اعلانات مبوبة صيدلية الأنواري-أدوية وأغذية أطفال ومستحضرات تجميل-مزة 86-مقابل مطعم الزين-أرضي:6620584 Infinity-مركز صيانة لاتوب وخليوي-المزة 86-مقابل مصبغة الضحى-خ:0941733933 د.مازن الحداد-طبيب هضمية وتغذية للأطفال-دمشق-خ:0933223788-أرضي:4427250 محلات الملك للتسجيلات ،والسيدات ،والصوتيات-طرطوس الشارع العريض. فندق رامي-المرجة-شارع رامي- أسعارنا مقبولة للجميع. محل جورج للتصوير-بانياس-شهرتنا قديمة،أسعارنا مدروسة. الطير للإتصالات-فرع 2-جبلة-مقابل الكراج القديم-م-بيع أجهزة وشراء-صيانة بأسعار مناسبة. صيدلية تيماء-طريق جبلة-بانياس القديم -تفتح 24/24 ساعة-معظم الأدوية متوفرة.

البحث عن الروح النسوية في قيادة المجتمع السوري؟!


الثلاثاء 13-03-2018 - منذ 7 شهور - عضو مجلس الشعب الزميل:أ.نبيل صالح

احتفينا اليوم بمجموعة من النساء القائدات في المجتمع السوري، وبينهن عدد من الصديقات اللواتي أعتز بهن، خلال التكريم الذي أقامته لهن وزارة التنمية بمناسبة عيد المرأة العالمي، فألقيت كلمتي التالية:

"كل ما لا يؤنث لا يعول عليه" لأن ازدهار الأمم وتقدمها يقاس بمستوى حضور المرأة فيها، لهذا بحثت عن الروح النسوية في قيادة المجتمع السوري ضمن مشروعي التنويري في توثيق حياة السوريين خلال القرن العشرين ، فأصدرت قبل سنوات عشر، بالتعاون مع الهيئة السورية لشؤون الأسرة، الجزء الأول من كتاب "نساء سورية" الذي وثقنا فيه مجمل الحراك النسوي عبر تأريخ سيرة الرائدات السوريات اللواتي فتحن أبواب البيوت المغلقة على العالم ليتدفق منها كنز الأمة وطاقاتها النسوية المخبوءة منذ زمن طويل.. فقد كان الوطن غابة للرجال عندما خرجت تلك النساء على التقاليد والعادات مناديات بالعدالة والمساواة للجميع، فكان خروجهن افتتاحا رسميا للنهضة السورية، نهضة نصف الأمة من سباتها الذي كانت تنتغطى فيه تحت البرقع والجلباب، قبل أن تأتي هؤلاء الرائدات فيمزقن شرانقهن وينشرن حريرهن في نسيج الاستقلال.

ومما ورد في كتاب "نساء سورية" أن لبيبة هاشم أصدرت أول مجلة نسائية سورية عام 1906 بينما أصدرت ماري عجمي مجلة "تاج العروس" عام 1910 وكانت ثريا الحافظ صاحبة المبادرة الشجاعة بالخروج في مظاهرة مع مئة سيدة من نساء دمشق عام 1928 رفعن فيها الحجاب عن وجوههن في خطوة تؤكد حق المرأة باختيار لباسها.

ومنذ بداية ثلاثينات القرن الماضي بدأت الجمعيات النسائية بالتشكل، كجمعية دوحة الأدب، والنادي الأدبي النسائي، وجمعية الندوة الثقافية النسائية، وجمعية نقطة الحليب، وجمعية الإسعاف العام النسائي، وجمعية المبرة النسائية، وجمعية خريجات دور المعلمات، وجمعية النهضة النسائية، و جمعية يقظة المرأة الشامية، اللاتي شكلن نواة لاتحاد نسائي باسم اتحاد الجمعيات النسائية برئاسة عادلة بيهم الجزائري، وقد حصلت سيدات الاتحاد على حق المرأة بالانتخاب منذ عام 1944وحق الترشح للمجلس النيابي عام 1953وقد أظهر الأصوليون منذ ذلك الوقت عداء كبيراً للمرأة ،فكانوا يخطبون ضد رئيسة الاتحاد النسائي وضد نصوح البخاري وزير المعارف لأن زوجته سافرة ،كما كانوا ينتقدون المرأة التي تقص شعرها مثل الرجال وترتاد السينما ،كما هوجمت ثريا الحافظ أكثر من مرة حين كانت تسفر عن وجهها عندما تبدأ خطبتها ، ومن هنا يمكننا أن نفهم لماذا كانت أول مطالب الأصوليين في الثورة السلفية على الدولة السورية عودة المنقبات إلى سلك التعليم ..

في يوم المرأة نوجه التحية إلى كل النساء السوريات القائدات اللواتي أدركن قيمة جوهرهن وقدمن قيمة مضافة إلى حياة السوريين، ونأمل أن يأخذن كامل دورهن في إعادة بناء هذا الوطن المدمى.

المجد والخلود لشهيدات الجيش اللواتي دافعن عن مكتسبات سيدات الولادة والتجدد في وجه الهجمة الإخونجية علينا.



المصدر: الجمل بما حمل