اعلانات مبوبة صيدلية جوليانا- كافة الأدوية- مستلزمات الأطفال- اللاذقية-أتوستراد الثورة-مقابل مكتب موقع أخبار العرين.سورية محلات ميهوب -كافة المواد الكهربائية- بانياس- قرب المصرف العقاري. عقارات السلوم-جاهز وعلى العظم-نقدا وبالتقسيط- حمص -حي الأرمن-خ:0931525231 مطعم أبو سليم- حريصون-كافة المشاوي والمازا-أسعار مخفضة. مكتبة التفوق-جبلة- شارع العمارة- قرطاسية-أدوات مدرسية- تصميم كتب. سبورات الزين- جبلة-عبارة الألبسة-الكراج القديم-تنزيلات دائمة. قرار: يوقف العمل بكافة التكاليف الممنوحة من قبل الموقع لكافة العاملين في الموقع إعتبارا من 1/12/2018 لحين صدور تعليمات جديدة. د.مازن الحداد-طبيب هضمية وتغذية للأطفال-دمشق-خ:0933223788-أرضي:4427250

أخر الاخبار فيديو..موجة عاتية تطيح بفتاة أثناء التقاطها صورة على الشاطئ...!! حمص: مواضيع إنسانية ووطنية خلال أمسية شعرية..؟! حلب: السيد وزير الموارد المائية يجتمع بالقائمين على القطاع المائي المناطق الحرة تحقق إيرادات بنحو 3،3 مليارات ليرة في 10 أشهر مشاركة محلية ودولية في دورة الوفاء لفروسية القفز على الحواجز..فيديو مناسب..! التعليم العالي ترد على شائعات تقاضي مبالغ مالية لقاء حصول الطلاب على المنح؟! ما أسباب الحرائق المتعددة في دمشق وريفها؟..إخماد حريق في شقة سكنية بجرمانا...!!! وزير الخارجية الأميركي يدعو لشرعنة احتلال "إسرائيل" للجولان السوري؟؟؟ فيديو../2000/ سيارة فاخرة تغرق في المحيط...!! ريف إدلب وحماة: جيشنا البطل يرد على خروقات إرهابيي"النصرة" ويكبدهم خسائر كبيرة أمسية موسيقية ل"كورال حنين" في دار الأسد أكثر من 16 ألف طلب للمستفيدين من برنامج دعم وتمكين المسرحين من خدمة العلم مجلس محافظة دمشق يختتم جلساته بمنع توزيع مادة الغاز ليلا؟!

جماليات النص الأدبي...؟!


الاربعاء 13-06-2018 - منذ 9 شهور - رئيس التحرير:أ.فايز علي نبهان

ليس كل من كتب نصا أدبيا هو بالضرورة أديب،فرب طالب يكتب خاطرة ما تعبر عما يعتلج في خلاياه من أنين قد يكون أدبيا أفضل مما نقرأمن نصوص أدبية لأصحاب يقولون عن أنفسهم أنه أدباء،فالأدب الجم هو الذي يمتلك عناصر مشوقة ،ومدهشة،وجديدة،تحفزنا على الفرح ،أو حتى البكاء،أو تسوقنا لعملنا براحة نفسية عالية،وتجعلنا نشعر بالمجتمع وحراكه العام أهو بحاجة للتغيير؟أو يلزمه إصلاح هنا ،أو هناك.
والنص الأدبي الذي أقصده يشتمل على كل أجناس الأدب من المقال إلى الرواية،وربما مقال أدبي يثير ثورة في البلاد،وآخر لايكاد القارئ الحكم أن يتابعه حتى النهاية،اوأن يكتفي بالعنوان فقط،فعندما كنت في بدايتي الصحفية ذكرني أ.مرهج محمد من جريدة البعث بمقولة "النص الجيد ينشر نفسه"،أي لا يحتاج لتذكير أحد ما كي ينشر في صحيفة محددة،ومرة كتب الراوئي الكبير حيدر حيدرمؤلف رواية الفهد ،ووليمة لأعشاب البحر التي أحدثت ضجة كبرى في مصر مقالا أدبيا في جريدة الكفاح العربي اللبنانية بعنوان"الكتابة والحياة ورطتان"ورددت عليه لاحقا بنفس الجريدة بمقال آخر بعنوان"الكتابة والحياة ورطتان لذيذتان"،وكم كان له صدى إيجابي حسب النقاد والقراء،أما في الشعر الحديث والقصة ،فلا يختلف الأمر كثيرا عن المقال،المهم التاكيد على النواحي الجمالية التي تشعرنا بعطر الأقاحي ،وهي بعيدة عنا مسافات هائلة،ومن عهد الزير سالم حتى عصرنا هذا لم تسير النصوص الأدبية على جمالية واحدة،بل تفرد كبار في الشعر مثلا ،وأنتقد الكثيرون،لكن لابد من التذكير بأمثلة لأصحاب نصوص إبداعية جماليا ،ومنهم:أمرؤ القيس،المتنبي،القباني،ماركيز،أحلام مستغانمي،إحسان عبد القدوس،إميل برونتي،هيجو،...الخ.
غير أن المدهش هو ظهور رواية حديثة جدا في سورية تبكينا عن الحرب الظالمة،وهي رواية"طابقان في عدرا العمالية" للأديب صفوان ابراهيم ،والتي تفجعنا عما حدث فعلا في مدينة عدرامن إجرام فكري ممنهج ،ثم جاء القتل والتدمير.



المصدر: أخبار العرين.سورية

أبجد الدليل الأزرق