اعلانات مبوبة صيدلية الأنواري-أدوية وأغذية أطفال ومستحضرات تجميل-مزة 86-مقابل مطعم الزين-أرضي:6620584 Infinity-مركز صيانة لاتوب وخليوي-المزة 86-مقابل مصبغة الضحى-خ:0941733933 د.مازن الحداد-طبيب هضمية وتغذية للأطفال-دمشق-خ:0933223788-أرضي:4427250 محلات الملك للتسجيلات ،والسيدات ،والصوتيات-طرطوس الشارع العريض. فندق رامي-المرجة-شارع رامي- أسعارنا مقبولة للجميع. محل جورج للتصوير-بانياس-شهرتنا قديمة،أسعارنا مدروسة. الطير للإتصالات-فرع 2-جبلة-مقابل الكراج القديم-م-بيع أجهزة وشراء-صيانة بأسعار مناسبة. صيدلية تيماء-طريق جبلة-بانياس القديم -تفتح 24/24 ساعة-معظم الأدوية متوفرة.

أخر الاخبار تسوية أوضاع طلاب التعليم المفتوح المنقطعين عن الدراسة منذ 2011 فيديو: أعاصير الفراق...؟! السيد الرئيس الأسد لرئيس جمهورية القرم: الزيارة جيدة لبناء علاقات تعاون في مختلف المجالات فيديو: قطعت أطول شارع في موسكو مع هز عنيف لخصرها قبل إدراكها أنها حامل ..وكم ندمت؟! موقع أخبار العرين.سورية ..يحاور السيد وزير الصناعة حول واقع مشاريع مؤسسات الدهانات والأسمدة والغزل ونسب التنفيذ لعام 2018...؟! اللاذقية: السيد المحافظ يترأس إجتماعا خاصا بمشروع لجرحى الدفاع الشعبي مقدونيا: 4 ميداليات ذهبية وواحدة فضية لسورية في المعرض الدولي للإختراع الإنتصار السوري الهائل يفتح المعابر الحدودية مطلقا عملية بناء الإقتصاد السوري من جديد...؟! فيديو: مشاهد مرعبة لطائرة عملاقة تحلق بين البيوت...!! الحسكة: فرع الحبوب يفتح باب شراء القمح من المزارعين لغاية منتصف الشهر القادم جيشنا البطل يكبد الدواعش خسائر فادحة ويحرر مساحات واسعة في بادية السويداء دمشق: السيدان المعلم والجعفري يبحثان تعزيز علاقات التعاون بين البلدين في كافة المجالات فيديو: طفلة سورية تنضم لإحدى أهم الجامعات الموسيقية في العالم

"بروفة حرب" بين دمشق وتل أبيب..خمس ساعات صاروخية


الجمعة 11-05-2018 - منذ 5 شهور - أ.كامل صقر

مع بزوغ فجر الخميس توقفت الحرب بين دمشق وتل أبيب "مؤقتاً"، ولا شيء يمنع تجددها في أي وقت لأن أسبابها لازالت قائمة دون تغيير، اقتصرت المواجهة التي استمرت لأكثر من خمس ساعات متواصلة على سلاح الصواريخ فسجّلت دمشق نقاطاً كثيرة في عمق الشباك الإسرائيلية.

لعل ما جرى كان "بروڤة حية" لحرب واسعة النطاق قد تشهدها الجبهة السورية الاسرائيلية، كانت تلك حرباً محدودة نسبياً، لم تشأ تل أبيب أو حتى دمشق توسيعها حتى الآن على الأقل لجهة المواقع المستهدفة وحساسيتها وبقي الاشتباك ضمن مسارات غير واسعة، لكن أحداً لا يستطيع التكهن في بقاء هذه المواجهات ضمن تلك الحدود.

في هذه الاثناء كان السوريون على الأسطح وشرفات المنازل يتابعون مواجهات غير مسبوقة تضيء سماء بلادهم، ساعدتهم عتمة الليل في مشاهدة لهيب الصواريخ السورية المنطلقة لاعتراض أهدافها المعادية وشاهدوا بأم عينهم كيف أن بعضها كانت تصطاد صواريخاً إسرائيلية في أعالي السماء. أصوات المضادات الصاروخية كانت تكسر بقوة صمت الليل فتدوّي انطلاقاتها وانفجاراتها في السماء. في مقابل ذلك، كانت الملاجئ هي الوجهة الوحيدة للمستوطنين في الجولان المحتل والجليل وطبريا وغيرها.

المؤكد أن اسرائيل اختبرت وجعاً عسكرياً لم تعش مثله منذ سنوات طويلة، والمؤكد أيضاً أنها عاشت مكاسرة نارية لم تتعرض لها منذ زمن بعيد، إذاً ستحتاج تل أبيب لإعادة تقييم الوضع القتالي المستجد الذي أفرزته ساعات ليل الأربعاء.

 



المصدر: القدس العربي