اعلانات مبوبة محل الميداني للتصوير والطباعة والوثائق-دمشق -المرجة-شارع رامي. العيادة الطبية السنية المشهورة-الطبيبة ريهام-جبلة -ساحة البرجان صالون نادر للحلاقة الرجالية الحديثة-مزة 86 -مدرسة-منتصف الشارع العام-أسعارنا تناسب الجميع الطبيب عدنان زرزر-أخصائي هضمية-جبلة-شارع العمارة. صالة أبو أكرم-مقابل الشبيبة-جبلة-عروض رياضية -تقديم كافة المشروبات. فندق برج شاهين-طرطوس-أربع نجوم-خدمة رائعة-أسعار متوسطة-إطلالة بحرية مفرحة. مكتب أخبار العرين.سورية للدعاية والإعلان-جبلة-مكتب وائل للطباعة-شارع العمارة-خ:0988648462

معايير النص الأدبي الجميل...؟!


الجمعة 04-05-2018 - منذ 4 شهور - رئيس التحرير:أ.فايز علي نبهان

يذكر الراحل العظيم ،الشاعر الكبير:نزار قباني في معرض قوله عن نقده لرواية "ذاكرة الجسد"للمبدعة أحلام مستغانمي:"الأعمال الإبداعية لا يكتبها إلا مجانين"،وحقيقة الأمر ان هناك حدا صغيرا يفصل بين الجنون والعبقرية،والنص الأدبي الجميل وغيره من النصوص الإنسانية،أيضا يستوجب إبداعا هائلا غير مكتشف من ذي قبل،وهنا تكمن فرادة النص،ألم يقل ذات مرة المعلم الأول (أرسطو):"عاية الإنسان التطور دائما نحو الأفضل"،وبتقديري توجد جملة من معايير للنص الأدبي لابد من التمسك بلبها ،وأهمها:الفرادة،الجدة،عدم تكرار الكلمات،الإستعانة بأقوال وحكم لم تذكر سابقا،الكلمات الرقيقة جدا،العاطفة الصادقة،الموسيقى والتي تخص نص الشعر،السلاسة،الرسائل القوية التي تدخل قلب القارئ بسرعة مدهشة،قدرة النص على تغيير الواقع السيء،مقدرة الكاتب في إقناع القراء بنصه،ونذكر هنا بأن قصيدة واحدة أيام الجاهلية كانت تسيير قبيلة بكاملها للحرب،أو الثأر،ومثال ذلك قول أمرئ القيس "اليوم خمر وغدا أمر"وذلك عندما أبلغوه بمقتل والده،وفعلا ظل يجمع العرب حتى إخذ بثأر والده ،لكنه مات أخيرا،وهذا مصبر كل منا.كما أذكر هنا بيت المتنبي بالبيت الشعري الذي قتله فرسان العرب،أنا الذي نظر الأعمى إلى ادبي...وأسمعت كلماتي من به صمم،ويقال بيت آحر،وهو: أنا الذي تعرفه الذي تعرفه البطحاء...والسيف والقرطاس والقلم.
اللغة العربية الفصيحة جدا،وعدم إستخدام تعابير قديمة،أو الفاظ مستهجنة،
على العموم ،أحببت أن أنبه لبعض مقاييس النص الأدبي الجميل علنا نكتب نصا مغايرا لواقع تعيس،نحاول من خلاله تغيير ما أمكننا من سوء نحو جمال،وحق ،وسمو،ورفعة ،وبهاء.



المصدر: أخبار العرين.سورية