اعلانات مبوبة صيدلية الأنواري-أدوية وأغذية أطفال ومستحضرات تجميل-مزة 86-مقابل مطعم الزين-أرضي:6620584 Infinity-مركز صيانة لاتوب وخليوي-المزة 86-مقابل مصبغة الضحى-خ:0941733933 د.مازن الحداد-طبيب هضمية وتغذية للأطفال-دمشق-خ:0933223788-أرضي:4427250 محلات الملك للتسجيلات ،والسيدات ،والصوتيات-طرطوس الشارع العريض. فندق رامي-المرجة-شارع رامي- أسعارنا مقبولة للجميع. محل جورج للتصوير-بانياس-شهرتنا قديمة،أسعارنا مدروسة. الطير للإتصالات-فرع 2-جبلة-مقابل الكراج القديم-م-بيع أجهزة وشراء-صيانة بأسعار مناسبة. صيدلية تيماء-طريق جبلة-بانياس القديم -تفتح 24/24 ساعة-معظم الأدوية متوفرة.

تحرير كافة المختطفين لدى إرهابيي "جيش الإسلام" في مدينة دوما


الاثنين 09-04-2018 - منذ 6 شهور - متابعة:أ.محمد عبد الرحيم حسن

تم مساء اليوم تحرير كامل المختطفين المحتجزين لدى إرهابيي “جيش الإسلام” في مدينة دوما بالغوطة الشرقية في ريف دمشق انطلاقا من التزام الدولة بوعدها.

وذكر موفد سانا أن حافلتين تقلان عشرات المختطفين وصلت عند الساعة 11 من مساء اليوم إلى نقاط الجيش العربي السوري قرب ممر مخيم الوافدين قادمة من مدينة دوما قبل أن يتم نقلهم إلى صالة الفيحاء بدمشق للقاء أهاليهم.

وأوضح موفد سانا أنه بخروج هاتين الحافلتين تكون الدولة أوفت بوعدها بتحرير كامل المختطفين لدى إرهابيي “جيش الإسلام” وذلك بعد أن تم يوم أمس تحرير عشرات المختطفين أغلبيتهم نساء وأطفال اختطفهم الإرهابيون منذ كانون الثاني عام 2013 من مدينة عدرا العمالية.

وكان مصدر رسمي أكد في وقت سابق اليوم أنه لن يبقى مختطف واحد على قيد الحياة داخل دوما إلا ويتم تحريره الليلة وأن الإرهابيين سيقومون بتسليم جثامين الشهداء بعد خروج المختطفين، مشيراً إلى أن ما تتداوله وسائل التواصل الاجتماعي عن وجود آلاف المختطفين لدى  تنظيم “جيش الإسلام” الإرهابي في دوما غير صحيح وتم تضخيم الأرقام من قبل الإرهابيين في محاولة لتحسين شروط التفاوض.

وتم أمس التوصل إلى اتفاق يقضي بخروج كامل المختطفين من دوما مقابل خروج كامل إرهابيي “جيش الاسلام” إلى جرابلس بعد أن استجدوا التفاوض من الدولة السورية التي وافقت على الدخول في المفاوضات على أساس حقن دماء المدنيين في دوما والإفراج عن كل المختطفين وإخراج إرهابيي جيش الإسلام إلى جرابلس.

وذكر موفد سانا أن العمل مستمر ومتواصل لتجهيز الحافلات التي تقل إرهابيي “جيش الإسلام” تمهيدا لنقلهم إلى جرابلس إيذانا بإعلان مدينة دوما وكامل الغوطة الشرقية خالية من الإرهاب.

وأوضح الموفد أن أعمدة من الدخان تظهر في سماء مدينة دوما إضافة إلى سماح أصوات عدد من الانفجارات الناجمة عن تفجير وإحراق الإرهابيين لمقراتهم ووثائقهم ومستودعات اسلحتهم وذخيرتهم داخل المدينة وذلك في محاولة لطمس علاقاتهم وارتباطاتهم مع القوى الخارجية المعادية للسوريين.

وجاء رضوخ إرهابيي “جيش الإسلام” وطلبهم التفاوض بعد الضربات الموجعة التي تلقوها في العملية العسكرية الحاسمة التي نفذها الجيش العربي السوري على مواقعهم وأوكارهم في دوما رداً على اعتداءاتهم بالقذائف على مدينة دمشق ومحطيها حيث استهدفوا يومي الجمعة والسبت الماضيين بعشرات القذائف الأحياء السكنية في دمشق ومحطيها وتسببت باستشهاد وجرح عشرات المدنيين.



المصدر: سانا-أخبار العرين.سورية-مكتب دمشق وريفها