اعلانات مبوبة محل الميداني للتصوير والطباعة والوثائق-دمشق -المرجة-شارع رامي. العيادة الطبية السنية المشهورة-الطبيبة ريهام-جبلة -ساحة البرجان صالون نادر للحلاقة الرجالية الحديثة-مزة 86 -مدرسة-منتصف الشارع العام-أسعارنا تناسب الجميع الطبيب عدنان زرزر-أخصائي هضمية-جبلة-شارع العمارة. صالة أبو أكرم-مقابل الشبيبة-جبلة-عروض رياضية -تقديم كافة المشروبات. فندق برج شاهين-طرطوس-أربع نجوم-خدمة رائعة-أسعار متوسطة-إطلالة بحرية مفرحة. مكتب أخبار العرين.سورية للدعاية والإعلان-جبلة-مكتب وائل للطباعة-شارع العمارة-خ:0988648462

جيشنا الباسل يوسع نقاط سيطرته شمال منطقة الحجر الأسود


الاحد 06-05-2018 - منذ 4 شهور - متابعة: مها عادل مخلوف

أحكمت وحدات من الجيش العربي السوري سيطرتها على عدد من كتل الأبنية ومداخل الجادات السكنية في الجزء الشمالي من حي الحجر الأسود بعد ساعات قليلة على تطهير الجزء الجنوبي من الحي.

وأفاد مراسل سانا الحربي من جنوب دمشق انه في إطار العملية العسكرية التي تخوضها وحدات الجيش بإسناد سلاحي الجو تابعت تقدمها ضد تحصينات وبؤر التنظيمات الارهابية في الجزء الشمالي من الحجر الأسود على اتجاه مخيم اليرموك موسعة نطاق سيطرتها عبر تطهير عدد من كتل الأبنية ومداخل الجادات السكنية في المنطقة.

وبين المراسل أن العملية العسكرية التي تخوضها وحدات الجيش لاستئصال البؤر الارهابية وتدمير شرايين إمدادها ومحاور تحركها داخل الأبنية ومحيطها أسفرت عن إيقاع عدد من الارهابيين قتلى ومصابين وتدمير أسلحة ونقاط محصنة لهم وسط انهيارات تراكمية في معنوياتهم التي تدل عليها حالات الفرار الجماعي في صفوفهم باتجاه المنطقة المتداخلة مع مخيم اليرموك في محاولة منهم لتجميع صفوفهم أو تخفيهم بين المدنيين في المنطقة.

وفرضت وحدات الجيش أمس سيطرتها الكاملة على الجزء الجنوبي من حي الحجر الأسود بعد القضاء على آخر تجمعات الارهابيين فيه وتكبيدهم خسائر كبيرة بالعتاد والأفراد.

وكانت وحدات الجيش قطعت الخميس الماضي خطوط امداد الارهابيين ومحاور تحركهم بين شمال حي الحجر الاسود وجنوبه لتقسم مناطق انتشار التنظيمات الارهابية الى شطرين وذلك تنفيذا لخطة عسكرية تكتيكية دقيقة سهلت من مهام وحدات الاقتحام في تطهير الجزء الجنوبي من الحي بأقل الخسائر.

وتنفذ وحدات الجيش منذ عدة أيام عملية عسكرية لإنهاء الوجود الارهابي من جنوب دمشق تمكنت خلالها من السيطرة على أحياء الماذنية والقدم والعسالي والجورة بالتوازي مع إخراج الارهابيين غير الراغبين بالتسوية من بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم الى شمال سورية.



المصدر: سانا-أخبار العرين.سورية-مكتب دمشق وريفها