اعلانات مبوبة صيدلية بتول-المزة 86-مدرسة-رأس الطلعة -الأدوية متوفرة-حسميات للفقراء والشهداء. صيدلية رازن-مفرق الصنوبر-توفر كافة الأدوية-الأسعار جيدة. صالة أبو أكرم-مقابل الشبيبة-جبلة-عروض رياضية -تقديم كافة المشروبات. مطعم أبو حسن-جبلة-شارع الملعب-لحوم مشوية-أسعارنا مقبولة. مطعم النجمة-دمشق -شارع رامي-كافة الأكلات اللذيذة-أسعار مقبولة. فندق برج شاهين-طرطوس-أربع نجوم-خدمة رائعة-أسعار متوسطة-إطلالة بحرية مفرحة. الطبيب عمار صقور-نفسية-اللاذقية -فوق صيدلية لمى-قرب مديرية السياحة. مكتب أخبار العرين.سورية للدعاية والإعلان-جبلة-مكتب وائل للطباعة-شارع العمارة-خ:0988648462

ايران تنفي إزالة كاميرات مراقبة لمحطة نووية


الاربعاء 06-06-2018 - منذ 2 اسابيع - إهتمام موقع أخبار العرين.سورية

نفى مصدر مسؤول في وكالة الطاقة الذرية الإيرانية، الثلاثاء، ما تناقلت مواقع إخبارية عن قيام الوكالة بإزالة كاميرات المراقبة وأجهزة التفتيش في منشأة "فوردو" النووية التي وضعها مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تراقب تنفيذ بنود الإتفاق النووي مع إيران عام 2015 عقب إبرام الاتفاق الدولي بين طهران ومجموعة 5+1.

 

ونقلت وكالة "آخر الأخبار" الإيرانية عن المصدر قوله إن "لا صحة للشائعات التي تناقلت وسائل إعلام محلية عن قيام وكالة الطاقة الذرية الإيرانية بجمع وإزالة كاميرات المراقبة وأجهزة التفتيش التي وضعها الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمراقبة عمل ونشاط محطة فوردو النووية تحت الأرض والواقعة جنوب العاصمة طهران".

 

وكانت مواقع إخبارية محلية تناقلت إن "الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية قامت بإزالة كاميرات المراقبة وأجهزة التفتيش في منشأة فوردو النووية قرب مدينة قم جنوب العاصمة طهران، عقب قرار المرشد الأعلى علي خامنئي بزيادة عمليات تخصيب اليورانيوم".

 

ويقول خبراء الوكالة الدولية للطاقة النووية إن أجهزة التفتيش والمراقبة التي وضعتها الوكالة بعد إبرام الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة 5+1 في عام 2015، أصبحت قادرة على التحقق من أي نشاط في المنشآت النووية الإيرانية فور وقوعه.

 

وخلال تلك الفترة وبشكل مستمر، زار المفتشون في المجمع الرئيسي في نطنز، كما زاروا بانتظام مجمع فوردو، الذي يقع تحت جبل.

 

وتحتوى تلك المواقع وهي منشآت ومختبرات نووية على ملايين الآلات والمعدات وخزانات الوقود وأحواض الخلط والمضخات والمحركات وأجهزة القياس وقضبان الوقود النووي، إضافة إلى مئات الأميال من الأنابيب وأطنان من المواد الفتاكة، وبضمنها الكثير من المواد المشعة.



المصدر: آسيا نيوز