اعلانات مبوبة مطعم الختيار-لحوم مشوية-مازا شهية-طرطوس -الشارع العريض -مقابل الفرن الفني. القيصر-خدمات خليوي وحواسيب-المزة 86-الشارع الرئيس -مدرسة-قرب موقف السرافيس-خ/0950406950/ د.مازن الحداد-طبيب هضمية وتغذية للأطفال-دمشق-خ:0933223788-أرضي:4427250 محلات الملك للتسجيلات ،والسيدات ،والصوتيات-طرطوس الشارع العريض. فندق رامي-المرجة-شارع رامي- أسعارنا مقبولة للجميع. محل جورج للتصوير-بانياس-شهرتنا قديمة،أسعارنا مدروسة. مطعم كريم من فضل الكريم-جبلة-رأس العين-أتوستراد بيت ياشوط-خ 0994020665-لحوم مشوية-مازا شهية. محل الميداني للتصوير والطباعة والوثائق-دمشق -المرجة-شارع رامي.

أخر الاخبار السيد وزير الإتصالات والتقانة: إيراد قطاع الإتصالات المباشر للدولة بلغ نحو 100 مليار ليرة ضبط كمية كبيرة من الحبوب المخدرة على طريق حمص كانت معدة للتهريب..! ريف السويداء:مقتل المسؤول العسكري لتنظيم داعش وإصابة نائبه في تلول الصفا خطط واشنطن: إبتزاز دمشق من بوابة إعادة الإعمار واللاجئين؟! إرتفاع الدولار يرفع الأسعار والرواتب ترواح في مكانها ..من المسؤول...؟! صور: يوم للثقافة ..لإرتقاء الإنسان...!! ريف دمشق: أبرز ما نفذته مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك خلال الربع الثالث لعام 2018...؟! فيديو: برعاية السيد الرئيس الأسد..تخريج دورة جديدة من طلاب الكلية الحربية حماة: دعم الأندية وإعادة إفتتاح المراكز التدريبية أبرز مطالب المؤتمر السنوي لرياضيي الفرع فيديو: إطلالة مثيرة وفستان قصير يفتح النار على نانسي عجرم...!! كيم جونغ أون يتمنى للقيادة السورية النجاح في مكافحة مكائد الأعداء فيديو: القضاء العسكري:إسقاط دعوات الإحتياط عن المتخلفين لايلغي الدعوات الجديدة ماذا عن الأحوال الجوية المرتقبة؟!

الباصات الخضر...؟!


الاثنين 08-01-2018 - منذ 10 شهور - الشاعر الدكتور:أحمد حسن المقدسي

عَــــجّـل ْ خـُــطاكَ ، فماذا أنـت َ مُــنْتـظِـر ُ

فـقـد تُـــضِـيْع ُ حـياة ً سـاقـَها الـــقـَـــدَر

‏الــباصُ أخــضر ُ ، حتمـا ً أنـت َ تعـرفه ُ

يكـاد ُ مِــن ْ زحْـمـة ِ الـركاب ِ ينفـجر ُ

‏إصـعد ْ ، وإلا فجيـــش ُ الحـق ِّ " مُـنتبـِـه ٌ "

" و رأسُــمالِك َ " طـَـلـْـق ٌ ثـُـم َّ تنـصهر

‏إصـعد ْ ، فما مِـن ْ فـتاوى ً بَــعْـدُ تـُـنقِذُكم

وحولك َ الأُسْـد ،ُ لا تـُـبقي ولا تـَـذر ُ

‏فلا أمامَك َ حُـوْر ٌ سـوف تنـْكِـحُها

ولا وراءَك َ غِــلمان ٌ ... ولا حَــوَر

‏كـم كـنت َ بَغـْـلا ً وقـد صَــدَّقـْـت َ كِــذْبَـتـَهم

بأنها ثـورة ٌ بالحـق ِّ تـَـدَّثِر

‏{{ كـم أوهمـوك َ بأن َّ اللـه َ ناصِـرُكم

كأنما اللـهُ بالإرهـاب ِ ينتـصِر ُ}}

‏كـم أوهمـوك َ بنـصر ٍ من ملائـكة ٍ

تحـوم ُ حـولك َ خـَــيْلا ً لــيس َ تنكـسِر

‏كـم أوهـموك َ بـأن الــشـام َ سـاقِطة ٌ

وهُـم ْ ، أمام َ شــموخ ِ الـــشام ِ قــد صَــغُــروا

‏كـم تاجـروا بــدِماكم مِــن ْ فـنادِقِهم

حـيث ُ العمالة ُ .. والـتَّعريص ُ .. و البَـطـَـر ُ

‏أمامَك َ الباص ُ ، حـتى الآن َ مُـنتظِـر ٌ

ومِـن ْ ورائِـك َ إرهـاب ٌ سَــيندثِر

‏إصـعد ْ ، فــكل ُّ رفـاق الدرب ِ قد صَـعَدوا

دع ِ الـتَّرددَ و اذهـب ْ ، إنـه القـدَر

‏فالجيـش ُ بعــثر َ في المـيدان ِ كِــذْبَـتـَكم

" والثائرون َ " كجُـرذان ِ الـثرى اندثـروا

‏{{ جـيش ُ الــشآم ِ أبابيـل ٌ مُـظـَفَّرَة ٌ

فحيث كانَ ، يكـون ُ النـصْر ُ والـظَّـفَر }}

‏مرحـى لجيــش ٍ إذا ما اســتـَل َّ صارِمَه ُ

تناثـر َ التـُـرْك ُ .. والأعْـراب ُ .. والتـَّــتّر

‏فحـــين َ يـــزأر ُ شِــــبْل ُ الــشام ِ فــي حَـلـَــب ٍ

تـَـــــرى العـــــزاء َ لــــدى الأعْـــراب ِيَـنـتـَــــشِرُ

‏شُـكرا ً لِـمَنْ كَـنَس َ الإرهـاب َ مِــنْ حــلب ٍ

فأسـقط َ الـوهم َ .. والأوهـام ُ تنتحـر ُ

‏لن ْ يـسكن َ الـشامَ بعــد َ الـيوم ِ مُـرْتـَـزِق ٌ

ولن يـدوس َ ثـراها خائن ٌ أشـر ُ

‏ســنغْـسِـل ُ الجَـوَّ حـتى مِـن ْ روائِــحِكم

والياسمين ُ علـى الأسوار ِ ينتــشِر ُ

‏تُقـاتِلون َ أسـودا ً لا تـلين ُ ، وهـل

تجـثوا الأسـود ُ إذا ما بـانت الحُـمُر

‏إصــعد ْ إلى الباص ِ ، لــــن ْ تـُجـدي مُكــابَرَة ٌ

ما قيْـمة ُ القـَـطْر ِ حين َ الـمُزْن ُ ينهَـمِر ُ ؟

‏للمـرة ِ المليون ِ .. باعــوكم بــلا ثـَـــمَن ٍ

فيا لِـخيْبَتــكمْ .. كـم إنــكم بَــقـَـر.

قصيدة للشاعر الفلسطيني الكبير : د. أحمد حسن المقدسي



المصدر: الجمل بما حمل