اعلانات مبوبة مطعم النجمة-دمشق -شارع رامي-كافة الأكلات اللذيذة-أسعار مقبولة. بوظة بينوتشي-فرع رئيسي -مزة 86-المدرسة-بوظة-كاتو-كاسيتا-تشكيلة واسعة للأعياد-خ:0994015938 فندق برج شاهين-طرطوس-أربع نجوم-خدمة رائعة-أسعار متوسطة-إطلالة بحرية مفرحة. الطبيب عمار صقور-نفسية-اللاذقية -فوق صيدلية لمى-قرب مديرية السياحة. صيدلية لمى-اللاذقية-قبل مديرية السياحة-توفر كافة الأدوية-تأمين-أسعار مقبولة. مطعم أبو سليم الشعبي-لحومات مشوية-مازة-بانياس -حريصون-ستقررون زيارتنا دائما. مكتب أخبار العرين.سورية للدعاية والإعلان-جبلة-مكتب وائل للطباعة-شارع العمارة-خ:0988648462

-المواطنون يطالبون الحكومة برفع الرواتب والأجور بنسبة 100%...؟!


الاربعاء 29-11-2017 - منذ 6 شهور -

 تحقيق وإستطلاع رئيس التحرير:أ.فايز علي نبهان وزينب جدعان خازم -تصريحات المسؤولين: قد يصح المثل القائل على بعض مسؤولينا(كل يغني على ليلاه)،فا السيد رئيس الحكومة يقول :علينا بزيادة الإنتاج حتى نرفع الرواتب،والسيد وير المالية يصرح:إذا أردنا رفع الرواتب ،فعلينا رفع أسعار المشتقات النفطية،ومصدر حكومي آخر يرفع الصوت عاليا بقوله:أي رفع للرواتب دون ال100% لن يكون له أية جدوى إقتصادية، فأي تناقض هذا،والغريب في قول أيضا السيد رئيس الحكومة بتخفيض الأسعار،والتي لاتجدي نفعا ،إذ أن القلائل جدا من التجار الذين يتقيدون بهذا التخيفض إن حدث. -رأي الشارع السوري: قال لموقعنا (أخبار العرين.سورية)،أحد الموظفين:أنا لا أعرف كيف لي أن أعيش براتب قدره :ثلاثون ألف ليرة فقط؟فهل هذا الراتب يكفي ثمن الخبز ،وأجرة الطرق،وهل بإمكاني الزواج؟،أما المواطن أحمد المعتر ،والذي هو غير موظف ،فقال:ليس لدي أي دخل يذكر سوى الإنتاج الزراعي من نصف دونم،ولا يكفيني إطلاقا سوى أشهر ثلاثة ،والباقي أعيشها متسولا ،أو أشحذ،ورد الإعلامي مالك الرفاعي بقوله:ينبغي رفع الرواتب بشكل سريع ،وملح،وإعانة الذين الذين لا دخلا ماديا لديهم،مواطن آخر أعتبر نفسه من الدرجة العشرين في سورية صرح بأسئلة تهم الحكومة العتيدة:لماذا لم تتم محاسبة الفاسدين في سورية حتى تاريخه؟،ولما هذا التقسيم الإجتماعي بين طبقة مسحوقة ،وأخرى ثرية؟،ومن يحاسب من؟،ومن يعالج الخلل الكلي في المجتمع السوري من كافة النواحي؟. -إحصاء: وفقا لمراكز الإبحاث السورية،تبين لنا الأرقام المرعبة الآتية: -20% من سكان سورية تحت خط الفقر. -30%،فقراء . -25%،طبقة وسطى،وكل ما يقال عن إنعدام الطبقة في في سورية هو هرطقة ،ونفاق إجتماعي. -25%،أثرياء البلد،وهم(المسؤولون الكبار ،وخاصة الفاسدين،تجار الحرب،المافيا السورية،التجار الكبار،الخ...). -مقترحات إبداعية: نعم علينا زيادة الإنتاج في كافة المجالات،والتصدير المتميز،وتخفيض الأسعار،وتحسين قيمة الليرة السورية،ويترافق كل هذا مع زيادة الرواتب والأجورمع تقديم إعانات نقدية للمواطنين الذين لا دخل لديهم،ورفع الدعم كليا عن كل المواد المدعومة مع إعطاء المواطن بدلا نقديا عنها بحيث لايضر بخزينة الدولة،ومحاسبة كافة الفاسدين ،وإعادة أموالهم للدولة بكافة الطرق،وإعفاء المقصرين وبشكل سريع ،وليس من داع أن تقول الحكومة :نحن في حالة حرب،فالحرب الظالمة على سورية في الربع الساعة الأخيرة ،وعجلة الإنتاج أقلعت ،والليرة بدأت بالتحسن،وهناك مصادر مالية للحكومة عليها أن تقوم بها فورا ،خاصة فيما يتعلق بعقاراتها القديمة ،بيعا ،أو إستئجار. -عطر النهاية: لكل مسؤول يقول المواطنون :إن لم تكن قادرا على تحسين وضع الوطن ،والمواطن معا ،فعليك الرحيل فورا.



المصدر: