اعلانات مبوبة مختبر تصوير جورج-بانياس- جودة عالية-أسعر مشجعة. مقصف ومطعم قصر العلالي-طرطوس-الشيخ سعد-حفلات أعراس ومناسبات بأسعار مريحة. كافيه همسات-دمشق-المرجة-جلسة شاعرية-أسعار رائجة. فلافل المدينة-جبلة-قرب السينما- شهية وسعرها مقبول. الطبيب عدنان زرزر-أخصائي هضمية-جبلة-شارع العمارة. صيدلية بتول-المزة 86-مدرسة-رأس الطلعة -الأدوية متوفرة-حسميات للفقراء والشهداء. صالة أبو أكرم-مقابل الشبيبة-جبلة-عروض رياضية -تقديم كافة المشروبات. فندق برج شاهين-طرطوس-أربع نجوم-خدمة رائعة-أسعار متوسطة-إطلالة بحرية مفرحة.

أخر الاخبار الرفيق هلال الهلال يلتقي خريجي دورة الإعداد الحزبي المركزي مشروع التصنيع الثقافي في سورية..كيف؟..ولماذا...؟! البالة وتسويق الحمضيات مع إرتفاع مخزون النخالة هي أبرز مناقشات مجلس محافظة اللاذقية...؟! النمسا : عداء سوري يحرز المركز العاشر في سباق الماراثون للمرتفعات الجبلية بعد 5 سنوات من ادعائه النبوة..مقتل أبو مسيلمة الإدلبي في الشمال السوري السيد وزير الإدارة المحلية والبيئة: الألوية لتطبيق قانون الإدارة المحلية وتمكين الوحدات الإدارية صور:جيشنا الباسل يحرر تل الحارة الإستراتيجي ويتجه لتحرير تل الجابية والأهالي يعبرون عن فرحتهم بعودة الأمان إنهاء تكليف مديرعام السورية للإتصالات؟! ملكة جمال العرب بأمريكا : سورية عصية على مؤامرات الأعداء حماه:السيد المهندس عمر كناني يتفقد واقع العمل في السدود والمشاريع المائية مناقشة آليات العمل المشترك بين القضاء والمحاماة دخول 121 حافلة إلى بلدتي كفريا والفوعا بريف إدلب لإخراج الأهالي المحاصرين ونقلهم إلى حلب صور: المجموعات المسلحة في درعا تسلم أسلحتها للجيش

غياب الرقابة والتوعية في المدارس سبب لتفشي التدخين بين الطلاب؟!


الجمعة 16-03-2018 - منذ 4 شهور - تقصي:أ.مها عادل مخلوف

ما الذي يستطيع أن يفعله معلم يضبط طالبا يدخن السجائر داخل المدرسة في ظل عدم وجود أي نص قانوني يخوله معاقبته؟.
هذا كان جواب المعلمين الذين ألتقينا بهم حول موضوع تدخين الطلاب في المدارس.
وفي ظل غياب أي بنود عن تعليمات الانضباط المدرسي يلجأ التربويون إلى إجراءات شخصية غير مدعومة بالقانون مثل (إستدعاء ولي الأمر، أو من خلال الإرشاد ،والتوعية ).
و يأسف المعلمون في تصريحات لهم لأخبار العرين.سورية أن هذه الإجراءات لم تعد تجد في ظل تنمر الطلبة على أسرهم وعلى مدرستهم .
وفي جولة قمنا بها على إحدى المدارس الابتدائية قال المدرس فارس بأنه فوجئ عند مشاهدته لأحد طلبته من الصف الرابع جالسا على سور المدرسة الخارجي يدخن سيجارة يخفيها بين أصابعه وقال المدرس فارس : أحضرت الطالب إلى إدارة المدرسة فأعترف أمام المدير بالتدخين فطلبنا منه عدم العودة للمدرسة إلا بإحضار ولي أمره،
وأضاف فارس أن والد الطالب فاجأ إدارة المدرسة والمدرسين بإجابته حينما قال :أعلم أنه يدخن وماذا بيدي أن أفعل؟.
وفي هذا السياق يقول الدكتور مايكل راسل أستاذ الطب النفسي معهد مودزلي للطب النفسي في إنجلترا "إن تدخين السجائر في أغلب الأمر من أكثر أنواع السلوك الإدماني التي عرفها الإنسان" لذا فإن هيئة الصحة العالمية أدرجت "التبغ" ضمن المواد التي تسبب الإدمان ولو تأملنا التدخين لوجدنا أن محكات تشخيص الإدمان تنطبق عليه كلها. 
فصفة الإدمان الأولى الشعور بالرغبة الملحة عند عدم توافر المادة وهذا ما يشعر به المدخن المفرط عند إمتناعه عن السجائر أو عند عدم توافرها، والمواد الإدمانية تسبب ما يعرف ب "التحمل" ،فالمدمن يبدأ تعاطيه أي نوع من المخدرات بجرعة صغيرة ،ثم يضطر إلى أن يزيدها تدريجياً للحصول على نفس التأثير ،والمفعول ،وهذا ما يحدث أيضاً في التدخين كما أن دراسات عديدة أكدت اقتران التدخين بإدمان مواد أخرى ،أو أن التدخين يجعل المدخن المراهق عرضة لإقران إدمانه بمواد أخرى كالمارجوانا ،أو الحشيش ،أو الهيروين ،وغيرها من مخدرات كما أن المدمن عند الامتناع يشعر بأعراض نفسية وجسمية مزعجة وكل مدخن حاول الامتناع مر بهذه التجربة، والمدمن لا يستطيع السيطرة على كمية المادة التي يدمنها وهذه الظاهرة أيضاً ملحوظة في حالة المدخنين المنتظمين والمفرطين. 
فالتدخين إذأ إدمان لذلك ينبغي النظر إليه بكل جدية ومواجهته كما نواجه أنواع الإدمان الأخرى.
وفي هذه الحالة نتساءل هل من المعقول أنه لا يوجد في نظام وزارة التربية السلوكي المدرسي أي تعليمات أو عقوبات أو أي إرشادات توعوية تتعلق بالتدخين؟.
سواء كانت هذه الإرشادات للطلاب أو لأولياء الأمور للحد من هذه الظاهرة التي بدأت بالتفشي والازدياد عند الطلاب الذكور والإناث وفي كافة المراحل العمرية كتضمين المناهج بمعلومات عن التدخين و مخاطره وكيفية مكافحتها وزياد الأنشطة المدرسية التي تساعد الطلبة على أخذ القرار بعدم التدخين والتعبير عن رأيهم بقوة وحرية وزيادة التوعية والتثقيف لدى الآباء والأمهات ودورهم في إعطاء القدوة الحسنة وأهمية متابعة أبنائهم دون التمييز بين الذكور و الإناث،ولا بد من التأكيد على أن هذه الشرائح هي دعامة الوطن لاحقا،وهي أمانة في أعناقنا ،لهذا علينا أن نوجه طاقات التلاميذ نوالطلاب إلى التربية الرياضية ،والعسكرية،وصقل المواهب الإبداعية لديهم.



المصدر: أخبار العرين.سورية-مكتب دمشق وريفها