسطة وخفيفة.

وبين المراسل أن عناصر الهندسة تعاملت مع العبوات الناسفة والألغام وابطلت مفعولها وقامت بنقل الأسلحة والذخيرة إلى احد التشكيلات العسكرية في ريف درعا.

ولفت المراسل إلى أن عناصر الهندسة في الجيش تواصل عملها في تمشيط القرى المحررة وتطهيرها بشكل كامل من مخلفات الإرهابيين لضمان عودة الأهالي إلى منازلهم بشكل آمن.



المصدر: سانا-أخبار العرين.سورية-مكتب دمشق وريفها

أبجد الدليل الأزرق