اعلانات مبوبة القيصر للمشاوي-شوي فروج وملحقاته-سندويش متنوع-جبلة-العمارة-قرب صيدلية نصور-خ:0999358097 سبورات الزين- جبلة-عبارة الألبسة-الكراج القديم-تنزيلات دائمة. د.عمار صقور- علاج نفسي- اللاذقية - فوق صيدلية لمى- قرب مديرية السياحة. فندق ومطعم غولدن بيتش-تقديم كافة الخدمات للزوار-أوستراد طرطوس- اللاذقية. قرار: يوقف العمل بكافة التكاليف الممنوحة من قبل الموقع لكافة العاملين في الموقع إعتبارا من 1/12/2018 لحين صدور تعليمات جديدة. مطعم الختيار-لحوم مشوية-مازا شهية-طرطوس -الشارع العريض -مقابل الفرن الفني. د.مازن الحداد-طبيب هضمية وتغذية للأطفال-دمشق-خ:0933223788-أرضي:4427250 محل جورج للتصوير-بانياس-شهرتنا قديمة،أسعارنا مدروسة.

أخر الاخبار رحيل المخرج السوري علاء الدين الشعار السيد الرئيس الأسد: الحرب كانت بيننا نحن السوريين وبين الإرهابيين حصرا..نحن ننتصر مع بعضنا لا ننتصر على بعضنا وأيّ انتصار يكون حصرا على الإرهاب بغض النظر عن جنسيته وزارة النقل: جملة من التسهيلات لممارسي الأعمال البحرية في طرطوس...؟! جيشنا البطل يدمر مواقع ومنصات صواريخ المجموعات الإرهابية المنتشرة في ريف حماة الشمالي وخان شيخون ملاحظة في الصمود والتصدي...!!! روسيا تبلغ تركيا: لا منطقة آمنة من دون موافقة الأسد نحو تمكين المرأة..سيدة تفوز برئاسة نقابة صيادلة سورية صراع بين مصنعي الأدوية السورية والحكومة حول اللصاقة الليزرية والتي تحدد جودة الدواء؟! فيديو..منهيا رحلة النصر..الدراج علي الراعي يصل دمشق قادما من طرطوس المؤسسة السورية للبريد تختتم فعاليات ورشة عمل مراكز خدمة المواطن...؟! 4 مليارات ليرة قيمة إيرادات مديرية النقل في اللاذقية لعام 2018...؟! فيديو..أغلى أنواع الشكولاتة في العالم احتفالا بعيد الحب...!! قاض سوري يكشف عن الفرق بين قانوني الجريمة الإلكترونية والإعلام؟!

دمشق -فيديو:رسائل حب وسلام وأمل بإنتصارسورية بحلول عيد الميلاد المجيد


السبت 23-12-2017 - منذ سنة - متابعة:أ.إيناس الذنون

رسائل حب وسلام وأمنيات بعودة الغائبين وصلوات وأطفال ينتظرون هدايا الميلاد وسط أنوار تضيء أرصفة ونوافذ وبيوت دمشق في صور تلخص أجواء عيد الميلاد المجيد في سورية.

أجواء تبعث البسمة في نفوسٍ أرهقتها حرب إرهابية على مدى نحو سبع سنوات لكنها زرعت في القلوب والعقول إصرارا وعزيمة تؤكد أن السوريين شعب يحب ويستحق الحياة.

تلك الصور تتجسد في الخامس والعشرين من كانون الأول بأحاديث معظم السوريين الذين يتبادلون التهاني والتحية بمناسبة عيد الميلاد المجيد.

ام جورج إحدى سيدات منطقة الدويلعة تتحدث لـ سانا عن أمنياتها بعودة أبنائها المسافرين لتحتفل معهم بما حضرته من مأكولات وشجرة الميلاد بينما تؤكد أم بسام أنه بالرغم من كل ما واجه السوريون بفعل الحرب التي تشن على بلدهم إلا أن طقوس الأعياد لم تغب عنهم بل تحولت من طقوس دينية إلى عادات اجتماعية تجمع الأقارب والأصدقاء والجيران على الحب والتسامح ونبذ الخلافات.

وتشرح أم بسام عن تحضيراتها للعيد من إحضار شجرة الميلاد وتزيينها وصنع الحلويات وإعداد هدايا الأطفال التي سيحملها لهم بابا نويل وتقول إن المعنى الحقيقي للهدية هو أن السيد المسيح يهادينا بوهبنا حياته ونحن نهادي الاطفال كي يتعلموا ان الحياة هدية ونحن نحتفل بهدية الحياة.

بدورها تؤكد أم جوني أن فرحة العيد هذه السنة أكبر وتحضيراتها أكثر مع تعاظم الأمل في قلوب السوريين بقرب تحقيق النصر النهائي على الإرهاب مشيرة إلى تنوع الزينة التي أعدتها واختلافها عن زينة العام السابق ولاسيما المغارة التي تعد رمزا لولادة السيد المسيح.

وتزداد فرحة الأطفال كما الكبار مع اقتراب عيد الميلاد المجيد وما يتخللها من شراء الملابس الجديدة وانصراف الأطفال للتفكير بلائحة الهدايا وكأن حلم الطفل بالحصول على هذه الهدية أو تلك يصبح حقيقة يوم عيد حيث ان عيد الميلاد وكل عيد هو عيد الأطفال أولا.

احتفالات الأعياد لم تغب عن سورية رغم كل ما تعرضت له من الأم نتيجة الحرب الإرهابية التي تشن عليها لكن هذه الأعياد تحولت إلى دعوات وصلوات بعودة الأمن والاستقرار إلى ربوعها وبالسكينة والهدوء إلى قلوب أمهاتها اللواتي قدمن أغلى ما يملكن من فلذات أكبادهن لتكون قيامة سورية جديدة مباركة كما يطمح لها كل السوريين.

 

 

 

FacebookTwitterTelegramWhatsAppVKGoogle+Yahoo MailLineEmailPrint



المصدر: سانا

أبجد الدليل الأزرق