اعلانات مبوبة مختبر تصوير جورج-بانياس- جودة عالية-أسعر مشجعة. مقصف ومطعم قصر العلالي-طرطوس-الشيخ سعد-حفلات أعراس ومناسبات بأسعار مريحة. كافيه همسات-دمشق-المرجة-جلسة شاعرية-أسعار رائجة. فلافل المدينة-جبلة-قرب السينما- شهية وسعرها مقبول. الطبيب عدنان زرزر-أخصائي هضمية-جبلة-شارع العمارة. صيدلية بتول-المزة 86-مدرسة-رأس الطلعة -الأدوية متوفرة-حسميات للفقراء والشهداء. صالة أبو أكرم-مقابل الشبيبة-جبلة-عروض رياضية -تقديم كافة المشروبات. فندق برج شاهين-طرطوس-أربع نجوم-خدمة رائعة-أسعار متوسطة-إطلالة بحرية مفرحة.

أخر الاخبار الرفيق هلال الهلال يلتقي خريجي دورة الإعداد الحزبي المركزي مشروع التصنيع الثقافي في سورية..كيف؟..ولماذا...؟! البالة وتسويق الحمضيات مع إرتفاع مخزون النخالة هي أبرز مناقشات مجلس محافظة اللاذقية...؟! النمسا : عداء سوري يحرز المركز العاشر في سباق الماراثون للمرتفعات الجبلية بعد 5 سنوات من ادعائه النبوة..مقتل أبو مسيلمة الإدلبي في الشمال السوري السيد وزير الإدارة المحلية والبيئة: الألوية لتطبيق قانون الإدارة المحلية وتمكين الوحدات الإدارية صور:جيشنا الباسل يحرر تل الحارة الإستراتيجي ويتجه لتحرير تل الجابية والأهالي يعبرون عن فرحتهم بعودة الأمان إنهاء تكليف مديرعام السورية للإتصالات؟! ملكة جمال العرب بأمريكا : سورية عصية على مؤامرات الأعداء حماه:السيد المهندس عمر كناني يتفقد واقع العمل في السدود والمشاريع المائية مناقشة آليات العمل المشترك بين القضاء والمحاماة دخول 121 حافلة إلى بلدتي كفريا والفوعا بريف إدلب لإخراج الأهالي المحاصرين ونقلهم إلى حلب صور: المجموعات المسلحة في درعا تسلم أسلحتها للجيش

طرطوس:صور:السيد الرئيس الأسد يؤدي صلاة الفطر في رحاب جامع السيدة خديجة (ع)


الجمعة 15-06-2018 - منذ شهر - إهتمام موقع أخبار العرين.سورية

أدى السيد الرئيس بشار الأسد صباح اليوم صلاة عيد الفطر المبارك في رحاب جامع السيدة خديجة بطرطوس.

وأدى الصلاة مع الرئيس الأسد وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد والمفتي العام للجمهورية سماحة الدكتور أحمد بدر الدين حسون ومحافظ طرطوس وأمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي بطرطوس وبعض أعضاء مجلس الشعب وحشد من علماء الدين ومن المواطنين مؤتمين بفضيلة الشيخ الدكتور محمد عبد الستار السيد وزير الأوقاف .

وعقب الصلاة ألقى الدكتور السيد خطبة العيد أكد فيها على المعاني السامية لعيد الفطر المبارك التي مسحت بحنوه القلوب المنكسرة وهو يعود علينا في هذا العام حاملا تباشير نصر مبين وعز لبلدنا وتمكين وتتجلى تهاليله من بيوت الشرف والعزة والكرامة..بيوت الشهداء ليبقى عبق دمائهم شاهدا نقدم له دين الوفاء بعد أن أزهرت تضحياتهم عيدا للنصر اجتمع مع عيد الفطر فكانت سورية بهم كما كانت دوما منار العز والفخر.

وقال خطيب العيد: أليس من رحم الإيمان بالله قد خرجوا وتعلموا من تلك المدرسة الربانية الصادقة.. ومن الرسول العربي محمد صلى الله عليه وسلم قد تعلموا أداء الأمانة وتحمل المسؤولية وهي ذات المدرسة التي علمت روادها أن هداية الناس خير من قتلهم وأن الدماء مصونة والنفوس محرمة.

وأضاف خطيب العيد مخاطبا السيد الرئيس لقد كنت قدوة في الثبات عندما اجتمعت ضد سورية مئة دولة وناصبوا العداء لشعبها وحاربوه وكنت قدوة في الإيمان عندما حاول المتطرفون خطف الإسلام وإلباس أحقادهم وغرائزهم لبوسه ووشاحه وكنت كذلك قدوة في الفكر وبعد النظر وسط أعتى العواصف.

وتابع الدكتور السيد.. من طرطوس نقول لك يا سيادة الرئيس.. لئن كان التاريخ قد ذكر في طياته أن المغول أفسدوا ودمروا فقهرهم ببطولته المظفر قطز وإن كان الزمان قد حدثنا عن الفرنجة الذين أذلهم وطردهم الناصر صلاح الدين فلا شك ولا ريب أن هذا التاريخ سيكتب أن الصهاينة ومعهم أعراب وأغراب أرادوا بسورية وأهلها الويل والثبور فأرغم أنوفهم وقهر كبرياءهم عظيم وقائد اسمه بشار الأسد .

 



المصدر: سانا-أخبار العرين.سورية-مكتب طرطوس