اعلانات مبوبة صيدلية الأنواري-أدوية وأغذية أطفال ومستحضرات تجميل-مزة 86-مقابل مطعم الزين-أرضي:6620584 Infinity-مركز صيانة لاتوب وخليوي-المزة 86-مقابل مصبغة الضحى-خ:0941733933 د.مازن الحداد-طبيب هضمية وتغذية للأطفال-دمشق-خ:0933223788-أرضي:4427250 محلات الملك للتسجيلات ،والسيدات ،والصوتيات-طرطوس الشارع العريض. فندق رامي-المرجة-شارع رامي- أسعارنا مقبولة للجميع. محل جورج للتصوير-بانياس-شهرتنا قديمة،أسعارنا مدروسة. الطير للإتصالات-فرع 2-جبلة-مقابل الكراج القديم-م-بيع أجهزة وشراء-صيانة بأسعار مناسبة. صيدلية تيماء-طريق جبلة-بانياس القديم -تفتح 24/24 ساعة-معظم الأدوية متوفرة.

أخبار العرين.سورية..يتفقد سير الإمتحانات في كلية التربية بجامعة طرطوس...؟!


الجمعة 30-03-2018 - منذ 7 شهور - تقصي وحوار-رئيس التحرير :أ.فايز علي نبهان

ما أسرعنا في إتخاذ القرارات،والقوانين،والمراسيم،طبعا لحاجتنا الماسة إليها،لكن تبقى المشكلة بمن يدرسون هذه المقترحات ،ويقدمونها على عجل للجهات القيادية كي تأخذ حيزا قانونيا،هؤلاء تنقصهم الخبرة الميدانية،والبحثية ،والمجتمعية حول مشاريع القوانين،فما الذي يفعله مثلا المكتب المركزي للإحصاء،وهيئة تخطيط الدولة،وهيئة البحث العلمي،وغيرها من جهات؟.
جامعة طرطوس:
تعد محافظة طرطوس من المحافظات الأول من نواح متعددة مثل:(التعليم العالي،الخلو من الأمية،النظافة...الخ)،وكانت تعاني من مشكلة التعليم العالي لبعد الطلاب عن جامعة تشرين في اللاذقية،فصدر مرسوما رائعا من السيد الرئيس بشار الأسد بإحداث جامعة طرطوس،لكن دونما تجهيز البنية التحتية لهذه الجامعة ،ولا حتى تأمين الكوادر التدريسية،فهل يعقل هذا ا وزارة التعليم العالي؟.
كلية التربية:
كنا في طرطوس بمهمة إعلامية ،وتوجهنا لمعرفة سير إمتحانات كلية التربية بجامعة طرطوس،وألتيقنا عددا من الطلبة الذين شكوا من العدد الزائد من جهة التعليم المفتوح،وعدم وجود القاعات المناسبة لتقديم الإمتحانات بشكل مريح،مع نقص الكادر التدريسي،مباشرة نقلنا الشكاوى للسيدة الكتورة ريم سليمون عميد الكلية ،والتي خبرتها جيدا عندما كانت عميد كلية التربية في جامعة تشرين،وكانت قمة في العطاء ،وضبط العملية التدريسية،والإمتحانية،والدكاترة،والإدارة.،وردت قائلة لنا:المشاكل صحيحة،لكن تعرف موضوع جامعة طرطوس ،وحاجتها الملحة لبنية تحتية تستوعب أعدادا هائلة من الطلاب سواء من التعليم النظامي ،أو المفتوح،أما الكادر التدريسي ،فيتم العمل على رفد الجامعة،والكلية بدكاترة جدد،وكما لاحظت تسير العملية الإمتحانية تسير بشكل جيد رغم ضغط العدد الطلابي ،وقلة القاعات،مع هذا لا نؤجل أي مادة إمتحانية حتى لو تعاونا مع جهات حكومية أخرى.
وزارة التعليم العالي:
هناك تقصير هائل في تأمين البنى التحتية في كافة الجامعات المحدثة،وكذلك وجود نقص في الكوادر التدريسية،والإدارية،السؤال:ماذا تفعلون؟.
،وماذا تنتظرون؟.



المصدر: أخبار العرين.سورية