اعلانات مبوبة مطعم الختيار-لحوم مشوية-مازا شهية-طرطوس -الشارع العريض -مقابل الفرن الفني. القيصر-خدمات خليوي وحواسيب-المزة 86-الشارع الرئيس -مدرسة-قرب موقف السرافيس-خ/0950406950/ د.مازن الحداد-طبيب هضمية وتغذية للأطفال-دمشق-خ:0933223788-أرضي:4427250 محلات الملك للتسجيلات ،والسيدات ،والصوتيات-طرطوس الشارع العريض. فندق رامي-المرجة-شارع رامي- أسعارنا مقبولة للجميع. محل جورج للتصوير-بانياس-شهرتنا قديمة،أسعارنا مدروسة. مطعم كريم من فضل الكريم-جبلة-رأس العين-أتوستراد بيت ياشوط-خ 0994020665-لحوم مشوية-مازا شهية. محل الميداني للتصوير والطباعة والوثائق-دمشق -المرجة-شارع رامي.

أخر الاخبار السيد وزير الإتصالات والتقانة: إيراد قطاع الإتصالات المباشر للدولة بلغ نحو 100 مليار ليرة ضبط كمية كبيرة من الحبوب المخدرة على طريق حمص كانت معدة للتهريب..! ريف السويداء:مقتل المسؤول العسكري لتنظيم داعش وإصابة نائبه في تلول الصفا خطط واشنطن: إبتزاز دمشق من بوابة إعادة الإعمار واللاجئين؟! إرتفاع الدولار يرفع الأسعار والرواتب ترواح في مكانها ..من المسؤول...؟! صور: يوم للثقافة ..لإرتقاء الإنسان...!! ريف دمشق: أبرز ما نفذته مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك خلال الربع الثالث لعام 2018...؟! فيديو: برعاية السيد الرئيس الأسد..تخريج دورة جديدة من طلاب الكلية الحربية حماة: دعم الأندية وإعادة إفتتاح المراكز التدريبية أبرز مطالب المؤتمر السنوي لرياضيي الفرع فيديو: إطلالة مثيرة وفستان قصير يفتح النار على نانسي عجرم...!! كيم جونغ أون يتمنى للقيادة السورية النجاح في مكافحة مكائد الأعداء فيديو: القضاء العسكري:إسقاط دعوات الإحتياط عن المتخلفين لايلغي الدعوات الجديدة ماذا عن الأحوال الجوية المرتقبة؟!

ليلة رأس السنة الماضية: فرح الطلقات النارية الكثيفة والمفرقعات المهربة..؟!


الاحد 31-12-2017 - منذ 11 شهور - رئيس التحرير:أ.فايز علي نبهان


-أقول أنا،والقول ليس لغيري"ليس المهم أن تفعل أمرا ما،لكن الأفضل أن تعرف جيدا ماذا تفعل"،فالبارحة جن معظم الناس السوريين بشكل قل نظيره عبر مسلسل أميركي مدمج في الذاكرة الجمعية من خلال إطلاق كثيف ،وكثير للأعيرة النارية الخفيفة،والمفرقعات المهربة من بلاد العم" كام"،بربكم ،أليس هذا عارا يسجل علينا ،ونحن بامس الحاجة إلى الطلقات الروسية لمواجهة داعش ،والنصرة ،وغيرها من فصائل مسلحة مخربة للبلاد والعباد،أما المفرقعات فحدث عنها نوأكثر بالحديث ،فكم كتبنا لمنع إستيرادها ،وضبط المتاجرين بها ،لكن لا حياة لمن تنادي...!.
فالفرح هو ليس بلعلعة النار،بل ببوح المشاعر بين الناس ،وفتح مصاريع التلاقي بكل السبل المتاحة ،ليكون يوم رأس السنة ذكرى بنفسجية،تشكل في لاشعورنا الجمعي ،كي تصبح مثالا لأولادنا ،وأحفادنا،فرب رسالتي وصلت،أو ستصل قريبا بعون الله عند المثقفين،والأغيار على وطنهم،والنخب المجتمعية التي تريد للأخلاق أن تبرق من جديد ساطعة كشمس الضحى،جميلة كحديقة تشابك بها العشاق من كل حدب وصوب.



المصدر: أخبار العرين.سورية