اعلانات مبوبة مختبر تصوير جورج-بانياس- جودة عالية-أسعر مشجعة. مقصف ومطعم قصر العلالي-طرطوس-الشيخ سعد-حفلات أعراس ومناسبات بأسعار مريحة. كافيه همسات-دمشق-المرجة-جلسة شاعرية-أسعار رائجة. فلافل المدينة-جبلة-قرب السينما- شهية وسعرها مقبول. الطبيب عدنان زرزر-أخصائي هضمية-جبلة-شارع العمارة. صيدلية بتول-المزة 86-مدرسة-رأس الطلعة -الأدوية متوفرة-حسميات للفقراء والشهداء. صالة أبو أكرم-مقابل الشبيبة-جبلة-عروض رياضية -تقديم كافة المشروبات. فندق برج شاهين-طرطوس-أربع نجوم-خدمة رائعة-أسعار متوسطة-إطلالة بحرية مفرحة.

أخر الاخبار الرفيق هلال الهلال يلتقي خريجي دورة الإعداد الحزبي المركزي مشروع التصنيع الثقافي في سورية..كيف؟..ولماذا...؟! البالة وتسويق الحمضيات مع إرتفاع مخزون النخالة هي أبرز مناقشات مجلس محافظة اللاذقية...؟! النمسا : عداء سوري يحرز المركز العاشر في سباق الماراثون للمرتفعات الجبلية بعد 5 سنوات من ادعائه النبوة..مقتل أبو مسيلمة الإدلبي في الشمال السوري السيد وزير الإدارة المحلية والبيئة: الألوية لتطبيق قانون الإدارة المحلية وتمكين الوحدات الإدارية صور:جيشنا الباسل يحرر تل الحارة الإستراتيجي ويتجه لتحرير تل الجابية والأهالي يعبرون عن فرحتهم بعودة الأمان إنهاء تكليف مديرعام السورية للإتصالات؟! ملكة جمال العرب بأمريكا : سورية عصية على مؤامرات الأعداء حماه:السيد المهندس عمر كناني يتفقد واقع العمل في السدود والمشاريع المائية مناقشة آليات العمل المشترك بين القضاء والمحاماة دخول 121 حافلة إلى بلدتي كفريا والفوعا بريف إدلب لإخراج الأهالي المحاصرين ونقلهم إلى حلب صور: المجموعات المسلحة في درعا تسلم أسلحتها للجيش

-سعودي يسجن إمرأة أجنبية في الصحراء مدة سبعة عشر عاما...!!


الجمعة 03-11-2017 - منذ 9 شهور -

في واقعة صادمة تمكنت مواطنة سيرلانكية من العودة لبلادها، بعد استعبادها من قبل كفيلها السعودي، والذي أجبرها (في صورة أقرب للاختطاف) على البقاء بالصحراء والعمل كراعية للأغنام منذ قدومها للملكة عام 2000 دون أن تتقاضى أي أجر طيلة هذه الفترة أو تتواصل مع أهلها. وعادت سيريلانكية كانت تعمل راعية أغنام بالمملكة، إلى بلادها الجمعة بعد انقطاع عن أهلها لمدة 17 عاماً، وذلك بعد جهود بذلتها الجهات المسؤولة. وأوضح وزير الإعلام السريلانكي “نالين راجاباكسا” أن العاملة وتدعى “كوسومواثي” ذهبت للعمل بالمملكة في عام 2000، وظلت تعمل في منطقة صحراوية كراعية للأغنام، وانقطع اتصالها بذويها، مبيناً وفقاً لموقع “ديلي ميرور” السريلانكي أنهم بدأوا البحث عنها قبل عام ونصف بعد تلقيهم شكوى من عائلتها. وأبان أنه تم التوصل لموقع العاملة بمساعدة السلطات السعودية المختصة، وتم إلزام صاحب عملها بدفع كامل رواتبها وحقوقها عن الفترة الماضية، مبيناً أنها عادت لسريلانكا بأكبر رواتب متأخرة في تاريخ العمالة الخارجية يتمكن بـ3.6 مليون روبية سريلانكية. وسائل الإعلام السعودية حاولت تجميل صورة هذا المشهد الأليم المنافي لأبسط حقوق الإنسان، وتناست أو تجاهلت عمدا ما عانته هذه المواطنة السريلانكية طيلة الـ 17 عاما، وركزت الضوء على الأموال التي تلقتها هذه السيدة نظير عملها طيلت هذه الفترة بعد اكتشاف الأمر والتحقيق من قبل السلطات. صحيفة “البيان” نشرت الخبر تحت عنوان مضلل تجاهل مآسي هذه السيدة “سريلانكا تستقبل أغنى خادمة عائدة من السعودية”. وكذلك تناولت صحيفة “عين اليوم” الموضوع تحت عنوان مثير للإشمئزاز “السريلانكية راعية الغنم تغادر السعودية بالملايين” وكأن هذه المرأة قد حصلت على كنز سعودي متناسين أن أي أموال لا تعوض معاناة هذه المرأة التي انتهكت حقوقها طيلة 17 عاما.  



المصدر: